شبح أنفلونزا الخنازير يُخيم مرة أخرى.. ووفيتان بالصعيد

صورة تعبيرية

صورة تعبيرية

المندرة: رحاب عبد النعيم

ثمانية ضحايا، أعادوا شبح أنفلونزا الخنازير إلى المجتمع المصري، بعد أن وافتهم المنية متأثرين بالمرض، الذي عاد لينتشر منذ بضع أيام، ليقتل عددًا من المواطنين، منهم اثنين من الصعيد، ويهدد عددًا أكبر في مختلف المحافظات.

 

في الأقصر، أعلن ممدوح وشاحي، وكيل وزارة الصحة، أمس، حالة الطوارئ في المحافظة، بعد أن ثبت وفاة سيدة حامل متأثرة بالفيروس، وتُدعى هدى علي ياسر، 22 سنة، ربة منزل، مقيمة بمركز أرمنت الحيط.

 

وقال محمد أبو عصارة، أخصائي الطوارئ بمستشفى الأقصر، في تصريحات صحفية، إن السيدة المصابة بالمرض كانت حاملا في الشهر السادس، وكانت قد دخلت منذ يوم الجمعة لتلقي العلاج بالمستشفى عقب إصابتها بالفيروس، حيث تم عزلها داخل جناح خاص.

 

وشهدت المحافظة وفاة حالة ثانية بالفيروس في مركز أرمنت جنوبي غرب الأقصر، فيما تحتجز مستشفى الأقصر الدولي حالتين أخرتين مشتبه في إصابتهما بالفيروس.

 

وفي بني سويف، تم احتجاز حالتين للاشتباه في إصابتهما بالفيروس، واحدة في مستشفى الحميات بمدينة بني سويف، وهي ربة منزل تدعى (حنان. ج)، من مدينة سمسطا، والحالة الثانية من قرية إشمنت، التابعة لمركز ناصر، وتدعى (هاجر. ع)، طالبة، واحتجزت بمستشفى التأمين الصحي، وتم أخذ عينتين منها عبارة عن مسحة من الحلق وتم إرسالهما إلى معامل وزارة الصحة بالقاهرة، وبالفحص تبين أنهما سلبيتان.

 

أنفلونزا الخنازير هي مرض تنفسي حاد يصيب الخنازير، ويسبّبه واحد أو أكثر من فيروسات أنفلونزا الخنازير، وينتشر بين الخنازير عن طريق الرذاذ والمخالطة المباشرة وغير المباشرة والخنازير الحاملة للمرض العديمة الأعراض، وتتشابه أعراضه مع الأنفلونزا الموسمية.

 

ويُنصح لتجنب الإصابة بالمرض، تقليل التعامل مع الخنازير، خاصة المشتبه في إصابتها، والتزام ممارسات النظافة الشخصية في جميع أشكال التعامل مع الحيوانات، ولمعرفة المزيد عن الفيروس وطرق انتقاله والوقاية منه، يمكن زيارة الجزء الخاص بالفيروس على الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية، من هنا.

 

You must be logged in to post a comment Login