عامل نظافة بالأقصر لـ “المندرة”: رئيس المجلس ضربني بالقلم وشتمني

قناوي أحمد نصر الدين - كاميرا أسماء أبو بكر الصادق

قناوي أحمد نصر الدين – كاميرا أسماء أبو بكر الصادق

 

**رئيس مجلس مدينة إسنا: أما الزبالة تترمي في الترعة نتكلم ولا ننام في المكاتب

 

 

الأقصر: أسماء أبو بكر الصادق

 

“كنا شغالين أنا وزمايلي على ترعة المطاعنة بنحط الزبالة في العربية، راح كيس من الزبالة طار ونزل في الترعة، وجه رئيس مجلس المدينة، قالي انت رميت الزبالة في الترعة، قلتله لاء، وردد نفس الكلام تاني، فقلتله يعني أنا مستنيك تيجي عشان أرميها قدامك، طيب ما أنا كنت رميتها من بدري، راح مد إيده وضربني بالقلم، وشتمني بألفاظ خارجة”، كلمات قالها قناوي أحمد نصر الدين، عامل نظافة، من إسنا جنوب الأقصر، وذلك على خلفية المحضر رقم “3936” إداري قسم شرطة إسنا، الذي حرره العامل يوم الخميس الماضي واتهم فيه محمد أبو حسوب، رئيس مجلس مدينة إسنا، بالتعدي عليه بالضرب والسب، وعلى أساسها أمر وكيل النائب العام بإسنا أمس، باستدعاء الشهود على الواقعة للتأكد من صحتها أو عدمها، في حين أكد رئيس المجلس أن أصحاب النفوس السوداء حرضوا العامل على الافتراء عليه، حسب وصفه.

 

وأكد نصر الدين، أنه حرر بلاغا ضد رئيس مجلس المدينة في المركز يتهمه فيه بالتعدي عليه بالضرب والسب، مشيرا إلى أنه أثناء قيامه بتحرير المحضر، رفض مأمور المركز القيام بعمله، وهو ما دفعه إلى تحرير محضر ضد المأمور أيضا، على حد قوله.

 

وطالب العامل بحقه من رئيس المدينة، قائلًا: “أنا ماشي سليم واللي هتديهولي الحكومة أنا موافق عليه”، مؤكدا أن هناك شخصيات حاولت أن تصلح بينهما، ولكنه اشترط أن يقدم رئيس المدينة اعتذارًا له مؤكدا: “هو أهاني قدام زمايلي”، مؤكدا على استمراره في عمله كما هو من قبل.

 

وأشار العامل، إلى أن المحكمة أمس، أمرت بإحضار الشهود على الواقعة، وهم كلا من “أحمد محمد بسطاوي، ناصر توفيق، وبدوي الورداني”، وجميعهم عاملين بالنظافة ومقيمين بإسنا.

 

ومن جانبه، نفي حسوب الاتهامات التي وجهت له، مؤكدا أن العامل بالفعل قام بإلقاء المخلفات في الترعة، مما دفعه إلى تحويله للتحقيق، موضحا: “أنا معايا ورقة وقلم أحاسبه بيها مش بإيدي، وأنا قولتله هعملك مذكرة، ولما جات الناس وقالولي بلاش ده عامل غلبان، قلت خلاص هشتكي للمشرف بس، والكلام ده كان قدام زمايله ومدير العلاقات العامة”.

 

وأوضح أبو حسوب، أن من حق العامل تحرير محضر، وأن من حقه هو تحرير مذكرة ضده لما فعله، مؤكدا: “يعنى أما الزبالة تترمي في الترعة واحنا بنحارب التلوث، نتكلم ولا نبطل شغل وننام في المكاتب؟”، متسائلا عن سبب تحرير العامل للمحضر يوم الخميس، في حين أن الواقعة حدثت مساء الثلاثاء، أي بعد الواقعة بيومين، متهما أصحاب النفوس السوداء بتحريض العامل لتحرير المحضر ضده وذلك خوفا وردا على المذكرة.

 

وأعرب رئيس مجلس المدينة، عن حزنه لما آلت إليه المشكلة على الرغم من أن العمال هم “مراية المجلس” وأفضل من مدراء الإدارة الذين لا يعملون، حسب وصفه، مشيرا إلى أنه يقوم بمساعدتهم من خلال أخذ “الكراتين” من الجيش وجمعية الأورمان وإعطائها لهم، بالإضافة إلى الحصول على الدواجن من حساب الوحدة المحلية لكل عامل لكي يستفيد هو وأسرته بها، دون أن تقسم الدجاجة الواحدة على عدد من العاملين، حسب تأكيده.

You must be logged in to post a comment Login