“صعيدي ستارت أب” في سوهاج.. روح رسمية وجوائز مؤجلة

مؤتمر ريادة الأعمال وتنمية الصعيد

مؤتمر ريادة الأعمال وتنمية

**توصيات بتدريس ريادة الأعمال في الجامعات والإسراع في بناء جسر لجزيرة قرمان يسهل تجمع الرواد

 

سوهاج: شيماء دراز

(المندرة راعي إعلامي للحدث)

على مدار ثلاثة أيام، شهدت أكاديمية البحث العلمي بسوهاج مؤتمر “صعيدي ستارت أب” لريادة الأعمال في الصعيد الذي نظمته وحدة نقل التكنولوجيا بجامعة أسيوط ومحافظة وجامعة سوهاج بالتعاون مع الأكاديمية وانتهى أمس الأول متخذا طابعا رسميا بحضور المحافظ الدكتور أيمن عبد المنعم مع مشاركة عدة جهات على رأسها البنك الدولي والاتحاد الأوروبي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة الاستثمار والصندوق الاجتماعي للتنمية والمركزالقومي للبحوث الزراعية وبعض الشركات والجمعيات مثل شركة ” يُمكن” للتمويل الجماعي وجمعيات تكنو خير وصحبة الخير وجمعية الصعيد للتنمية الفاعلة.

 

وقال المحافظ إن العمل يجري تحت شعار “سوهاج تستيقظ من جديد ” للنهوض بالمحافظة، وفي هذا الإطار، يأتي مشروع معمل خلايا الطاقة الشمسية الذي ينفذ بالتعاون مع الجانب الصيني ليكون أول خطوة لإنشاء مصنع لانتاج الخلايا الشمسية، فيما أوضح الدكتور نبيل نور الدين، رئيس جامعة سوهاج، أن الجامعة شريك أساسي للأكاديمية بحصولها على تمويل مشروعات يبلغ 10 ملايين جنيه منها 6 ملايين لإنشاء مركز النانو تكنولوجي الذي سيتم افتتاحه قريبا. وطالب أبناء المحافظة بالعودة للجذور والاستثمار في سوهاج ذات الثروات الطبيعية والفرص غير المحدودة خاصة وأن منهم كبار المستثمرين على مستوى مصر.

 

وقال الدكتور أحمد عبده جعيص، رئيس جامعة أسيوط، إن الجامعة تسعى من خلال مكتب وحدة نقل التكنولوجيا إلى تحويل الصعيد من منطقة طاردة للسكان إلى منطقة جذب، وذلك من خلال مساعدة رواد الأعمال وتشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مضيفا أن أكثر من 50% من سكان مصر من فئة الشباب ويجب الاستفادة من هذه الطاقات.

 

من جانبه، أشار محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي، إلى دعم 300 مشروع تخرج في الكليات العملية في سوهاج بتمويل 2 مليون جنيه بواقع من 5ـ 15 ألف جنيه لكل مشروع، والذي يعكس اهتمام الأكاديمية بجنوب الصعيد ورغبتها في تحويل فرعها هناك إلى تجمع للشركات الناشئة وريادة الأعمال. ولفت أيضا إلى عدد من المشروعات الجديدة التي تنفذها الأكاديمية مع جامعة أسيوط منها تصنيع عربة القطار بدورين بالتعاون مع السكك الحديدية ومصنع عربات الهيئة المصرية للسكك الحديدية سيماف، وهناك مصنع لانتاج أعلاف الأسماك بتكنولوجيا البصق، ومصنع آخر لإنتاج الأمونيا السائلة اللازمة لتسميد الأرض الزراعية وسيسهم في حل أزمة الأسمدة التي يعاني منها الفلاح وغيرها .

 

وعرض رواد الأعمال المشاركون 14 مشروعا على مدار أيام المؤتمر يشاركون في مسابقة الأكاديمية وكان أبرزهم اكتشاف عملية التحنيط لتطبيقها وتصنيع سيارة تسير بالكهرباء وتصنيع خزان للتحكم وترشيد المياه ومشروع للأعمال اليدوية ومركز لتدريب الفتيات على التكنولوجيا وسوق العمل. ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن الفائزين في وقت لاحق لمنحهم جوائز مالية أو توفير فرص الانضمام لحاضنات الأعمال المشاركة.

