سياحة منسية في صعيد مصر

الصحراء البيضاء

الصحراء البيضاء

**قصر أغاخان .. حكاية رومانسية على الطراز الفاطمي

**قصير العمارنة والجبل الغربي كنوز العصر الفرعوني في أسيوط

 

المندرة: مها صلاح الدين

في حيز ضيق جدا ورغم ثراء القطر المصري بالأماكن السياحية والأثرية التي يمكن أن تعني الكثير, انحصرت السياحة في مصر في مقاصد معينة وأضحت أماكن أخرى منسية رغم أنها لا تقل أهمية في كل شيء بل منها ما يعد بالقرب من أماكن أخرى شهيرة إلا أنها لم تحظى بالاهتمام المناسب.

 

وبينما يحتفل العالم اليوم باليوم العالمي للسياحة، سنأخذك في جولة داخل كنوز الجنوب.

 

أسوان.. تلك المدينة الساكنة، الجميلة في صمتها، عادة ما نقصد فيها السد العالي وجزيرة ألفنتين وجزيرة النوبة لكنها تضم أيضا قبر أغاخان.. ذلك المبنى المعزول على الضفة الغربية من نهر النيل والمستوحى تصميمه من المعمار الفاطمي بالقاهرة والذي بُني تلبيةً لرغبة الأميرة الفرنسية المسلمة، زوجة أغاخان الثالث الذي توفى عام 1957، لكنها أغلقت القبر أمام العامة في عام 1997 كي يرقد زوجها المتوفي بسلام بعيدًا عن صخب الحياة. ويتمتع القصر بتصميم مميز يطل على مشاهد بانورامية على ضفة النيل ناهيك عن الحكاية الرومانسية التي يرويها القصر حيث اعتادت الأميرة الفرنسية وضع وردة حمراء على رخام القبر الأبيض يوميا كما ظلت توضع تلك الوردة بعد وفاتها وفقًا لوصيتها.

 

 مقبرة أغاخان

مقبرة أغاخان

ومن أسوان إلى أسيوط التي تحوي العديد من الأماكن الأثرية الفرعونية والإسلامية والقبطية ومنها منطقة قصير العمارنة الأثرية التي تؤرخ لعصر الأسرة السادسة وحتى عصر الأسرة الثانية عشر، وتجمع مقبرتين من أجمل المقابر الأثرية بالعصر الفرعوني فقد غطت جميع جدرانها بمناظر طبيعية وطقوس يومية. ومن أجمل المناظر التى صورت بالمقبرة تمثال الأمير خوان مراخ و هو يمارس رياضته و يباشر حاملى القرابين و النفحات ومن حوله زوجته وأبناءه .

 

منطقة قصير العمارنة الأثرية - الأسرات

منطقة قصير العمارنة الأثرية – الأسرات

منطقة الجبل الغربي التي تقع غرب مدينة أسيوط وبداخل الجبل الغربى قام حكام وأمراء الإقليم الثالث عشر “ساوت” بنحت مقابرهم خلال عصرى الدولة القديمة والوسطى. وقد كان هذا الإقليم المركز الرئيسى لعبادة الإله “آوب واوات ” مرشد الموتي وقائد الروح في رحلتها المقدسة إلي الإله “أنوبيس” إله الموت. ومن أهم المقابر الموجودة مقبرة الأمير “حب جيفا ” وهى من أهم مقابر العصور الوسطى، والتي وصفها الأثريون بأنها من أجمل وأغني المقابر الأثرية بصعيد مصر لما تتمتع به من ثراء في النقوش ودقة ومهارة في النحت، كما أنها تشتمل علي سبعة عشر مقبرة وليست ثلاث كما هو مألوف في مقابر أمراء هذه الدولة الوسطي.

 

آثار جبل أسيوط الغربي - الأسرات

آثار جبل أسيوط الغربي – الأسرات

وعلى الرغم من أن مدينة الأقصر هي من أهم المدن السياحية في مصر التي يتوافد عليها السائحون من كل حدب وصوب إلا أن برنامج رحلتهم لا يشمل مقابر النبلاء والتي تقع في نطاق جبانة الأقصر وتقدر بالآلاف منها 19 متاحة الآن للجمهور. وهى تمتد على فترة من الزمن تقارب خمسمائة عام، من منتصف الأسرة الثامنة عشرة فصاعداً.

