رمضان على الطريقة النوبية: عادات مختلفة وأكلات ومشروبات متنوعة

** أول مظاهر في رمضان أكواخ من سعف النخيل والطرفة للتقليل من حرارة الجو

**”الويكة” أشهر أكلة نوبية.. و”الأبرية” و”الحلو مر” أشهر المشروبات.. و”الفتي” أشهر الحلويات

 

أسوان: يسرا على

تتردد كلمة “آي ميسي كابر” بين النوبيين فور رؤية هلال رمضان من كل عام، وتعنى كل سنة وأنتم بخير باللغة النوبية، وفي أول نهار لأول يوم برمضان يبدأ الشباب النوبي في إنشاء أكواخ علي ضفاف النيل من سعف النخيل ونبات الطرفة، الذي ينمو بالقرب من النيل للاستفادة من تبن القمح بعد رشه بالماء، وهى من أهم عادات الشباب النوبي في رمضان للحد من حرارة الطقس بالمحافظة، حيث تكون بمثابة مكيفات طبيعية.

 

تبدأ احتفالات بلاد النوبة بشهر رمضان قبل آذان المغرب من أول يوم رمضان، برص الطاولات على المصاطب المتصلة بين البيوت والتي تعد عليها النساء المأكولات النوبية المميزة، بجانب المشروبات الأسوانية والنوبية، ويعد ذلك من مظاهر الاحتفال، لأن النوبيين لا يعترفون بالزينة والفوانيس والإضاءات المعلقة في الشوارع.

 

وتقام موائد الرحمن في الشوارع النوبية قبل آذان المغرب بدقائق قليلة، وتضم أشهر المأكولات النوبية مثل “الكايض” و”الجاكوت” و”المديد” و”الويكة” التي تعد الأكلة الأشهر في بلاد النوبة القديمة، بالإضافة إلى المشروبات الأسوانية المميزة ومنها التمر هندي والكركدية والدوم، والمشروبات النوبية مثل “الأبرية”، وهو المشروب الرسمي لبلاد النوبة، وهو عبارة عن عجينة من الدقيق والمياه تخبز على “دوكة حديد”، ويُعد قبل رمضان ويخزن في كراتين، وقبل اقتراب موعد الإفطار يُكسر ويخلط بعصير الليمون, وهناك أيضاً مشروب “الحلو مر”، الذي يشبه “الأبرية”، ولكن لونه أحمر تضاف له بعض البهارات وأصله سوداني.

 

ولا تخلو مائدة الإفطار النوبية من البلح الأسواني، الذي يغلى في مياه عدة مرات حتى يصبح مثل العجوة, وفور سماع آذان المغرب يتم تناول البلح والعصائر فقط، ثم يتوجه الجميع لصلاة المغرب والعودة مرة أخرى لتناول وجبة الإفطار والاستعداد لصلاة التراويح.

 

تبدأ تجمعات أهالي النوبة للسمر والحديث وعقد الجلسات الثقافية والدينية بعد صلاة التراويح، وتستمر حتى السحور، وخلالها يتم تناول الحلويات ولكن على الطريقة النوبية مثل “الأرز باللبن” و”الشعرية باللبن” و”الفتي”، وهو نوع من الحلويات النوبية المميزة التي تعد من الزبادي والفطير المخبوز بالبيت والسكر، وظلت الحوليات النوبية الرمضانية تحافظ على مكانتها بالمجتمع النوبي بالرغم من ظهور العديد من أصناف الحلويات مثل “الكنافة” و”القطايف” و”الحلويات الشرقية”.

 

وفي الأيام الأخيرة من شهر رمضان، تبدأ نساء النوبة في إعداد المخبوزات مثل “الكحك والبسكويت و البيتى فور”، بالإضافة إلى رسم الحنة يوم وقفة العيد، أما الشباب فيعلقون الزينة النوبية في الشوارع لاستقبال العيد بالبهجة والفرحة.

 

 

You must be logged in to post a comment Login