 

نماذج مضيئة

من جانبه، أشاد آدم سافر، مدير برنامج دعم ريادة الأعمال والمشروعات بالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بالدور الذي تلعبة جامعة أسيوط في نشر ثقافة ريادة الأعمال وأشار إلى بعض قصص النجاح التي تقدم كنموذج يحتذي به الشباب مثل ستيف جوبز وبيل جيتس ورفاقهم الذين أسسوا شركات عملاقة تساهم بفاعلية في اقتصاديات أوطانهم مثل “أبل” و”مايكروسوفت” و”أمازون” و”فيس بوك” و”تويتر” و”واتس أب” و”جوجل” وغيرها.

 

تاريخيا، يعتبر رجل الأعمال نجيب ساويرس والفنان يوسف وهبي من أشهر رواد أعمال الجنوب؛ فالأول ينتمي لسوهاج ودرس الهندسة الميكانيكية في مصر ثم علوم الإدارة التقنية في سويسرا، لكن سريعا ما جذبه قطاع الاتصالات فأسس عدة شركات منها “موبينيل” في مصر و”عراقنا” في العراق و”الهاتف النقال” في الجزائر، كما امتد نشاطه لمجال الإعلام بإنشاء قناتين فضائيتين هما “أون تي في” و”أو تي في” التي أغلقت لاحقا وهو مشارك في تمويل عدة صحف أهمها “المصري اليوم”. ويعد ساويرس ثالث الأغنياء في مصر بثروة تقدر بـ3.1 مليار دولار حسب تصنيف مجلة “فوربس” الأمريكية.

 

أما يوسف وهبي الذي يعد شخصية هامة في تاريخ المسرح والسينما المصرية، فقد نشأ في أسرة ثرية فيومية تملك وتدير الأراضي الزراعية، لكنه تخلى عن المستقبل الذي أراده له والده ولحق بشغفه بالتمثيل والمسرح بعيدا عن ثراء أسرته. سافر إلى إيطاليا وتعلم التمثيل هناك ولدى عودته لمصر، ورث ثروة كبيرة من أبيه مكنته من إنشاء فرقة “رمسيس” المسرحية التي قدمت العديد من المسرحيات الجديدة والمتطورة، ثم كان من رواد مجال صناعة الأفلام فأنتج أول فيلم مصري ناطق ليساهم في نهضة المسرح والسينما بإنتاجه ومشاركته في مئات المسرحيات والأفلام. اعرف المزيد عن يوسف وهبي.

 

وطالب الدكتور ماركوس دوناث، منسق برنامج التعاون المصري الألماني لدعم القطاع الخاص،  بدعم رواد الأعمال للتغلب على الظروف الصعبة في بدايات الطريق، لافتا إلى أن البرنامج وقع اتفاقية مع أكاديمية البحث العلمي وخصص مستشارا اقتصاديا لتقديم الدعم لرواد الأعمال في سوهاج.

 

توصيات

وأوصى المؤتمر بتدريس ريادة الأعمال داخل الجامعات من خلال مناهج مبسطة كمدخل لريادة الأعمال لمساعدة الطلاب على التعرف على عالم الأعمال وتشجيعهم على العمل الحر وتأسيس مشاريع جديدة وإمدادهم بالمهارات الرئيسية للعمل واقتحام السوق مثل كيفية كتابة خطة عمل و مهارات كتابة دراسة الجدوى ومهارات العرض والإقناع وإدارة المشروعات والتسويق . وطالب أيضا بضرورة إنشاء مراكز ريادة الأعمال وحاضنات الأعمال داخل الجامعات الحكومية أسوة بجامعة أسيوط التي أنشأت أول حاضنة أعمال داخل جامعة حكومية” حاضنة همة ” وتفعيل مراكز نقل التكنولوجية التابعة لأكاديمية البحث العلمي لتقود العمل الريادي داخل الجامعات.

 

وخصت توصيات المؤتمر محافظ سوهاج بالإسراع في إنشاء جسر يربط جزيرة قرمان التي يقع بها مقر مركز تنمية جنوب الصعيد لتسهيل انتقال الشباب والباحثين للجزيرة للاستفادة من الامكانات الموجودة وحاضنة الأعمال التي أنشئت بها وتنمية هذه المنطقة الواعدة وعمل العديد من المشروعات البحثية بها.

 

يذكر أنه تم عقد مؤتمر التنمية التكنولوجية والمجتمعية بجنوب الصعيد في سوهاج منذ عام تقريبا حول ريادة الأعمال بالمحافظة بمقر أكاديمية البحث العلمي، كما نظمت فعالية سابقة لنفس المؤتمر “صعيدي ستارت أب” بالقاهرة منذ نحو خمسة أشهر.

 

اعرف أكثر عن ريادة الأعمال في الصعيد في قسم “رواد“.

 


موضوعات ذات صلة

You must be logged in to post a comment Login