 

من مقابر النبلاء

من مقابر النبلاء

وتحوي الأقصر أيضا قرية دير المدينة التي تعود إلى عصر رمسيس الثالث حيث تكشف لنا جميع مشاهد الحياة القروية في عهد الفراعنة وتطورها, فقد عاش بها أكثر من 50 أسرة تتابعت أجيالهم على أراضيها. واختفت تلك القرية تحت الرمال لأكثر من ألفى عام ولم تكتشف إلا بعد الحرب العالمية الثانية وتم تهريب الكثير من كنوزها من ذهب وفضة وياقوت بطرق غير شرعية. ومن أبرز مزارات تلك القرية منزل العامل سنجم والمعبد البطلمي الذي يقع على أطراف القرية من جهة الشمال.

 

أما البحر الأحمر الذي يضم منتجعات سياحية أقرب إلى العالمية في المستوى، فبها عدة أماكن لا تحظى بالشهرة الكافية مثل منطقة خليج سوما التي تقع على شاطئ الريفيرا، والتي تبعد 45 كليومترا عن مطار الغردقة الدولي ويتوفر بها جميع سبل الاستجمام والراحة كما في منطقة سهل حشيش التي تعدها محافظة البحر الأحمر لأن تكون محلا لسياحة الأثرياء حيث تبنى بها قرية فرعونية تحت الماء وفقا لما ذكر في موقع محافظة البحر الأحمر وملاعبا للجولف وتحتوى على أكثر من 14 فندق وقرية سياحية كما أنها لا تبتعد عن مدينة الغردقة أكثر من 18 كيلومترا.

 

خليج سوما

خليج سوما

هناك أيضا منطقة أم الفواخير وأطلال المدينة والقلعة الرومانية ومحجر مونت كلوديا نوس وميناء جواسيس الذان يقعا جنوب مدينة سفاجا باتجاه محافظ قنا وغيرها من المزارات التي يمكن اكتشافها خلال جولتك غير التقليدية في البحر الأحمر.

 

وبالرغم من أن الجيزة معروفة بأهراماتها المشهورة، إلا أنك اذا اتجهت لزاوية العريان التي تبتعد 7 كيلومترات شمال منطقة سقارة، ستجد أهرامات الأسرة الثالثة التي تتمثل في الهرم ذي الطبقات للملك خع با والذي يبلغ إرتفاعه الحالى نحو16 مترا، إلا أن إرتفاعه الأصلى كان يبلغ حوالى 45 مترا، وكان يحوى خمس درجات، بالإضافة إلى الهرم غير المكتمل للملك نب كا.

 

وفي الوادي الجديد، تضم منطقة الفرافرة عددا هائلا من الأماكن الأثرية مثل قصر الفرافرة الذي يعود إلى العصر الروماني وكهف جارة الذي يعود إلى عصور جيولوجية سحيقة ومنطقة الصحراء البيضاء المثالية للقيام برحلات السفاري، كما تحتوى على مجموعة من الحيوانات المهددة بالإنقراض مثل الغزال الأبيض والكبش الأروي وغيرهم.

 

كهف جارة

كهف جارة

ومن الفرافرة إلى الخارجة والبلاط حيث قرية البشندي وهي قرية صغيرة بنيت مساكنها على الطراز الفرعونى بالطوب الأخضر وبها معبد قديم مدفون فى الرمال، يرجح أن يكون للأسرة التاسعة عشر الفرعونية، أعيد ترميمه فى عهد رمسيس التاسع. وتوجد أيضاً المقبرة الرومانية لحكام هذه المنطقة منذ القرن الأول الميلادى منقوش بصورة قديمة تحكى عملية التحنيط ومحاكمة الميت فى محكمة أوزوريس, كما توجد فى القرية المقبرة الإسلامية للشيخ بشندي الذي سميت باسمه وكانت تستعمل ككتاب لتعليم القرآن الكريم لأطفال القرية, بالإضافة إلى معبد بربيعه الذي شيد في العصر الروماني من الحجر الرملي.

 

الصحراء البيضاء

الصحراء البيضاء

وأخيرًا تنتهي جولتنا في بني سويف التي تحوي آثار ميدوم أي محبوب الإله آتون وتحتوي على هرم ميدوم الذي بدأ بناءه الملك حوني وأتمه الملك سنيفرو من 7 طبقا لم يبقى منها سوى أربعة الآن على إرتفاع 45 متر, بالإضافة إلى مصطبتين من الطوب اللبن.

 

منطقة آثار ميدوم

منطقة آثار ميدوم

You must be logged in to post a comment Login