رئيس جامعة المنيا : تعنت الأقسام وراء رفض تعيين معيدين جدد

مراسل المندرة مع رئيس جامعة المنيا

مراسل المندرة مع رئيس جامعة المنيا

** الكلام عن “أخونة” الجامعة أصبح “موضة”.. ونطالب ببوابات إليكترونية لضبط الأمن

 

المنيا : أحمد سليمان

أثيرت مؤخرا عدد من المشكلات داخل جامعة المنيا، في مقدمتها اعتماد تعيين معيدين جدد بجميع الأقسام بالكليات المختلفة وما أوجدته من حالة غضب لدي رؤساء الأقسام ترجمت لوقفات احتجاجا علي القرار الذي اعتبروه مخالفا، مؤكدين أنه كان من الأجدي أخذ موافقة الأقسام قبل اعتماد التعيينات.

 

حاورت “المندرة” الدكتور محمد أحمد شريف، رئيس جامعة المنيا، لمعرفة الصورة الكاملة لما حدث من وجهة نظره، فإلي نص الحوار …

 

كيف تعاملت الجامعة مع مشكلة تعيين معيدين جدد وما أثارته من أزمة ترجمت لوقفات احتجاجية بعد أن وصف البعض الإجراء بالمخالف؟

المخالف هو أن تكون أقسام الكليات بحاجة ماسة لمعيدين جدد وتتعنت مجالس أقسام الكليات تلك بل وتقوم برفض قرارت التعيين. وللعلم ..قمنا بتعيين 160 معيدا بواقع معيد واحد لكل قسم ولا تزال الحاجة لأكثر من 200 معيد قائمة ولكن نعمل وفق ما هو متاح في انتظار الأفضل ونسعى لأجله.

 

هل كانت هناك مشكلة في أسس اختيار الطلاب المعينين مجددا؟

بالنسبة للطلاب المعينين مجددا تم اختيارهم علي أساس التقدير وكانت الأولوية في التعيين للحاصلين علي تقدير “جيد جدا مع مرتبة الشرف” ثم “جيد جدا” وذلك عن طريق إعلان تقدم علي إثره الطلاب ولما وجدنا تقدم أكثر من طالب تبين حصوله علي التقدير المطلوب لجأنا للاختيار علي أساس الدرجات التراكمية دون أي تدخل أو وساطة ليست واردة في سياساتنا سواء مع الطلاب أو الإداريين ولم نفتح بابا لذلك.

 

وما ردكم علي أصوات تعالت مرددة ما يسمي بـ”أخونة الجامعة”؟

“اللي يقولك أخونة الجامعة قوله عدلي كام واحد تم تعيينه من الإخوان” وللأسف في كلام أصبح “موضة” وأخذ يتردد علي الألسنة وسبق أن أوضحت أننا أرسينا مبادئ تضمن المساواة للجميع ولم يتم مجاملة أي شخص تحت أي ظرف، وليس معني هذا أن تنطبق الشروط علي شخص سواء من الإخوان أو من أبناء عائلتي وأتواني في إعطائه حقه الطبيعي سواء في التعيين أو غير ذلك، وقد اتضح ذلك عندما قمنا بإعادة هيكلة الإدارة والتي تغير علي إثرها أكثر من 80% من الهيكل الموجود بحسب الكفاءة حتي أننا لم يتوانا إلي أذهاننا ولم نعرف انتماء كل شخص فمنهم المسلم والمسيحي والإخوان وغير الإخوان

 

هل تفكرون في استعادة الأمن الشرطي للحفاظ على الأمن داخل الجامعة؟

لا ننكر أن عملية الأمن داخل الجامعة ليست بالشكل المرضي وطالبنا بتأمين البوابات علي أن توضع بوابات إليكترونية، أما بالنسبة لقضية عودة الأمن الشرطي فهو أمر شائك يحتاج لإمعان وتدقيق وإعادة تفكير.

 

You must be logged in to post a comment Login