عروس الصعيد ميريت آمون بحاجة للإنقاذ

سوهاج: شيماء دراز

“عروسة مكتملة الجمال” هذا هو الوصف الذي يعبر به كل زائر لمعبد رمسيس بأخميم، عن جمال تمثال الأميرة ميريت آمون أو العروسة، مثلما يلقبها أهالي ، فتمثالها من أجمل التماثيل التي جسدها المصري القديم، لا يملك الزائر سوى النظر إلى سحرها وجمالها الفرعوني، حيث يجدها بأبهى زينتها داخل معبدها الفرعوني، ويحيط بها الكهنة، ويلقبها الجميع بمولاتي.

 

التمثال الذي تم اكتشافه عام 1981 بمدينة أخميم، بجوار منطقة الكوم أسفل المقابر القديمة، أثناء الحفر لبناء معهد ديني، حيث تم اكتشاف تمثال الأميرة وبجواره تمثال آخر صغير لها، وبقايا تمثال ضخم مُحطم لوالدها رمسيس الثاني، وآخر صغير الحجم، وكذلك تمثال للإله فينوس “ربة الحب والجمال”، وبعض الأعمدة، وبقايا جدران معبد قديم، وأربعة آبار بها مياه، ترجع إلى العصر الروماني، وتم الإعلان عن المكان بأنه منطقة أثرية.

 

ويتكون تمثال الأميرة من الحجر الجيري، ويبلغ ارتفاعه 13 مترا، ووزنه 31 كيلو جرام، ويعد التمثال أجمل ما صدر في عصر الرعامسة. ووصفت أميرة محمد، أستاذة بسوهاج، التمثال قائلة “يُري الشعر المستعار معقودا في ثلاث ضفائر متدرجة الطول، زرقاء اللون، يمسكه رباط مزدوج ينتهي بثعبانين يرتدى كل منهما تاج، حيث يرمزان للوجهين البحري والقبلي، ويعلو رأس ميريت آمون قاعدة مستديرة يحيط بها إطار من ثعابين متوجة بأقراص الشمس، مستقراً عليها رسم لقرص الشمس وريشتين أعلاه”.

 

وعندما تم العثور على تمثال الأميرة، لم يوجد الجزء السفلي منها، بداية من الساقين وحتى القدمين، وكانت القعدة كذلك مفتتة، لا تحمل جسدها، فتم عمل قاعدة جديدة لها، من خلال الترميم وكذلك تكملة الجزء المختفي، وتتزين الأميرة ببعض الحلي المنقوشة من الحجارة، حيث يوجد نقش لقرطين مستديرين، وقلادة عريضة ذات أفرع متعددة من خرز مُذهب وأساور، فضلاً عن بعض الورود التي تزين الصدر، وتمسك بيدها قلادة تمثل الإله “منعات”.

 

ولكن يقع تمثال الأميرة الآن وسط سوق شعبي، وتحيط به المساكن العشوائية والمقابر، والمنازل الطينية الآيلة للسقوط، حيث تستقر الأميرة داخل جدار المكان، الذي وجدت به، دون أدنى اهتمام من المسئولين بها. وأكدت هيئة الآثار بالمحافظة أنه لا نية لنقل التمثال من مكانة، لأن الأثر يرتبط بالمكان الذي عثر عليه فيه، وأنه في حال صدور قرار بنقل التمثال من مكانه الأصلي إلي أي منطقة أخرى، سيرفض الأهالي والسكان ذلك، نظرا لارتباط التمثال بالمدينة، حتى أصبح رمزا لها.

 

من جانبه، أوضح الدكتور يحيى عبد العظيم، محافظ سوهاج، أنه لم يتم اتخاذ أي خطوات تجاه نقل التمثال، وأن المسئولين عن الآثار لم يبلغوه بضرورة نقل التمثال من مكانه، مضيفاً أن التمثال يعتبر مزار أثرى يجذب عدد كبير من السياح الأجانب، وأنه في مكان آمن وتابع للآثار.

 

وأشارت دراسات إحدى البعثات التابعة للمجلس الأعلى للآثار، إلى أن أسفل هذه المنطقة والمقابر المجاورة لها، معبد فرعوني يحاكى معبد الكرنك ومدينة أثرية كاملة.

 

وانتشرت الأقاويل بالمحافظة حول أن أخميم عائمة على ثلاث مدن أثرية متعاقبة، فهناك من يقول أن المدينة تم تغطيتها ثلاث مرات في التاريخ، وتحمل كل طبقة قصة حضارة، وأنها تمتلئ بتحف أثرية كثيرة، بالإضافة إلى انتشار شائعات حول الكنوز الأثرية بالمدينة.

 

وأجمع سكان المدينة أن أكثر تجارة رائجة هي تجارة الآثار، حتى وإن تم تسليم مجموعة قطع، فما يخفيه الأهالي أكثر، بحسب قولهم.

 

يذكر أن الأميرة ميريت آمون هي الابنة الرابعة للملك رمسيس الثاني من زوجته الملكة نفرتاري، وأصبحت هي الملكة بد وفاة والدتها، حيث تزوجها والدها الملك رمسيس الثاني، وحملت لقب الزوجة الملكية، كما كانت كاهنة للربة حتحور، وتتولى إقامة الشعائر لها، وجاء اسمها ميريت آمون أي حبيبة آمون.

 

 

One Response to عروس الصعيد ميريت آمون بحاجة للإنقاذ

  1. يمكن انساك 1:52 مساءً, 23 أكتوبر, 2013 at 1:52 مساءً

    جميلة جدا

You must be logged in to post a comment Login