عائشة حسنين.. فيومية لم تخرج من مجلس الشعب إلا بموتها

 

 

الهلال الأحمر المصري فرع الفيوم

أسست عائشة حسنين الهلال الأحمر فرع الفيوم

 

**عُرفت باسم “عاشقة صحراء الفيوم” وأسست جمعية الهلال الأحمر وانتخبت ثلاث مرات لمجلس الشعب

 

المندرة: محمد النجار
عُرفت باسم “عاشقة صحراء الفيوم”، وامتد عمرها حتى الرابعة والثمانين، وهي لا زالت في قمة عطائها، حيث وافتها المنية بعد أشهر قليلة من نجاحها في الدورة الثالثة لها في مجلس الشعب عام1985، انتخبها أبناء الفيوم ثلاث دورات متتالية، على الرغم من كونها امرأة ريفية، لثقتهم بها، ولنشاطها وقدرتها على خدمتهم، حرصت خلال عضويتها بمجلس الشعب على تقديم المقترحات، واشتهرت بإصرارها على النجاح، وتولت العديد من المناصب القيادية، في زمن كان خروج المرأة من بيتها يعد تحدياً، لم تشغلها المناصب عن العمل التطوعي، فأسست العديد من الجمعيات الخيرية بالفيوم، فهي نموذج لامرأة عاشت خارج القاهرة وأثبتت كفاءتها، في زمن كان نجاح المرأة مرتبط بإقامتها في العاصمة.

 

ووافق ذكرى ميلاد عائشة حسنين، أمس، حيث ولدت بالفيوم في ‏18‏ يوليو عام ‏1901، وحصلت على دبلوم المعلمات العالي عام ‏1924، ثم عملت معلمة بمدرسة السنية، وتدرجت في عدة مناصب، وتنقلت بين عدة محافظات حتى أصبحت عميدة لدار المعلمات، ومديرا عاما للتعليم بمحافظة الفيوم.
وكانت عضوا في العديد من الجمعيات الأهلية من بينها جمعية الدفاع الاجتماعي وجمعية مكافحة الدرن، وأصبحت عضوا بالاتحاد الإقليمي للجمعيات‏، ثم مقررة المرأة به، وساهمت في تأسيس أول جمعية نسائية لتطوير المرأة بالفيوم‏، وأسست جمعية الهلال الأحمر بالفيوم، وجمعية رعاية الطفولة، وأنشأت جمعية للأسر المنتجة‏.‏
كما اشتركت في أبحاث الجيولوجيا بصحراء الفيوم، وساندت العاملين بمجال الاكتشافات الجيولوجية بمنطقة كوم أوشيم‏، حيث ساهمت معهم بإقامة معسكر لهم في هذه المناطق، حتى يتمكنوا من مواصلة أبحاثهم‏.
وفازت بمقعد المرأة في انتخابات مجلس الشعب ‏ثلاث مرات، أولهم في انتخابات عام 1964، والثانية في انتخابات 1979، والأخيرة في عام 1985، حرصت من خلال عضويتها بمجلس الشعب على تقديم المقترحات والتي كان آخرها إنشاء وزارة للصناعات الصغيرة، وضرورة الاهتمام بالثروة المعدنية في الصحراء المصرية‏.‏
وحصلت عائشة حسنين على نوط الامتياز عام ‏1979،‏ وعلي وسام الكمال من الدرجة الأولي عام ‏1985‏ في نفس العام، وأطلق اسمها على مدرسة، وملجأ للأطفال في الفيوم، وتوفيت في 22 ديسمبر من العام نفسه، عن سن الرابعة والثمانين.

 

 

You must be logged in to post a comment Login