زفة الشباب.. صاحبة الصخب الأكبر في الصعيد

زفة الشباب

زفة الشباب

**العريس لوالدته في الزفة: “يا أمي حلقك خسارة.. في بت الرفضي”

**زفة الشباب: مُلقي الموال تختاره فتاة

 

المندرة: منة الله محسن

“عطشان يا صبايا.. دلوني على الطريق”، كلمات تتراقص على ألحانها الفتيات فيما يعرف بـ “زفة الشباب” في الصعيد، حيث تعد الاحتفال الخاص بأهل العريس، وتبدأ منذ الاتفاق على موعد الزواج بين العائلتين، وربما تستمر لمدة 40 يوما، ولكنها على عكس “زفة البنات” التي لا يسمح للشباب بدخولها، فـ “زفة الشباب” يسمح للبنات بدخولها في شكلين، إما بتنظيم احتفال صغير للفتيات في إحدى غرف المنزل للغناء والمرح والرقص، أو عن طريق مشاركة إحدى الفتيات في حلقات الغناء والرقص الشبابية التي تكون في أكبر ساحات المنزل أو جوانبه.

 

ويبدأ الاحتفال بمجموعة من الأغاني، وعندما يصل إلى إيقاع معين تتدخل إحدى سيدات المنزل أو إحدى الفتيات الصغيرات للرقص وسط الحلقة، على أن ترتدي السيدة ما يغطي جسدها بالكامل ما عدا كفيها وقدميها، أما الفتيات فيحرصن على استغلال هذا الاحتفال لإظهار جمالهن، وانحناءات أجسادهن التي بدأت في الظهور بحكم الخروج من مرحلة الطفولة إلى المراهقة.

 

ولا يكون رقص الفتيات في “زفة الشباب” بشكل عشوائي، وإنما ترقص الفتيات على إيقاع خاص وبهدوء دون أن تبالغ، وتستمر في الرقص إلى أن يصل الغناء إلى إيقاع معين عندها تتوقف الفتاة عن الرقص، وتشير إلى أحد الشباب حسب رغبتها، وعندها يكون عليه أن يغني موالًا، وعندما ينتهي منه تعاود الرقص مرة أخرى، وتعود الموسيقى والأغاني إلى الإيقاع الأول.

 

ومثل بقية احتفالات الصعيد، فالبطل الرئيسي بها ليس العروس أو العريس أو العائلات والأموال، إنما الأغاني، فهي البطل الرئيسي الذي لا يمكن الاستغناء عنه أو حتى استبداله.

 

وتنقسم أغاني زفة الشباب إلى 3 أشكال، منها أغنيات الكف التي تصاحب الرقصات، وتوقع على الطبلة وضرب الأكف، وأيضًا الموال، وهو الذي لا بد أن يلقيه كل مشارك في الزفة إذا صادفه الحظ، وجلست أمامه المرأة التي تؤدي الرقصة، والأغنيات المستقلة، حيث يتطوع أحد الشباب ممن لهم الصوت الحسن ببدء الزفة، وافتتاح الغناء بإحدى المواويل الشهيرة، ليردد الباقين خلفه الغناء.

الحادي: عطشان يا صبايا

           دلوني على السبيل

الجماعة: دلوني على السبيل

الحادي: أدي السبيل قدامك

       وعليه المناطيل

الجماعة: وعليه المناطيل

الحادي: حلفت لأكسرهم

           وأشوف العايب مين

الجماعة: وأشوف العايب مين

 

وكثيرًا ما يستخدم الموال في الاحتفالات أثناء “زفة الشباب”، وهذا الموال يوضح حزن العاشق على فراق حبيبته وذهابها لغيره.

 

طلعت فوق السطوح         أنده على طيري

لقيت طيري بيشرب         من قنا غيري

ندهت من عزم ما بي       وقلت يا طيري

قال لي زمانك فرغ           دور على غيري

 

وليست كافة الأغنيات مستقلة بحد ذاتها، فهناك بعض الأغنيات التي تعد مدخل لأغاني آخرى، ومنها:

 

المغني: شغل بالي

الجميع: شغل بالي

المغني: دا حبيبي

الجميع: شغل بالي

المغني: يابا يابا

الجميع: شغل بالي

المغني: سبع سنين وأنا أكلف

         لقيت طيري لغيري مولف

         لا جيب له الختمة وأحلف

         ده حبيبي

 

كما توجد بعض الأغنيات يوجهها العريس لوالدته والتي يحثها من خلالها على الإسراع بزواجه، ويلح عليها في ذلك، ومنها:

 

الحادي: يا مايه جوزيني

         حاضر يا ولدي

المجموعة: حاضر يا ولدي

الحادي: تميتي تقولي حاضر

         لما خضر شنبي

المجموعة: لما خضر شنبي

الحادي: بكره سوق المدينة

                   وأبيع لك حلقي

المجموعة: وأبيع لك حلقي

الحادي: يا أمي حلقك خسارة

             في بت الرفضي

المجموعة: في بت الرفضي

 

You must be logged in to post a comment Login