رمضان في الحوامدية: أسعار مرتفعة.. وإقبال حذر.. وفوانيس “لعبة”

: هدير حسن

يأتي شهر رمضان هذا العام، ولا تطل أغنياته علينا، لتبشرنا بقدومه، ولا توجد ملامح للسعادة على الوجوه أو في النفوس، فلا تزينت الشوارع من أجله، ولا أعدّ الجميع عدته الرمضانية، فالكل منشغل بالصراع السياسي المحتدم على أشده، مظاهرات تؤيد، وأخرى تعارض، وثالثة قد تقتل أو تصيب، أجواء يراها كثيرون لا تتناسب مع استقبال الشهر الكريم.

 

طفنا في شوارع مدينة الحوامدية، جنوب الجيزة، لنرى مظاهر استقبال الشهر الكريم، علنا نجد الفرحة.

 

عصام إدريس، مسئول الحسابات بمحل أولاد حسن، قال إن الإقبال هذا العام أقل بكثير من العام الماضي، وإنه كان هناك ضغط وإقبال كبير على الشراء وتخزين الأكل هذا العام قبل يوم 30 يونيو، خوفاً من الأحداث، موضحا أن يوم عزل الرئيس مرسي كان الإقبال على الشراء ضعيفا للغاية.

 

وعن أسعار ياميش رمضان، أكد عصام أنها ارتفعت عن العام الماضي بنسبة من 10% إلى 15%، واتفق معه عبد المنعم العزالي، صاحب محل، حيث قال “الأسعار زادت بنسبة 30%، قمر الدين اللي كان بـ7 بقى بـ11، والكاجو بقى بـ100 بعد ما كان بـ70″، وأضاف العزالي أن في هذه الأيام من الأعوام الماضية “كان زماننا بايعين البضاعة كلها”.

 

فضلت سامية صلاح، ربة منزل، أن تشتري مستلزمات شهر رمضان بعد هدوء الأجواء قليلاً “كنت مستنية الدنيا تهدى شوية”، وتتحدث عن غلاء أسعار الياميش، الذي وصل في بعض السلع إلى الضعف، كما تؤكد “النشا كان بـ4 بقى بـ8، وقمر الدين وصل لـ12 و18″، ترى سامية أنه على الرغم من غلاء الأسعار، فعادة شراء الياميش لن تتوقف “الأسعار غالية بس مجبرين، ده موسم، ولازم نفرح عيالنا”.

 

وبالطبع إذا ذُكر رمضان، ذُكرت فوانيسه، التي اعتدنا لسنوات قليلة ماضية أن تتخذ أشكالاً أخرى، بعيدة عن الفوانيس التقليدية، وفي الأغلب هي أقرب إلى اللعبة منها إلى الفانوس.

 

حدثنا محمد مختار، عامل بمحل لعب أطفال، عن الأشكال الجديدة للفوانيس، قائلاً “في أشكال كتير نزلت السنة دي، زي بن تن، والسنافر، وتوم كات، اللعبة الموجودة على الأيفون، لكن أكتر حاجة الناس بتشتريها هي سبونج بوب”، بينما يرى محمد أن الشكل التقليدي للفانوس لم يعد يجد الإقبال الكبير.

 

وشهدت أسعار الفوانيس أيضا زيادة هي الأخرى، حيث قال محمد “الزيادة تقريباً 10%، عشان كده مفيش شراء زي السنين اللي فاتت، ده غير إن الأحداث اللي حصلت كان تأثيرها كبير”.

 

حمادة، صاحب محل فوانيس، قال إن الزيادة على الفانوس الواحد تبدأ من جنيهين ومن الممكن أن تصل لـ10 جنيهات، مضيفا “يعني الشخصيات الصغيرة كانت بـ10 جنيه دلوقتي بـ 13 و15، وأي فانوس لعبة كبير كان بـ25 أو 30، وصل السنة دي لـ35 و45”.

 

وكان رأي حمادة مختلفاً بالنسبة لحركة الشراء، حيث قال إنه لا توجد أي عوائق لإقبال المواطنين على الشراء، وأن حركة البيع والشراء لم تختلف عن العام الماضي “الشعب المصري برضه بيحب يفرح ويعيد”.

 

 

 

You must be logged in to post a comment Login