صاحب أكبر منتجع سياحي بالمنيا والصعيد في حوار لـ”المندرة”: سياسات الإخوان كانت تؤثر علي نشاط السياحة

كاميرا: أحمد سليمان

كاميرا: أحمد سليمان

**سياسة الإخوان كانت فاشلة وضيعت آمال المواطنين.. وأطالب المسئولين بعودة الأمن

**ملك حول أكبر تجمع للقمامة بالمنيا لأكبر منتجع سياحي بالمنيا والصعيد

 

المنيا: أحمد سليمان

هو أحد أبناء بندر مغاغة بمحافظة المنيا, تلقى تعليمه بمختلف المراحل بما فيها مرحلة الجامعة داخل المحافظة, سافر بعدها لفرنسا, وهناك عمل علي تغيير أنشطة المحال التجارية الخاسرة, لتحقق ربحا كبيرا علي يده, ليثبت أن المصري هو الأكفأ في شتي المجالات, ولما عاد للوطن أنشأ أكبر منتجع سياحي بالمنيا وهو منتجع “حورس”، وقبله فندق “كليوباترا”, رفض أي منصب سياسي قبل وبعد الثورة.

 

وفي حوار خاص لـ”المندرة” يروي ثروت ملك, رجل الأعمال المنياوي, رحلة الوصول, وأهم التحديات والتهديدات التي لاحقته, وعلاقته بالنظام السابق, كما يتحدث عن رأيه في حكم الإخوان, وإلى نص الحوار..

 

*حدثنا عن ثروت ملك وأهم التحديات والمحطات في حياته؟

– أنا ابن المنيا, وتلقيت تعليمي في مدارسها حتى الجامعة, ثم سافرت إلى فرنسا, وحصلت علي الإقامة والجنسية الفرنسية, وحولت سبعة مشاريع يأس أصحابها منها, بعد ما تكبدوه من خسائر, إلي مطاعم كبيرة, حققت أرباحا طائلة ونجاحا واضحا, ولم أكن لأدير سبع مطاعم في آن واحد, ولكن كنت أشتري المحل وأحول نشاطه إلي مطعم, بعدها أقوم ببيعه بضعف الثمن.

 

*وما سبب عودتك لمصر وكيف بدأت استثماراتك بالمنيا؟

عدت لمصر من أجل الاستثمار بها, وبالفعل شيدت أول فندق وهو فندق “كليوباترا” عام 2000, وقت أن كانت السياحة في المنيا لا تلقي رواجا, بالرغم من المقومات والطبيعة الخلابة والآثار العديدة التي تمتلكها المحافظة, وكان هناك هروب من المستثمرين, غير أنني تعلمت في فرنسا ألا انتظر الناس, بل أذهب إليهم لرواج سلعتي, أو ما أسعي في جذبهم إليه, ولإصراري علي الاستثمار في المجال السياحي, رفضت نصائح البعض بإنشاء عمارة سكنية, محل الفندق, لبيع وتأجير وحداتها السكنية, فبحسب رؤيتهم أن ذلك يجني أرباحا سريعة.

 

*هذا عن فندق كليوباترا فماذا عن منتجع حورس؟

أنشأت منتجع حورس السياحي عام 2009, وكانت قطعة الأرض المقام عليها المنتجع حاليا أشبه بتلال من القمامة, تحولت في عام إلي أكبر منتجع سياحي في المنيا, بل وفي صعيد مصر, وبعد 25 سنة من تاريخ إنشاء المنتجع, سيعود حق الانتفاع لمحافظة المنيا.

 

*وكيف كانت العلاقة بينك والنظام السابق؟

– لم تكن لي أدني علاقة بالنظام السابق، حتى أنني رفضت الدخول في أمانة الحزب الوطني المنحل, كما رفضت عرض تعييني عضوا بمجلس الشعب, معتقدا أن تقديم الخدمة للناس أو للبلد لا يحتاج لمنصب سياسي, كما أنه دورا ليس لي فيه باع.

 

*كيف تُقيم نظام حكم الإخوان ومدي انعكاسه علي السياحة بالمحافظة؟

-انتقدت سياسات الإخوان المسلمين الفاشلة بعد أن تعاظمت وعودهم, وعلق الكثير عليها الآمال, ولكنها ذهبت جفاءً, فالأمن كان غير مستقر, وهو أهم العوامل التي تقلل من تجاذب السائحين, في مصر عامة والمنيا علي وجه الخصوص.

 

*وماذا عن كميات اللحوم غير الصالحة التي ضبطت مؤخرا بالمنتجع؟

– ما تردد أشبه بمجاملة لفنادق وأماكن سياحية أخري منافسة، وما حدث هو أن حضرت لجنة الرقابة والمتابعة من مديريات “الطب البيطري والتموين والشرطة” وأخذت بعض العينات, وبعرضها علي مفتش الصحة, أفاد بصلاحيتها للاستخدام الآدمي, ومطابقتها للمواصفات, وعليه قررت النيابة عودة اللحوم لـ”حورس”, وللعلم فاللجنة لم تجد اللحوم في صورتها الأولي, ولكن بعد فرمها لعمل “كفتة”, وبالتالي لن يكون مدون عليها أيا من تاريخ الصلاحية أو الانتهاء, فهي معدة للشوي, وفي الوقت نفسه كشفت اللجنة لحوم فاسدة ومغايرة للمواصفات الطبيعية واللون, بعدد من الفنادق, غير أن أحدا لم يسمع بذلك, ما يؤكد مجاملة أصحاب تلك الأماكن علي حساب المنتجع, خاصة وبعد أن أخطرت مديرية الأمن, الصحافة بالواقعة وهو ما أثر علي المنتجع بالسلب.

 

*علمنا سابقة تعرضك لتهديدات فماذا بشأنها وهل لها بعد طائفي؟

-أعتقد أنني كمواطن قبطي أمارس حياتي الطبيعية كأي مواطن علي أرض مصر, ولم يكن لتهديدات بعض العناصر الإجرامية لي أي بعد طائفي, بل كانت ابتزازا جنائيا, وأود أن أنوه بأن 75% من عمالة الفندق والمنتجع من المسلمين.

 

*هل هناك أي رسالة تود أن توجهها للمسئولين؟

– أطالب المسئولين فقط بضرورة عودة الأمن إلى شوارع المنيا, حتى يعود للمحافظة دورها السياحي والاستثماري, كما كانت عليه في السابق.

 

You must be logged in to post a comment Login