‘‘صوت النوبة’’ يخرج من العالم الافتراضي إلى جريدة ورقية أسبوعية

 

**مؤسس الجريدة: جاء الوقت لنعبر عن مشاكلنا وآرائنا بأنفسنا

 

القاهرة: سارة سعيد

البداية كانت بـ ‘‘منتدى شبابي’’ على الانترنت، يجمع النوبيين ببعضهم البعض، لمناقشة أفكارهم ومشاكلهم ومشاركة بعضهم في العديد من الأمور، ومن بعدها أصبح ‘‘صوت النوبة’’ أول منتدى نوبي يتحول لجريدة ورقية أسبوعية.

 

‘‘صوت النوبة’’ هو أحد المشروعات الصحفية الشبابية الجديدة، وكانت بدايته عام 2006، عندما قام وردي الدكاوي، شاب نوبي، بعمل منتدى على الانترنت لتجميع أكبر عدد من النوبيين في مصر وخارجها، ونجحت الفكرة وزاد عدد الأعضاء إلى أن وصلوا 36 ألفا، وعرفوا بعضهم كمجموعة شباب نوبيين، وبحلول عام 2008 بدأ حلمهم يأخذ شكلا آخر، فأرادوا تحويل المنتدى إلى جريدة ورقية إقليمية تخص النوبة وأهلها، ولكن كانت الإجراءات كانت عائقا أمامهم.

 

اختلف الوضع كثيرا بعد ثورة 25 يناير، حيث أصبح الحصول على موافقة هيئة الرقابة على المطبوعات أسهل، لكن ظلت الشروط والإجراءات للحصول على رخصة، شروطا تعجيزية، فالأساس في تكوين شركة مساهمة في مصر أن لا يقل رأس المال عن 100 ألف جنيه، ومن هنا جاءت فكرتهم للحصول على رخصة خارجية، وفي تلك الفترة تعرف عليهم علي أغا، رجل الأعمال النوبي، وقرر أن يتبنى الموضوع ماديا، فأسسوا شركة خارجية بلندن، وحصلوا على الرخصة، ثم أخذوا الموافقة على الإصدار من مصر منذ أربعة أشهر.

 

ويقول عزيز عثمان، رئيس مجلس الإدارة، لـ‘‘المندرة’’ إن فريق عمل ‘‘صوت النوبة’’ معظمه من النوبة وأسوان، ويعملون بجرائد أخرى كبيرة، وهم لا يمانعون من انضمام صحفيين من محافظات أخرى، بشرط أن يكونوا مؤمنين بالنوبة وبفكرتهم.

 

ويضيف أن العدد الأول صدر وتم توزيعه في القاهرة والإسكندرية والسويس والإسماعيلية في 14 نوفمبر، وسيتم توزيعها في النوبة وأسوان صباح اليوم، وأن إصدار العدد الأول استغرق شهرين لإعداده وترتيب الأفكار وتنفيذها، وأوضح أن الجريدة صدرت برخصة أسبوعية لكنهم سيضطرون إلى إصدارها بصفة نصف شهرية أو شهرية؛ حتى يتمكنوا من جمع التكاليف من خلال الإعلانات والاشتراكات، حيث قاموا بطباعة 50 ألف نسخة للعدد الأول، وكلفهم ذلك 7 آلاف جنيه، وقيمة الجريدة في الأسواق جنيهين.

 

وعن موضوعات العدد الأول، يقول عزيز عثمان إنهم كانوا حريصين على طرح موضوعات عن أهل النوبة ومشاكلهم ورصد التراث النوبي والحضارة النوبية والعادات والتقاليد والكوارث التي تحدث للمجتمع النوبي، ففي قسم المجتمع، موضوع عن الروابط النوبية والمهاجرين من أهل النوبة بالإمارات والسعودية، وقسم الفن يضم حوارا مع فرقة ‘‘بلاك تيما’’ الأسوانية، والفنان النوبي عز الدين محمد، أما قسم التحقيقات فيتضمن تحقيقا عن كارثة الصرف الصحي في أسوان، والذي يثبت أن هناك إنذارا منذ عام 2011 بحدوث هذه الكارثة.

 

وتضم الجريدة أيضا صفحة بعنوان ‘‘كشف حساب’’، تتحدث عن القيادات النوبية وماذا قدموا للنوبة وأهلها، وكذلك صفحة المرأة، التي تتحدث بشكل خاص عن المرأة النوبية ومجموعة من التقارير حول ذكرى مرور 50 عاما على تهجير النوبيين، ويتضمن العدد تقريرا عن الحاج أحمد إدريس، صاحب فكرة الشفرة النوبية بحرب أكتوبر، وآخر حول جزيرة أسوان، وسيتم عرضه بشكل مستمر، حيث في كل عدد يتم تناول معلومات حول قرية جديدة من قرى النوبة، وأخيرا تقرير عن بيت السودان.

