سلسلة بشرية لألتراس أهلاوي بالحوامدية تذكيراً بمحاكمة باقي متهمي مجزرة بورسعيد

: هدير حسن

شهدت مدينة الحوامدية مساء أمس سلسلة بشرية لألتراس أهلاوي، تنديداً بمجزرة بورسعيد وتذكيراً بالمحاكمة، المقرر أن تنعقد في التاسع من مارس المقبل.

 

وحمل المشاركون بالسلسلة البشرية، التي نُظمت بشارع جمال عبد الناصر بالقرب من موقف السهران بالحوامدية، لافتات منها “زمن الدموع راح خلاص.. 9/3 إكتمال القصاص” و “أهلاوي وثورجي .. القصاص مطلبي” و “مات المناضل المثال يا خسارة على الرجال” و “طفوا النور لحموا الباب .. 9/3 دور الكلاب”.

 

ووزع منظمو السلسلة منشوراً تحت عنوان “9 مارس الدور على الداخلية”، حيث يوضح المنشور رغبتهم في رؤية القصاص في جميع متهمي مجزرة بورسعيد باعتبارها أول قضية سيتم محاكمة ضباط شرطة على إثرها، كما يؤكد أنهم لن ينسوا مسئولية المجلس العسكري وأن يده ملوثة بدماء شباب مصر، حسبما ذكر المنشور.

 

وكان للسلسلة البشرية ردود أفعال متباينة لدى أهالي الحوامدية، حيث قال أحمد محمود، مدرس لغة فرنسية، “إحنا لازم نهدى شوية، والمشكلة إن الشباب متحمس لكن مفيش حاجة تشغله، والألتراس اتعمل بسبب إن مجموعة شباب عندهم طاقة ومش لاقيين شغل أو مكان يفرغوا فيه طاقتهم”، واتفق معه أبو أيمن، صاحب كافيتريا، حيث قال “أنا مضايق من الي بيحصل في البلد كلها وقلقان من يوم المحاكمة، والمفروض إننا نوقف المظاهرات عشان الحال يمشي ونسيب اللي غلط يتعاقب، عشان في ناس قفلت محلاتها وخسرت بسبب وقف الحال اللي إحنا فيه”.

 

ورأت غادة صابر، ربة منزل، “الكورة المفروض متوصلناش للي إحنا فيه ده، بس اللي حصل في بورسعيد وقتل الأطفال وخداعهم وحجزهم بالشكل ده يحرق دم أي حد، ولو حد حط نفسه مكان أمهات وآباء الأولاد دول مش هيطلب غير القصاص اللي يريح قلوبهم”، بينما قال صبري إبراهيم، أحد الأهالي، “المحاكمة أصلاً المفروض تتعاد من الأول لأن اللي بيتحاكموا دلوقتي مجرد كبش فدا لناس تانيين، ولو معرفناش الناس دول يبقى الحكومة ليها هدف في كده، عشان الشباب تعمل وتستغلها ناس تانية ويلهونا كلنا”.

 

You must be logged in to post a comment Login