مع اقتراب دورته الثالثة: خمس روائع من ‘‘سينما الجنوب’’ عرضها مهرجان الأقصر

روائع الأعمال التي عرضت في مهرجان الأقصر بدورته الأولى

روائع الأعمال التي عرضت في مهرجان الأقصر بدورته الأولى

المندرة: رحاب عبد النعيم

خمس روائع من السينما المصرية، احتلوا مراكز متقدمة ضمن قائمة أفضل مائة فيلم مصري، واستحقوا عن جدارة أن يتم عرضهم في مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، في دورته الأولى، التي أقيمت في الفترة من 21 إلى 28 فبراير من العام الماضي، في الجزء المخصص للصعيد في السينما المصرية، بعنوان ‘‘سينما الجنوب في مصر’’، وهم ‘‘الطوق والأسورة’’، و‘‘المومياء’’، و‘‘البوسطجي’’، والهروب’’، وفيلم عرق البلح’’، الذي قررت إدارة المهرجان، برئاسة كاتب السيناريو سيد فؤاد، إهداء الدورة الأولى لروح مخرجه المبدع رضوان الكاشف.

 

مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، أحد أهم مشروعات مؤسسة شباب الفنانين المستقلين، وهي مؤسسة غير ربحية تعمل في مجال تنظيم المهرجانات على المستوى المحلي والدولي منذ عام 2006‏، واقترح فكرة المهرجان الكاتب والسيناريست سيد فؤاد، نتيجة الغياب التام للفيلم الإفريقي في مصر، بالإضافة إلى افتقار محافظة الأقصر إلى أي ‏أنشطة ثقافية وفنية على مدار العام، وبدأت المؤسسة في العمل على المهرجان منذ منتصف 2010، ونظم دورته الاولى في فبراير 2012، والثانية في مارس 2013، ‏ويعد لدورته الثالثة فى الفترة من 16 إلى 24 مارس 2014، ويمكن المشاركة في المهرجان عن طريق ملء استمارة التقديم، المتاحة حتى الخامس عشر من ديسمبر، من على موقع المهرجان هنا.

 

ومع الاستعداد للدورة الثالثة من المهرجان، ‘‘المندرة’’ تُعيد ذكرى الخمس روائع المصرية، الذين عرضوا في الدورة الأولى.

 

عرق البلح

تدور قصة الفيلم حول شاب يعود من الهجرة إلى قريته، ولا يجد بها سوى جدته، وعندما يستفسر منها عما حدث في غيابه، تروي له عن ‘‘أحمد’’ الذي رفض السفر وهو في السادسة عشرة من العمر، وعندما بلغ أشده عمل كموزع بريد في القرية، ثم نشبت بينه وبين ‘‘سلمى’’ قصة حب تطورت مع الوقت إلى علاقة جنسية نتج عنها حمل ‘‘سلمى’’ طفلا منه؛ وهو الأمر الذي علم به والدها وقرر على إثره الانتقام منهما.

 

الفيلم إنتاج سنة 1999، بطولة شريهان، عبلة كامل، محمد نجاتي، عبد الله محمود، حمدي أحمد، ومن تأليف وإخراج رضوان الكاشف.

 

لمشاهدة الفيلم

 

 

المومياء

الفيلم مأخوذ عن قصة حقيقية حدثت في أواخر القرن الثامن عشر (1871)، ويتحدث الفيلم عن قبيلة يسميها ‘‘الحروبات’’، في صعيد مصر، تعيش على سرقة وبيع الآثار الفرعونية. وعندما يموت شيخ القبيلة يرفض أولاده أمر سرقة الآثار فيقتل الأول على يد عمه، بينما ينجح الثاني في إبلاغ بعثة الآثار عن مكان المقبرة التي تبيع قبيلته محتوياتها.

 

الفيلم من إنتاج سنة 1974، بطولة أحمد مرعي، محمد نبيه، نادية لطفي، زوزو الحكيم، ومن إخراج وسيناريو وحوار شادي عبد السلام.

 

لمشاهدة الفيلم

 

 

البوسطجي

يحكي الفيلم عن عباس البوسطجي، الذي ينقل حديثا من القاهرة إلى قرية بأسيوط، ليعمل ناظرا لمكتب البريد، ويعاني من معاملة أهل القرية الجافة له، وبسبب الملل الذي يعيش فيه يقرر الانتقام من أهل القرية بأن يتجسس على رسائلهم ويعرف أسرارهم، وبالصدفة يعرف قصة إحدى فتيات القرية التي حملت من شاب كانت بينهما علاقة حب، ويتطور الأمر ليعرف أهل الفتاة بسرها بعد أن سافر الشاب، فيرسل لها جوابا لينقذها ولكن البوسطجي يتلف الجواب بالخطأ، ويقرر أهل الفتاة قتلها.

 

الفيلم إنتاج 1968، بطولة شكري سرحان، زيزي مصطفى، صلاح منصور، سهير المرشدي، وتأليف يحي حقي، وإخراج حسين كمال.

 

لمشاهدة الفيلم

 

 

الطوق والإسورة

تدور أحداث الفيلم عام 1933، في قرية الكرنك بالأقصر، حيث تعيش ‘‘حزينة’’ مع زوجها بخيت البشارى المشلول والمصاب بالسل، وابنتهما فهيمة، تأمل أن يعود ابنها مصطفى الغائب والذي نزح إلى السودان بحثًا عن لقمة العيش، يتزوج الحداد الجبالى من فهيمة بعد وفاة أبيها، ولأنه عاجز جنسيًا فإنها تتأخر في الإنجاب فتلجأ أمها إلى المعبد ليباركها الشيخ هارون ويختلط الإيمان بالفساد، ويأتي الحل على يد حارس المعبد نفسه، وتنجب المولودة فرحانة التي لا يعترف بها الأب لعلمه بعجزه جنسيًا، تمرض فهيمه وتموت لعلاجها بشكل بدائى، وتمر السنون ويعود مصطفى خال فرحانة بعد سفره الطويل ويحاول تغيير مفاهيم أهل القرية دون جدوى، وتموت فرحانة قتيلة على يد ابن عمتها.

 

الفيلم إنتاج 1986، بطولة فردوس عبد الحميد، شريهان، أحمد عبد الله، أحمد عبد العزيز، محمد منير، تأليف عبد الرحمن الأبنودي وخيري بشارة، وإخراج خيري بشارة.

 

لمشاهدة الفيلم

 

 

الهروب

يتناول الفيلم ثلاث شخصيات إجرامية تحاصر الشاب الصعيدي منتصر لتحوله إلى سفاح، ويورطونه في قضية ويدخل السجن، وعندما يخرج يجدهم دفعوا زوجته لأعمال غير شريفة، وتؤدي الأحداث لموت زوجته ويتهم بقتلها فيواصل هروبه، ويلجأ للإختباء عند راقصة يعرفها وتنمو بينهم قصة حب، ويتولى ضابط شرطة، ابن بلده، مطاردته، بعد أن يطلب الضابط عدم التعرض لمنتصر حتى يقبض عليه حيا دون قتله، لكن رؤساءه في العمل يرفضون ذلك الأسلوب ليمطروه بالرصاص ويموتان معا.

 

الفيلم إنتاج 1991، بطولة أحمد زكي، هالة صدقي، عبد العزيز مخيون، وتأليف مصطفى محرم، وإخراج عاطف الطيب.

 

لمشاهدة الفيلم

You must be logged in to post a comment Login