عاصم عبد الماجد بسوهاج: لسنا طلاب مناصب وسنظل ندعم الإخوان

كاميرا: شيماء دراز

كاميرا: شيماء دراز

**عبد الماجد: رفضنا تولي وزارات أو فتح قنوات فضائية لأن ذلك خيانة للمشروع الإسلامي

 

سوهاج: شيماء دراز

قال المهندس عاصم عبد الماجد، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، إن “أهل أهل القوة هم العمق الإستراتيجي للمشروع الإسلامي، وحماية الثورة، وهم ما ساندوا الرئيس ورفضوا مدعين الثورة وصوتوا للشرعية والدستور”، جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها بعنوان ” قوة الحق ورحمة الخلق”، في المؤتمر الجماهيري الذي عقدته الجماعة الإسلامية بسوهاج، مساء أمس.

 

وأضاف أن هناك من هددهم وطالبهم بمساندة الفريق شفيق في الانتخابات الرئاسية، ولكنهم رفضوا كما رفضوا الدخول في مفاوضات بعد الانتخابات لتولي وزارات ومحافظات، وفتح قنوات فضائية، معتبرين ذلك خيانة للمشروع الإسلامي الذي يأتي على قائمة أولويات الجماعة، بحسب قوله.

 

وانتقد عبد الماجد موقف الإخوان المسلمين من التوافق الوطني، واصفًا التوافق بالبدعة السخيفة، وتابع ” فمثلاً حمدين صباحي الذي مد الإخوان له يدهم وأدخلوه البرلمان، فعض يد الإخوان بعد ذلك” .

 

ورفض عدم تسليح الشرطة، مستنكراً اقتناع رجال الشرطة أن الرئاسة تزج بهم في أمور سياسية، وتساءل “كيف تكون حماية المنشآت العامة من البلطجية أمور سياسة؟، فالرئيس لم يأمرهم باعتقال رموز المعارضة أو غلق مقراتهم أو قمع مظاهراتهم، بل طالب بالتصدي لحرق وهدم المنشآت العامة وبدون سلاح لحقن الدماء”.

 

وعلق على ما تردد من أن الجماعة الإسلامية ستتولى حماية الأمن في أسيوط، قائلاً “الإخوة في مسجد الجمعية الشرعية رصدوا نقص الحراسة على البنوك عقب إضرابات الشرطة المفاجأة، بدعوى التسليح والزج في أمور سياسية وتحسين الدخل، فأحسوا أن هناك أمر مدبر، فصرح خطيب المسجد بضرورة حماية البلاد، وتكوين لجان شعبية لسد الفراغ الأمني وإعلان ذلك الأمر، الذي أرعب المتآمرين”.

 

ووجه عضو مجلس شورى الجماعة رسالة لمن يحاولون الإيقاع بين التيارات الإسلامية بدعوى انفراد الإخوان بالحكم، وعدم إعطاء الجماعة الإسلامية مناصب، قائلاً “إننا لسنا طلاب مناصب وسوف نظل ندعم الإخوان المسلمين ونقف بجوار المشروع الإسلامي الوسطى مهما كلفنا”.

 

وتحدث صابر حارص، أستاذ الرأي العام بكلية الآداب قسم الإعلام بسوهاج، والمستشار الإعلامي للجماعة الإسلامية، عن تاريخ الجماعة وحزب البناء والتنمية، واصفًا الجماعة أنها الثانية في مصر بعد جماعة الإخوان المسلمين.

 

وحضر المؤتمر الذي أقيم بميدان الثقافة، أكبر ميادين سوهاج، الآلاف من أعضاء الجماعة الإسلامية، وأهالي سوهاج ومحمد عمر، عضو الإخوان المسلمين بسوهاج، وهمام على يوسف، مسئول المكتب الإداري للإخوان بسوهاج، ومحمد المصري، أمين عام حزب الحرية والعدالة بسوهاج، ومحمود إبراهيم، نائب أمين حزب النور بسوهاج، وأنور محروس، من حزب الوفاق القوى بالمحافظة، ومحمد تمام، من حزب المؤتمر بسوهاج.

 

 

You must be logged in to post a comment Login