” المندرة ” ترصد بالفيديو صناعة الأختام النحاسية بشوارع قنا

 

الأختام النحاسية

الأختام النحاسية

**الأختام النحاسية تحافظ علي مكانتها رغم ظهور الليزر

قنا: سعيد عطية

يقضي العمال يومهم في الحفر علي قطعة رمزية من معدن، طين، زجاج، صلصال أو حجر كريم، ليُبرز في النهاية نقشه مُعينة أو صور ملكية تميز الختم عن غيره، والذي يختلف باختلاف المناطق والأشخاص.

 

“صناعة الأختام” هي مهنة توارثتها الأجيال منذ زمن، عرفها الإنسان صناعة الأختام منذ 500 ق.م، فهي تعد من الصناعات اليدوية التي اتخذت أشكال عديدة من التطور بداية من الحجر الطري والطيني، حتى الدائري والمثلث والمستطيل.

 

شاهد فيديو صناعة الأختام في قنا

 

 

تخصص بعد الأشخاص بهذه المهنة، يقومون بحفر الأختام والأكليشيهات لأناس معنيين، كالكُتاب والمشايخ والقضاة، وعمد الأحياء والتجار، ولكل شخص خاتم خاص يختم به الأوراق، وهي بمثابة التصديق على محتويات الوثيقة، ويقوم صانعها بحفرها يدوياً عن طريق الأدوات اليدوية البسيطة وتحفر بشكل مقلوب لكي تظهر عند ختمها بشكلها الصحيح.

 

وبالرغم من تطور صناعة الأختام التي وصلت إلى الختم الذي يعمل بالليزر، إلا أن حفر الأختام يدويا على النحاس يحفظ مكانته، لدي طائفة كبيرة من أبناء قنا منهم الأميين الذين لا يجيدونا القراءة والكتابة يقومون باستخدامه بديل عن الإمضاء.

 

 

 

You must be logged in to post a comment Login