زيارة شيخ الأزهر.. أمل جديد لإنهاء أزمة أسوان

**الطيب يلتقي القبيلتين كلا على حدا ويؤكد ’’الصلح خير’’

**الصلح لم يتحقق بين النوبيين وبني هلال ولكن إعلان الالتزام

أسوان: يسرا على

اعتبر أهالي المحافظة زيارة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر نهاية حقيقية للأزمة المشتعلة بين النوبيين وبني هلال والتي أسفرت عن مصرع 26 وإصابة العشرات, وأعتقد البعض أن الطيب نجح في تحقيق الصلح بين الطرفين.

التقى شيخ الأزهر طرفي النزاع كلاً على حدا داخل مبنى المحافظة, بحضور الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف, ومدير أمن أسوان اللواء حسن السوهاجي, ومحافظ أسوان اللواء مصطفى يسري, والسيد الإدريسي الشريف الإدريسي رئيس الرابطة العالمية للأشراف الأدارسة, مع حضور وفد من علماء الأزهر والقبائل العربية.

 

أعلن الطيب ما أسفرت عنه اللقاءات في مؤتمر صحفي بحضور عدد من وسائل الإعلام والقيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة وممثلين من الطرفين, حيث أكد على أن طرفي النزاع لديهم استعدادًا طيبًا لتفادى الأزمة وعقد الصلح, معلنا عن تشكيل لجنة برعاية الأزهر الشريف وتحت إشراف محافظ أسوان.

تم تكليف اللجنة بتقصي الحقائق والإعداد لإتمام الصلح بالعرف والعادات العربية الأصيلة المتعارف عليها بين جميع قبائل وأبناء العرب, وتبدأ أعمالها فورًا ومقرها ديوان عام محافظة أسوان.
شاهد جانب من المؤتمر



أضاف الطيب أنه يجب على وسائل الإعلام تناول القضية بشكل محايد وهادئ لإخماد الفتنة حتى لا تتطور الأزمة, متمنيًا عودته إلى أسوان في المرة القادمة لحضور الصلح النهائي بين الطرفين.

وخلال زيارته, قدم شيخ الأزهر العزاء لأسر وأهالي الضحايا من الطرفين, قائلًا: ’’نسأل الله أن يكون ما حدث بين قبيلتى أسوان سحابة صيف وتبدد قريبًا, وخاصة أن أهلها ذوو أخلاق وقلوب بيضاء’’.

 

ومن ناحيته, استنكر المتحدث باسم قبيلة بني هلال ’’أحمد السيد’’ أحداث العنف المؤسفة التي وقعت الأسبوع الماضي, وسقوط عدد كبير من القتلى والتمثيل بجثثهم, وتطاول بعض وسائل الإعلام على قبيلة بني هلال, موضحاً أنهم التزموا بكلمة شيخ الأزهر تقديراً لمكانته ووجوده في المحافظة.

وأوضح أن ما تم الاتفاق عليه هو التزام الهدنة وليس صلح بالمعنى المعروف كما يردد البعض, وسيتم تفويض الأمر إلى أبناء محافظة أسوان وعقلائها وقيادتها لإنهاء النزاع وإرجاع الحقوق لأصحابها دون انحياز لطرف معين.

 

You must be logged in to post a comment Login