صحافة بني سويف “سبوبة محلية”

كاميرا: محمد حسين

كاميرا: محمد حسين

** وكيل مجمع إعلام ببني سويف: مشروع الصحيفة المحلية هو “ضحك على الذقون”

 

بني سويف: محمد حسين

تعانى الصحافة المحلية بمحافظة بني سويف من قلة التوزيع، وانعدام تحقيق الإيرادات المرجوة لصاحب الجريدة، رغم إنفاقها على الخامة الورقية الجيدة ناصعة البياض، لذلك تجولت “المندرة” ببني سويف لتقترب أكثر من هذه الصحف، وتتعرف على تكاليف إصدارها وكيفية تغطيتها، وأسباب معاناتها، وطرق مواجهتها.

 

يزيد عدد الصحف المحلية في بني سويف عن عشرة صحف غير دورية تصدر شهريا في بعض الأحيان، لكن الغالبية تصدر لأكثر من شهر، ومنها ما يصدر على مستوى المحافظة، وأخرى تشمل بعض المحافظات المجاورة، ومن أبرز هذه الصحف “الوتر – بني سويف اليوم – أخبار بني سويف – مصر النهضة – أخبار مصر الحرة – نبض ”، ومنها ما يحافظ على دورية الصدور، ويتمثل فقط في صحيفتين هما “أنباء بني سويف – الصحافة اليوم”.

 

يقول مختار، صاحب كشك الصحافة بشارع جمال عبد الناصر بمركز ناصر، “أنا متعاقد مع بعض الصحف التي تصدر على مستوى بني سويف بعدد 50 نسخة شهرياً، لأنها قليلة التوزيع، فهناك من يشتريها ليقرأ موضوعات تخص قريته، وهناك من يشتريها لما بها من إعلانات سواء عن سلع أو خدمات أو وظائف”.

 

يشير زميله الحاج حسن، صاحب كشك الصحافة بميدان المديرية القديمة، إلى أن بعض هذه الصحف تحقق أحيانا نسب عالية من التوزيع، ويُرجِع ذلك إلى نشرها لموضوعات قريبة من المواطن البسيط، كما أنها تكشف عن مسئولين فاسدين، والبعض الآخر من الصحف يتأخر في الصدور إلى ثلاثة أشهر وقد يرجع ذلك إلى نقص الإعلانات التي تمول الصحيفة، بحسب قوله.

 

من جانبه، يقول مصطفى، صاحب كشك الصحافة بشارع المدارس، “سعر الصحف المحلية جنيه واحد للنسخة، ولا توجد صحيفة في بني سويف تصدر كل شهر إلا صحيفة أو اثنين، وهى التي لا تهتم بالإعلانات، بل تهتم بالموضوعات الصحفية الحقيقية، وحالياً نسبة توزيع هذه الصحف انخفض عما قبل لزيادة التكاليف وظهور المواقع الإلكترونية”.

 

في سياق متصل، يوضح محمد سعد، مدير مركز النيل للإعلام ورئيس مجلس إدارة جريدة الصحافة اليوم، أن الصحف المحلية تراجعت في الوقت الحالي لعدم دورية صدورها ولظهور الصحافة الإلكترونية التي أصبحت تمثل تهديداً حقيقياً لها. ويضيف “نواجه في جريدة الصحافة اليوم مشكلات في الطباعة لأن المحافظة تفتقر لوجود مطابع، فنلجأ إلى الطباعة في جريدة الجمهورية، وأيضاً واجهنا مشكلة التمويل بالفعل ونقص الإعلانات، مما أدى إلى تأخر صدور الجريدة عدداً واحداً”.

 

وعن الصعوبات التي تقف حائلاً أمام استمرار صدور الجرائد، يقول سعد “تواجه هذه الصحف صعوبات عديدة منها التمويل لارتباطها بالإعلانات، وكذلك نسبة التوزيع، فكلما زاد التوزيع زاد العائد المادي، وإذا صدر عدد بدون إعلانات فتصل الخسارة إلى أربعة أو خمسة آلاف جنيه في العدد الواحد”.

 

وبالنسبة لارتفاع تكاليف إصدار الصحف، يقول نادي نصر الشناوي، وكيل مجمع إعلام ببني سويف، إن العدد الواحد من إصدار أي جريدة محلية يتكلف ما يزيد عن ألفي جنيه، وهنا يأتي دور الإعلانات التي تساهم في تكاليف الإصدار خاصة في ظل ارتفاع أسعار الإعلانات، حيث يؤكد أن من الممكن وصول سعر الصفحة الواحدة إلى مائة ألف جنيه، ورغم ذلك، معظم هذه الصحف تعمل موسمياً لكثرة الإعلانات، مثل “عيد بني سويف القومي – والمولد النبوي – ونصر أكتوبر” وغيرها من المناسبات، حيث يقوم صاحب الجريدة بالمرور على جميع الهيئات والمصالح الحكومية للحصول على الإعلانات، بحسب قوله.

 

ويضيف الشناوي “بانتهاء الموسم، لا تجد الصحف من يتحمل تكاليف الإصدار، وبالتالي ستغلق الجريدة، لأنه لا يوجد اهتمام بها من قبل الدولة، ولا يوجد عليها رقابة وذلك لأن معظمها يصدر بدون ترخيص، فهناك صحف تتأخر في الصدور مثل “أخبار بني سويف – صوت بني سويف – صوت الشعب – الوتر”، وصحف أخرى لا تستطع الاستمرار وأغلقت لقلة الإمكانيات منها “دستور بني سويف – نبض الصعيد – مصر النهضة – جريدة بني سويف – أنباء اليوم الدولية”، وهناك جريدة “كشف المستور” تمر بالتجربة حالياً والتي أصدرت عدداً واحداً فقط بداية يناير، والصحف التي تحافظ إلى حد ما على دورية الصدور فلا تتعدى الصحيفتين هما “أنباء بني سويف – الصحافة اليوم”، وفي نهاية المطاف، مشروع إصدار صحيفة محلية هو “ضحك على الذقون” لأنها إذا لم تحصل على الإعلانات، ستغلق بسهولة”.

 

يوضح محمد الزيات، رئيس مجلس إدارة صحيفة كشف المستور، أن الهدف الأساسي من إصدار صحيفة محلية أو رسمية هو القضاء على الفساد بمختلف أنواعه، ومساعدة المظلومين والمحتاجين والوقوف بجوارهم لعودة حقوقهم، ويتابع “هناك ما يسمى بالصحف التجارية التي تعتمد بشكل أساسي على الإعلانات، حيث تعرض مادة تحريرية بسيطة مليئة بالإعلانات، مما يجبر القارئ على قراءتها، وبالتالي لا تترك أي أثر إيجابي لدى القارئ نحو القضايا المطروحة، وعلى الرغم من ذلك، توجد صحف تصدر من أجل المواطن لأنها تعرض قضايا هامة في مختلف نواحي المجتمع كالتعليم، والصحة، وتنمية المجتمع”.

 

You must be logged in to post a comment Login