 

ولم تخل صفحات العدد الأول من حوار مع حجاج آدول، المتحدث باسم النوبيين في لجنة الخمسين، ويشير عزيز عثمان إلى ردود أفعال الجمهور الايجابية، فأهل النوبة فرحوا بوجود صوت لهم يعبر عنهم، من أهلهم. وعن الفترة القادمة، فـ ‘‘صوت النوبة’’ تحاول التواصل مع وادي حلفا بالسودان، والنوبيين المهاجرين هناك، لدعم العلاقات بين النوبة وأفريقيا.

 

وعن أهداف الجريدة، يوضح عثمان إن هدفهم الأساسي توصيل الثقافة النوبية والتراث النوبي وإظهار مشاكل مجتمعهم الصغير، وتعريف الجمهور بالنوبيين وأصولهم، وتعمل على دعم العلاقات والروابط، وختم كلامه قائلا ‘‘جاء الوقت لنعبر عن مشاكلنا وآرائنا بأنفسنا’’.

3 Responses to ‘‘صوت النوبة’’ يخرج من العالم الافتراضي إلى جريدة ورقية أسبوعية

  1. أحمد يزيد 1:49 صباحًا, 30 يونيو, 2014 at 1:49 صباحًا

    الف مبروك الانشاء .ندكو الله التقدم المسيمر وعلى أستعداد تقديم معلومات طهو حلوانى فندقية .مع تحياتى (القرشاوى) شف أحمد يزيد.01011323618

  2. حازم طاهر 11:10 صباحًا, 26 مارس, 2015 at 11:10 صباحًا

    السلام عليكم اخواني القائمين علي جريدة صوت النوبه كم كانت فرحتي وسروري عندما دخلت محل لبيع الصحف والمجلات ورايت بام عيني جريده تحمل اسم وطني وبلدي النوبة والله كانت فرحة لا توصف ولا تكتب انما كانت مشاعر جياشة اعترتني وقمت علي الفور بشراء عددج خمس نسخ لي ولاصدقائي لكي استمتع بالقراءة دون ان يشاركني او يضايقني او يستعجلني احد من الاصدقاء او الاخوة لكي اتمعن بكل حرف او كلمه مكتوبة في هذه الجريدة التي تحمل هذا الاسم العريق الذي يجري مجري الدم في عروقنا وتمنيت ان اكتب لكم فيها معاناه المغتربين من الشباب النوبي في المهجر وانا واحد منهم عن همومنا ومعاناتنا في الغربة ولكن بعد وصولي الي مكان عملي لم اتمكن من المراسلة معكم الي ان هداني الله بالوقت المناسب في الكتابة لكم وتمنياتي بان لا يتوقف اصدار هذه الجريده التي تحمل اغلي اسم في الوجود الا وهي اسم النوبة ونحن معكم قلبا وقالبا ونتمني ان يكون اصدارات الجريده اسبوعيه وان ينتشر توزيعها في دول الخليج لتواصل ابناء النوبه مع النوبه الام عن طريق جريدتكم الغراء ولكم مني كل التقدير والاحترام مع تمنياتنا لكم بالاذدهار والتقدم دائما للامام .

  3. بشري فهمي خليل شنودة 7:20 مساءً, 4 يوليو, 2015 at 7:20 مساءً

    انني رغم اني لست نوبيا ولكني عاشق للنوبه عشقا ابديا عن قناعة كاملة وانني ولدت وتربيت بين ابناء النوبة الاصلاء النبلاء وهم يتميزوا بالحب والامانه والنظافة ووقفوا بجانبي في انتخابات مجلس الشعب السابقه التي خضتها لثلاث دورات متتاليه من عام 2005 وحتي 2012 وتعرفت علي الصديق الغالي عزيز عثمان الرجل الخلوق دمث القلب والحب الجارف والذي رحب بي في جريدة صوت النوبه والحمد لله قمت بعمل كلمات متقاطعة تحمل اسم ( صوت النوبه ) وكتبت مقالي الشهري باسم ( همسات النوبه ) وكان من نبل عزيز عثمان بان وضع لي وظيفه المدير التنفيذي للجريدة وجندت مكتبي الكائن باطلس ليكون مقرا للجريدة باسوان تحيا مصر تحيا النوبه اصل مصر

You must be logged in to post a comment Login