عالم فيومي يكتشف سمادا لزيادة ناتج المحصول بدون تكاليف إضافية

**الدكتور محمد الأنور ينشئ حاليا مصنعا لإنتاج السماد باستخدام اكتشافه Agro Fast

 

الفيوم: ولاء كيلانى

توصل الدكتور محمد الأنور، المدرس بكلية الزراعة بجامعة الفيوم، بعد عدة أبحاث، إلى عدد من التوليفات السمادية الطبيعية التى تزيد من جودة وإنتاج المحاصيل الحقلية ومحاصيل الخضر والفاكهة في نفس الرقعة وبتكلفة أقل، بعد تأكده من أهم عنصرين فى السماد وهما إمكانية تطبيقه في الوضع الحالي لمصر والجدوى الاقتصادية المهمة للسماد.

 

يقول الأنور وهو عضو إئتلاف شباب الثورة لتنمية الاقتصاد، أنه عمل على هذه التوليفات السمادية في الفترة من 2006 وحتى 2011، حتى توصل إلى هذه التركيبات بعد أكثر من 5 سنوات، مضيفا إلى أنه منذ تخرجه منذ عام 1999، وعمله معيدا بالجامعة، دائما كان يفكر كيف يضيف لعلوم الزراعة، فهو يؤمن أن دور أستاذ الجامعة لا يجب أن ينحصر فى الأوراق والمحاضرات فقط، بل لابد أن يضيف إلى تخصصه شيئا وأن هذه هي “الإضافة الحقيقية”. وهكذا، استطاع الأنور الإضافة إلى التغذية (السماد) وهو أهم مقومات الإنتاج النباتي لجودة النبات.

 

هذا المحصول المعامل بالسماد، كما يقول الأنور، لن يكون له أى ضرر على الانسان أو الحيوان، الذى سيتغذى بعد ذلك على النبات الناتج، بالإضافة إلى أن مكونات السماد مواد طبيعية، مع مكملات كيميائية من مخصبات NPK والعناصر الصغرى، وهو خالي تماما من اليوريا.

 

وأضاف أنه بعد أن توصل بعد أبحاث وتجارب، إلى عدد من التوليفات السمادية الطبيعية، وهى تعتبر فاتح شهية للنبات، حيث تساعد على نمو النبات بشكل أسرع، لأنها تعمل على زيادة نشاط الجذور في امتصاص الماء، والعناصر الغذائية من التربة، كما أن السماد يحتوي على الأحماض الأمينية الضرورية لزيادة نشاط النبات في عملية البناء الضوئي، كما يحتوي أيضا على بعض المستخلصات النباتية التي تزيد من قدرة النبات على ترحيل نواتج البناء الضوئي، وسرعة الاستفادة منها وبالتالي يزيد نشاط النبات، ككل دون التأثير على اتجاهاته في التزهير.

 

واستطرد أن زيادة النمو الخضري، الناتجة من قوة الجذور تعكس زيادة مؤكدة في حجم الثمار والمحصول، لذا وبما أن السماد يحتوي على نسب من العناصر والمركبات العضوية، متوافقة فيما بينها في معدل الامتصاص والإنتقال داخل النبات، فإن النتائج جميعها كانت مبشرة.

 

وأظهرت نتائج التجارب على هذا السماد، نجاحا مذهلا حيث زادت إنتاجية الفدان من القمح بمعدل 25 – 30%، وزاد فى الطماطم بنسبة 30%، وفى العنب بنسبة 25%، والبصل بنسبة 20%، والبرسيم أكثرمن 30% (زيادة عدد المحشات من البرسيم، وناتج المحشة الواحدة).

 

وأضاف أنه أثبت بالتجربة العملية، يزيد المحصول بعد استخدام السماد بنسبة لا تقل عن 20% بأي حال من الأحوال، قائلا إنه لو رقعة مصر الزراعية هى 8 مليون فدان، سيزيد المحصول بنسبة 2 مليون فدان، وذلك بدون شق ترع، وبدون إضافة أراضٍ جديدة، بل إن المحاصيل الزراعية ستزداد بنسبة الخمس بدون أى تكلفة، فيعتبر السماد الذي توصل إليه هو طريقة من طرق التوسع الراسى للرقعة الزراعية فى مصر، كما أنة يساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية الرئيسية مثل القمح والأرز والطماطم والبرسيم وغيرها.

 

وأشار المدرس بكلية الزراعة، إلى أنه فكر فى تحويل هذا السماد، إلى منتج لخدمة المزارعين والفلاحين، فبالفعل قام بتسجيل علامة تجارية، وأطلق عليه اسم تجارى هو “أجرو فاست” AGRO FAST، مضيفا إلى أن السماد سوف يطرح فى أقرب وقت، اذا انتهت سريعا اجراءات مصنع إنتاج السماد الذي يؤسسه الآن، فسيكون متاحا فى الموسم القادم، وبسعر مناسب مقارنة بالزيادة الناشئة في المحصول.

 

ولفت إلى أن العبوة تكفي لفدان واحد لا يتعدى ثمنها 125 جنيه، بالإضافة إلى أنه يتم رش النباتات به مرة واحدة فى الموسم، أو مرتين على أقصى تقدير، فيتم رشه فى مرحلة فسيولوجية محددة ، ليعطى أفضل النتائج، بخلاف الأسمدة الورقية الأخرى، التى يتم رش السماد بها عدة مرات.

 

You must be logged in to post a comment Login