“شرهي” قرية ببني سويف تخلو من الخدمات وأهلها يحلمون بحياة آدمية

بني سويف: عماد حمدي

“أمراض وأوبئة وجيوش من الحشرات وغياب الخدمة التعليمية والصحية ومركز شباب تحول لمأوى للماعز” أهم ما رصدته “المندرة” في قرية شرهي إحدى قرى مركز إهناسيا بمحافظة بني سويف، القرية التي تجاوز عدد سكانها ثمانية آلاف نسمة يحلمون بأن يقوم مسئول بالمحافظة من مكتبه ليزورها ويرى أحوالهم.

 

التقت “المندرة” عدد من أهالي القرية الذين شرحوا إلي أي مدى وصلت معاناتهم، حيث يقول إسلام مرزوق، إن المئات من أهل القرية أصيبوا بالأمراض الفيروسية والكبدية، وانرت جيوش من الحشرات في ظل عدم وجود الرعاية الصحية الآدمية لهم، مؤكداً أن شباب القرية لا يمارسون أي رياضة بسبب ما يعيشونه. يضيف إسلام أن مركز الشباب بالقرية تحول إلي مأوى للماعز، ومجمع لمخلفات الأهالي الزراعية ومكان للقمامة، بالإضافة إلي سرقة أبوابه الحديدية.

 

وعن الحياة الزراعية بالقرية، يتحدث حسين حسان قائلاً “أنه بالرغم من النقص المتزايد في الأسمدة الكيماوية وارتفاع أسعارها وأسعار المبيدات، نعاني من قلة مياه الري صيفاً وشتاءً وتشتد الأزمة في موسم الصيف لدرجة أننا نعاني أيضاً من نقص مياه الشرب، حيث نلجأ إلي شراء جراكن مياه مقابل مبالغ مالية، الأمر الذي هدد ببوار الأراضي الزراعية التي نمتلكها وأصبحت غير منتجة ولا تفيدنا، علي الرغم من أنها المصدر الوحيد لقوت أولادنا وليس لنا مصادر دخل أخري، فهل هذا يعقل ونحن في بلد نهر النيل؟”.

 

من جانبه، أكد صبري محمود أن القرية لا يوجد بها وحدة صحية، وأن المسافة بين أقرب مستشفي والقرية تزيد عن 3كم، وأنه في حالة وجود حالة خطرة فإنهم يعانون من عدم وجود أي وسيلة للعلاج، لافتاً إلي أن المستوصف الصحي التابع للجمعية الخيرية بالقرية مغلق تماما، ويستكمل صبري “إذا اتصلنا بالإسعاف تأتي بعد ساعتين أو أكثر ونناشد المحافظ والدولة بمراعاة المواطنين وحقهم في الخدمات والعيشة الآدمية”.

 

“نصيب أي أسرة من الخبز مهما زاد عدد أفرادها هو نصف جنيه” قالها أحد أهالي القرية، موضحاً وجود فرن واحد فقط في القرية، وأنهم يعانون اشد المعاناة للحصول علي رغيف العيش.

 

وبالنسبة للصرف الصحي بالقرية فحدث ولا حرج، حيث يقول محمد سيد، أحد الأهالي، أنها تعد أكبر المشاكل بالنسبة لهم، مؤكداً أن الصرف الصحي انتشر في كل أركان القرية، لدرجة أنهم يستخدمون دورات المياه بحذر شديد، ولدرجة أنهم أصبحوا لا يستخدمون دورات المياه الموجودة في الأدوار الأرضية من المنازل، بسبب ارتفاع منسوب الصرف الصحي، ولفت محمد إلي أنهم يقومون الآن برفع غرف التفتيش مسافة متر كامل عن سطح الأرض.

 

 

 

 

You must be logged in to post a comment Login