بالفيديو: طلاب أسيوط من معرض ‘‘مصر الخير’’ إلى لوس أنجلوس

**مشروعان من أسيوط يفوزان بالمركز الأول والثاني في التكنولوجيا وطالبة قناوية تحصد المركز الأول في العلوم السلوكية

** الرئيس التنفيذي لقطاع المعرفة بمصر الخير: الجينات المصرية مختلفة.. وإقامة المعرض النهائي في مايو بالقاهرة

 

الأقصر: أسماء أبو بكر الصادق

طلاب تجمعوا في مدينة الأقصر، حيث التاريخ والحضارة التي تمتد لآلاف السنين، لكي يستعيدوا أمجاد أجدادهم الفراعنة، الذين كانوا أول من ابتكر العلوم والهندسة والفنون، ليتنافس هؤلاء الطلبة في معرض ‘‘إنتل مصر الخير للعلوم والهندسة لمحافظات ’’، لاختيار أفضل مشروعين يمثلان مصر في معرض (Intel ISEF 2014) بولاية كاليفورنيا، مايو المقبل.

 

أقيمت فعاليات المعرض بالنزل الدولي للشباب بمركز الطود بالأقصر، مساء الخميس، بمشاركة 132 طالبًا من 7 محافظات، هم الوادي الجديد والأقصر وسوهاج وقنا وأسيوط وأسوان والبحر الأحمر، ومن المقرر إقامة المعرض النهائي في القاهرة، في الفترة من 22 إلى 25 مايو، لاختيار الستة مشاريع المتبقية، لتمثيل مصر في المسابقة الدولية بمعرض الولايات المتحدة الأمريكية، مع المشروعين اللذان تم اختيارهما مسبقا.

 

عُقد المعرض في الفترة من 18 إلى 20 فبراير، حيث كان اليوم الأول، عبارة عن تجهيز الطلبة وتحضريهم لمشروعاتهم، وفي صباح اليوم الثاني، قامت لجنة التحكيم، بتقييم المشاريع المشاركة في المعرض، وفي المساء حضر الطلبة احتفالية للصوت والضوء بمعابد الكرنك.
جاء الطالب عبد الله عاصم محمد، من مدرسة دار حراء بأسيوط، في المركز الأول، عن مشروعه ‘‘استخدام تقنية تتبع العين لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة’’، وهو عبارة عن نظارة يرتديها مريض الشلل الرباعي، تساعده في تحديد مطالبه، كبديل عن الكلام، عن طريق متابعة تحريك عينيه، فيظهر على شاشة الكمبيوتر الشيء الذي يريده المريض.

 

شاهد لقاء المندرة مع صاحب المركز الأول

 


وحصل مشروع ‘‘حقك’’ لمساعدة فاقدي البصر في استخدام حقهم الانتخابي، للطالبتين نوران محمد حسن وإيناس محمد صفوت، من مدرسة الجامعة بأسيوط، على المركز الثاني، والمشروع يقوم على تحديد بصمة الصوت لفاقدي البصر باسم الشخص، وإرسال نسخة إلى الجهات المختصة وحفظها، من خلالها يمكنه الإدلاء بصوته وهو في منزله.

 

المشروعان سيشاركان في معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة بالولايات المتحدة، المقرر عقده مايو المقبل، باعتبارهما صاحابي المراكز المتقدمة ضمن المشروعات الابتكارية.

 

وفازت بالمركز الأول في العلوم السلوكية، الطالبة إسراء رفاعي، من مدرسة الشيخ مبارك الإعدادية بقنا، عن مشروعها ‘‘الاغتراب النفسي وعلاقته بفعاليات الذات لدى عينة من طلاب المرحلة الثانوية’’، والذي يهدف إلى الكشف عن الفرق بين الذكور والإناث، في مستوى الاغتراب النفسي وفاعلية الذات، وهو ما يتمثل في العزلة الاجتماعية والانفصال عن الآخرين، بينما تعد فاعلية الذات، هي قدرة الشخص على أداء الأعمال بنجاح ومهارة وإتقان، وبعد إجراء اختبار أثبتت النتائج أن هناك علاقة عكسية بين الاغتراب النفسي وفاعلية الذات.

 

الطالبة صاحبة مشروع الاغتراب النفسي وعلاقتة بفاعلية الذات ومشرفتها

الطالبة صاحبة مشروع الاغتراب النفسي وعلاقتة بفاعلية الذات ومشرفتها

وحصلت على المركز الأول في الطب والعلوم الصحية والهندسية، عن مشروعها ‘‘لا للجلطات’’، الطالبة آية فخري أحمد مصطفي، من مدرسة فاطمة الزهراء بقنا، وكانت جائزتها أدوات التشريح، وتلخص مشروعها في استخدام مادة catechinالمستخلصة من الشاي الأخضر، والتي تعمل كعلاج لتفتيت الجلطات.

 

وحصلت على المركز الثالث في العلوم البيئية والجنائية، الطالبة لجين شريف محمد سيد، وفازت بكتاب ‘‘خفايا تحت المجهر’’، كما فاز بمعمل كيميائي، مشروع ‘‘الحد من خطر الحريق باستخدام الشمعة’’، للطالبات آية محمد يوسف، وإلهام النجاشي، وأمينة علاء حسن، وشيماء منير محمد.

