شلل مروري.. ورفع الأجرة.. وزيادة عدد الركاب بالكرسي أبرز عواقب أزمة البنزين بالمنيا

المنيا: أحمد سليمان

بلغت أزمة نقص المواد البترولية ذروتها بمحافظة المنيا، وأدى تكدس السيارات داخل محطات التعبئة إلي ارتباك مروري، وتعطيل حركة السير، وخاصة وسط المدينة، حيث الشوارع المؤدية للمحطات، ونتج عن الأزمة عواقب انعكس أثرها علي المواطن، الذي يدفع ضريبة إقدام السائقين علي رفع تعريفة الركوب، إلي جانب ما يتعرض له من تعطيل حركة السير طوال الوقت.

 

سائقو “التاكسي” قالوا إن رفع تعريفة الركوب جنيهان، يأتي تعويضا لساعات طويلة يقضونها في طوابير ممتدة أمام المحطات، فيما أكد البعض لجوئه للسوق السوداء لعدم تحمل مشقة الانتظار، بينما أشار سائقو “الميكروباص”، خطوط الأرياف، إلى أن زيادة عدد الركاب بواقع أربعة أنفار في المقعد، بدلا من ثلاثة هو الحل الأمثل، لعدم مطالبة الركاب بدفع المزيد أسوة بسائقي “الميكروباص” و”الميني باص”، خطوط المراكز، حيث عمدوا رفع الأجرة بحسب مسافة كل مركز.

 

ولجأ سائقو “السيرفيس”، داخل المدينة، إلي اقتسام الطريق، لمضاعفة الأجرة، غير أن سائقي النقل رفعوا أسعار مواد البناء وما يحملونه غيرها.

 

 

You must be logged in to post a comment Login