رايز أب سوهاج.. تجربة جديدة لتحقيق حلم الشباب

 

فريق رايز أب سوهاج

فريق رايز أب سوهاج

 

فريق رايز أب سوهاج

**”رايز أب سوهاج”.. فاعلية لعرض النماذج الناجح

**خالد يحقق حلمه في الإنشاد.. وسارة في العمل أونلاين
سوهاج: شيماء دراز
أثبت فريق “إناكتس” جامعة سوهاج أن الحلم يمكنه أن يصبح حقيقة، فقط بوجود إرادة تستطيع فعل المستحيل، تلك المجموعات الطلابية التي تهدف إلى تحفيز الشباب وتوعيتهم إلى سبل نجاحهم، مطلقين فاعلية “رايز أب سوهاج” والتي عرضوا من خلالها نماذج من الشباب الذين استطاعوا تحقيق حلمهم وتطوير ذاتهم.

 

وعلى غرار “رايز أب إيجيبت” الذي انطلق نهاية العام الماضي، استهدفت الفاعلية عرض قصص نجاح لشباب أصحاب إرادة؛ لإعطاء طلبة الجامعة طاقة إيجابية لمحاولة تحقيق أهدافهم، ولإثبات أنه ليس هناك مستحيل بالإرادة ومحاولة النجاح والتعلم، وكانت معهم “المندرة” لرصد أبرز قصص نجاحهم.

 

قصص نجاح

تحدث محمد سليمان عن تجربته الشخصية بالدخول لعالم ريادة الأعمال؛ ذلك المفهوم الجديد على الصعيد، ومدى ارتباط ذلك بدراسته للهندسة.

 

كما أطلق خالد كساب المنشد في حب رسول الله –صلى الله عليه وسلم- والطالب أيضا بكلية الهندسة؛ العنان لحنجرته لينشد كلمات حب ومدح في رسول الله منها “قمر سيدنا النبي”، معقبا بأنه كان منذ صغره محبا للإنشاد رغم أنه ليس متعلق بدراسته؛ إلا أنه نمى موهبته وواجه رفض والده ليحقق حلمه.

 

ثم أشار خالد إلى مساندة والدته وتشجيعها له ليفعل ما يحب بجانب دراسته وكيف أنه استطاع استكمال الإنشاد بعد وفاتها فكان ذلك دافعا له ليرضيها بعدما فارقت الحياة، مشيرا إلى أن كلا منا يستطيع أن يظهر أفضل ما لديه إذا ملك الإرادة.

 

وردا على ما يثار من أن الصعيد طارد للمواهب وأبنائه، والقاهرة مركزا لمن يريد النجاح، أوضح خالد أن تلك النظرة خاطئة، لأن سوهاج غنية بأبنائها الذين يستطيعون تطويرها والتقدم بها.

 

أما سارة الشريف، فقد مثلت الفتاة الصعيدية التي استطاعت أن تصل للعمل بشركة أوراسكوم من خلال شبكة الإنترنت، والتي توقعت عدم حضور الكثير من الفتيات في الفاعلية إلا أنها فوجئت حضور الكثيف للفتيات.

 

تحدثت الشريف عن كيفية بدايات بحثها عن العمل، إلى أن تمكنت من إدارة عملها عبر الانترنت من منزلها، خلال دراستها بالجامعة، واستطاعت تنمية قدراتها على شبكة الكمبيوتر، قائلة “من يملك جهاز كومبيوتر ووصلة إنترنت ملك الكثير ويستطيع إدارة عمل خاص به من المنزل”، مطالبة من طلاب الجامعات خلال الفاعلية ألا يتحججوا بإشكالية السفر والخروج من المنزل.

 

وعرضت أميرة علي عضوة بإناكتس، فقرة عن مهارات التحدث أمام الجماهير ولخصتها في أهمية تخطي الخوف أثناء التقديم ووضعت خمس خطوات لذلك؛ بأن نقلل توترنا وألا نقبل خوفنا وأن نحتفظ بخوفنا لأنفسنا فلا نخبر به الجماهير وتحويل توترنا لتوتر إيجابي مستغلين إفراز الجسد لمادة الأدرينالين بالدم، والتركيز الإيجابي مع الجمهور.

 

وقد أعلن أعضاء إناتكس خلال الفاعلية عن بداية صدور مجلة شبابية يصدرها طلاب الجامعة تحت رعاية إناتكس وحدد 3 مايو موعدا لصدورها.

 

وعن المشاركة بالفاعلية يقول محمد سليمان أنه سافر كثيرا ليضع مفهوما لريادة الأعمال بالصعيد وسعد عندما رأى هذا النموذج بسوهاج خاصة أنة سوهاجي فشارك القائمين على الفاعلية وعرض خدماته على أعضاء الفريق ومن يريد المساعدة بخلق مشروع فعلى من الشباب.

 

ورأى خالد كساب أن مشاركته بإناتكس هو عمل دعوى عرض خلاله تجربته مع الإنشاد ويتمنى أن يرى كثيرا ممن يذهبوا للإنشاد.

 

آراء الحضور

كانت نسبة تفاعل الحضور مع الفاعلية متفاوتة، فمنهم من رآها فرصة جيدة لفتح نافذة أمل بالصعيد وأنه يستطيع إدارة عمل خاص قبل تخرجه دون عناء العمل المرهق مع الدراسة مثل محمد عاصم كلية التجارة، مضيفا أنه يعلم أن ذلك ليس سهلا أيضا فهو حفر بالصخر ولكن المستقبل لن يبنى إلا بهذه الطريقة.

 

ورأت ميرنا وحيد كلية التجارة أن الفاعلية جيدة ولكن المشكلة لديها بالتنفيذ والصبر على المواصلة وإنها ستنتظر رؤية نماذج أخرى لقصص نجاح لتفكر بصنع قصتها، بينما خالفتها منى صلاح كلية الآداب قائلة أنها ستبدأ من الآن بتحديد هدفها والعمل على تحقيقه.

 

وعن “إناكتس” جامعة سوهاج، يقول كريم عبد الكريم مسئول العلاقات العامة لفريق إناكتس سوهاج بأن الفريق دخل جامعة سوهاج منذ أربعة أعوام تقريبا رغم دخول الفكرة مصر منذ عام 2004 ، مشيرا إلى أنه يتم حاليا تنفيذ عدة مشاريع تنموية بواسطة الطلبة مشروع زيادة إنتاجية القمح وكذلك مشروع الصابون السائل لتعليم الأسر الفقيرة صناعة المواد المنظفة وتوزيعها.

 

 

One Response to رايز أب سوهاج.. تجربة جديدة لتحقيق حلم الشباب

  1. هدير محمود قاسم 1:26 صباحًا, 5 أبريل, 2014 at 1:26 صباحًا

    WE are enactus

You must be logged in to post a comment Login