 

وكان من ضمن المشروعات الفائزة بشهادات تقدير، مشروع ‘‘علاج الإدمان بالميديا’’، للطلاب بسام نصر، وأحمد حامد، ومحمود عبد العزيز، من مدرسة أحمد طه حسين الثانوية المشتركة بأسوان، والذي كان عبارة عن فيلم تسجيلي، يعرض أغاني شعبية وصور لمدمنين، والتغير الذي طرأ عليهم بسبب الإدمان، وعندما تم عرضها على 7 مدمنين، كانت النتيجة أن أقلع 6 منهم عن الإدمان، وكذلك مشروع ‘‘مزلقان إليكتروني يعمل بالليزر’’، لطالبا المدرسة الصناعية بأسوان، وهما أحمد حسين محمود ومحمد ياسر سيد.

 

 شاهد وصف أصحاب ‘‘علاج الإدمان بالميديا’’ لمشروعهم

 

 

وحصل أيضا على شهادة تقدير، مشروع جهاز تلقيح النخيل آليا، للطالب أحمد عبد الباسط، من مدرسة الثانوية بنين، بالوادي الجديد، لابتكاره جهاز يقوم بقطع أشجار النخيل العالية، بدلًا من الفلاح، وكذلك يستخدم في عملية إضاءة الشوارع، وكذلك مشروع ’’قاهر السرطان’’، لطلاب مدرسة ناصر الثانوية بأسيوط، وهم أحمد أبو بكر، ومصطفى عاطف، ومحمد أحمد، ومشروعهم يهدف إلى علاج مرض سرطان الجلد، عن طريق تحفيز خلايا الجسم للمرض، فيدرك المخ أن الخلايا بها خلل، فيقوم بمهاجمتها عن طريق إرسال المناعة لمكان المرض، وذلك يتم عن طريق ارتفاع نسبة الأمبير وتقليل نسبة الفولت، فيقوم الأمبير بمعالجة المرض أو تقليله.

 

وفاز مشروع جهاز الاستشعار للمكفوفين، والذي يساعدهم في الحركة بحرية، للطالبين أحمد محمد صلاح وأحمد عيد عبد الحميد، من مدرسة ‘‘نوتردام’’ الإعدادية بأسوان، بشهادات التقدير، وأيضا مشروع ‘‘لا للضعف’’، للطالبة ريهام بدر، من مدرسة فاطمة الزهراء بقنا، وهو عبارة عن معالجة لضعف القدرات العقلية للطفل المتوحد، عن طريق برنامج كمبيوتر يعرض صورًا تعمل على تنمية وتنشيط ذاكرة الطفل المتوحد.

 

مشروع لا للضعف

مشروع لا للضعف

وأخيرًا مشروع ‘‘عزيزي المعلم أرجوك غير من طريقتك لكي أنتبه وأذاكر’’، للطالبة آلاء عادل، من مدرسة فاطمة الزهراء الثانوية بقنا، والذي يهدف لتغيير المعلم طريقة شرحه، والتركيز مع كل طالب، بدلا من اللجوء إلى العنف.

 

كانت الفاعليات بحضور اللواء طارق سعد الدين، محافظ الأقصر، والدكتور علاء إدريس، الرئيس التنفيذي لقطاع المعرفة بمؤسسة مصر الخير، ونهال عباس، مديرة العلاقات المؤسسية في ‘‘إنتل مصر’’، واللواء محمد فهمي، رئيس الهيئة العامة للأبنية التعليمية.

 

ونصحت عباس الطلاب بالاستفادة من المنافسين لهم في معرض أمريكا، كما أكد إدريس في كلمته على أن ‘‘جيناتنا المصرية تختلف عن أي جينات أخرى’’. أما الطلاب، فعبروا عن سعادتهم بأنها لا توصف ولا تُقدر بثمن، مؤكدين أنهم سيشرفون وطنهم في أمريكا، من خلال تطوير مشروعاتهم.

 

وقال عمر عثمان، المسئول التعليمي المجتمعي بمؤسسة مصر الخير بالأقصر، إن هدف فكرة المعرض، هو تنمية مهارة البحث العلمي لدى الطلاب، وتبني أفكارهم ودفعهم إلى المشي على خطوات البحث العلمي، وتطبيقه في المدارس على فكرة متكاملة، مضيفًا أن لكل مشروع مساعد أو مشرف من المدرسة، يساعد في إكماله.

 

وأضاف عثمان، أنة تم عمل مؤتمر محلي لمحافظات الصعيد، لتقييم الأفكار من منظور علمي، من خلال متخصصين وأساتذة من جامعات المحافظات المشتركة، وبه تم اختيار أفضل المشروعات البحثية المقدمة، وأيضا تم عمل مؤتمر إقليمي عُرضت فيه المشروعات التي تم اختيارها على مستوى المحافظات في الأقصر، ومنها اختير أفضل مشروعين، ليشاركوا في المؤتمر العالمي في أمريكا.

 

يُذكر أنه تم إقامة 16 معرضًا تمهيديًا في 16 محافظة على مستوى الجمهورية، عُرض من خلالهم 933 مشروعًا بمشاركة 1565 طالبًا، و35 محكما و99 مشرفا، حيث تم اختيار84 مشروع بحث علمي، وتأهيل الفائزين وتقسيمهم بين المعارض النهائية في الأقصر والقاهرة.

 

You must be logged in to post a comment Login