طريق ميت رهينة السياحي “كوم قمامة” بالبدرشين

البدرشين: هدير حسن

على الطريق السياحي المؤدي إلى متحف آثار ميت رهينة بمدينة البدرشين، جنوب الجيزة، تتراكم المخلفات والقمامة على يساره ويمينه ويصل ارتفاعها إلى مترين تقريبًا، ولا تزال باقية حتى الآن رغم قرار المحافظ بإزالتها.

 

وتراكم هذه المخلفات منذ سنوات طويلة مضت يسيء للمنطقة السياحية بميت رهينة التي تضم متحف “ميت رهينة”، ومعبد “العجل أبيس”، ومتحف “حتحور”، ومقصورة “سيتي”، ومتحف “رمسيس الثاني”.

 

وكان الدكتور علي عبد الرحمن، محافظ الجيزة، أمر بإزالة تلك المخلفات عن الطريق أثناء زيارته الميدانية له أول الأسبوع الماضي. وأكد منير أنور، رئيس مجلس مدينة البدرشين، لـ “المندرة”، أن المحافظ خصص 500 ألف جنيها من أجل رفع المخلفات عن المنطقة الأثرية بميت رهينة والعزيزية على أن تنتهي في وقت قريب مع التأكيد على تغليظ عقوبة إلقاء المخلفات بالمنطقة ومتابعة تنفيذها.

 

وداخل متحف ميت رهينة، قال محمد منصور، كبير المفتشين بالمتحف، في حديثه لـ “المندرة”، إن عملية إزالة المخلفات متوقفة الآن، وأكد: “من يوم المحافظ ما كان هنا مشوفناش حد تاني”، وأوضح أن إدارة المتحف خاطبت مجلس المدينة عدة مرات منذ أبريل 2014 من أجل التخلص من هذه المخلفات.

 

وكانت التراكمات بدأت في التزايد منذ 6 سنوات، كما يؤكد منصور، وقال: “المخلفات موجودة على جنوب الطريق السياحي، ووجودها مؤذي، خاصة أنه على شمال الطريق بعثة حفائر أمريكية”، وأكد أن العمل على إزالة المخلفات من منطقة “تل العزيزية” سيبدأ بعد الانتهاء من منطقة ميت رهينة.

 

وعلى الطريق لم تلاحظ مراسلة “المندرة” أي تواجد لمعدات وأدوات إزالة المخلفات، وكان أحد المارة يعبث بالقمامة والمخلفات ويُطعم حيواناته منهم.

 

You must be logged in to post a comment Login