طوغان.. ابن المنيا الذي ناضل بفنه

أحمد طوغان

أحمد طوغان

** مدرسة الأقباط بديروط أول منارات طوغان

**صديق السادات الذي استعان به في تأسيس الجمهورية 

 

المندرة: دعاء جمال

رسام كاريكاتير، استطاع برسوماته أن يكتب تاريخ من النضال، وصل إلى حد وضعه على رأس قائمة المعادين للسامية بالنسبة لإسرائيل، فهو من جمعته الصداقة مع الرئيس الراحل محمد أنور السادات، ورافقه محمود السعدني، عن رسام الكاريكاتير، أحمد طوغان تتحدث هذه الكلمات، حيث ولد طوغان عام 1926 بالمنيا، وتتدرج في السلم التعليمي إلى أن حصل على دبلوم تجارة فني متوسط.

 

بداية موهبته

مدرسة الأقباط الابتدائية بديروط، كانت أول منارة تعلم فيها الرسم، وقتها أخبره مدرسه: “أنت طريقك في الحياة أنك تكون رسام وهذه الموهبة لا تهملها”، كما ساعده بوسائل آخرى، مثل إعطائه كتاب عن أصل الرسم الكاريكاتيري، لتكن مجلة “الساعة 12” هي أولى الأماكن التي ذهب إليها طوغان عام 1947، ولكنه لم يستمر بها لسوء معاملة بها من قبل أحد الرسامين، وينصحه محمود السعدني بمقابلة الفنان عبد المنعم رخا، الذي شاد بأعماله، وضمه إلى مجلة المساء التي تصدر عن نقابة الصحفيين، ولكنها لم تظهر إلى النور.

 

كاريكاتير عن حقوق الإنسان لطوغان

كاريكاتير عن حقوق الإنسان لطوغان

 

تدرجه الوظيفي

عمل طوغان في جريدة الجمهور المصري التي كانت تقاوم الاحتلال، وهي جريدة مستقلة، ثم عمل في مجلة روز اليوسف في أواخر الأربعينيات، وذات ليلة كان يجلس فيها على قهوة محمد عبد الله بالجيزة، وأثناء تأمله لإحدى الرسومات على الحيطان، دار حديث بينه وبين زكريا الحجاوي الذي كان سببا بمعرفته بالرئيس الراحل محمد أنور السادات، الذي استعان به بجانب مجموعة من الضباط والصحفيين في تأسيس جريدة الجمهورية، لتكون منبر للتعبير عن الثورة، كما عمل بجريدة أخبار اليوم لفترة، ثم تركها بسبب خلاف بينه وبين علي أمين، ثم عمل كمستشار فني لدار التحرير للطبع والنشر.

 

معارضه

أقام طوغان عدة معارض خاصة به، ومنها: معرض بساقية عبد المنعم الصاوي، ومعرض آخر بعنوان “مصر الأربعينيات” بقاعة الفن التشكيلي بالأوبرا عام 2010، ومعرض “قمة وقام” بأتيليية القاهرة مايو 2011، ومن المعارض الجماعية التي شارك بها، صالون جاليري الدورة الأولي بساقية عبد المنعم الصاوي مايو 2007، ومعرض آخر بعنوان “100 سنة كاريكاتير” بمركز رامتان الثقافي- متحف طه حسين عام 2011، ومعرض بعنوان “الكاريكاتير والثورة” بقاعات محبي الفنون الجميلة بجاردن ستي عام 2011.

 

كاريكاتير  لطوغان

كاريكاتير لطوغان

 

مؤلفاته وجوائزه

أصدر كتابه الأول بعنوان “قضايا الشعوب” حيث كتب مقدمته الرئيس الراحل محمد أنور السادات عام 1975، وصدر عن دار التحرير، بجانب ذلك حصل طوغان على الجائزة الثانية في مسابقة الكاريكاتير عن حقوق الإنسان من الأمم المتحدة، كما حصل على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، وجائزة علي ومصطفى أمين.

 

You must be logged in to post a comment Login