خروج كافة مصابي القطار من مستشفي البدرشين لتحسن حالتهم

** المصابون مستاءون من عدم زيارة الرئيس لهم واكتفائه بزيارة المصابين بمستشفي المعادي

 

: هدير حسن

خلت اليوم مستشفي البدرشين من مصابي حادثة ، حيث خرجوا جميعاً من المستشفي بعد أن تحسنت حالتهم الصحية. التقت “المندرة” بثلاثة من المصابين قبل خروجهم، وهم عطية زكي فرج، ومحمود محمد علي، ورائد إبراهيم محمد.

 

عبر الثلاثة عن استيائهم وضيقهم من عدم زيارة الرئيس محمد مرسي لهم واكتفائه بزيارة المصابين بمستشفى المعادي العسكري، مستنكرين الصورة التي رأوها بأحد الجرائد، والتي انتشرت على صفحات “الفيسبوك”، ويظهر فيها الرئيس مرسي وهو يطمئن على أحد المصابين، وكان المصاب بشعر طويل ويرتدي نظارة شمس.

 

قال عطية “المفروض يجي يزور الناس المتجبسة والمتكسرة، إزاي محدش يجي يزورنا إحنا مصابين وكنا رايحين الجيش ندافع عن البلد”، يرى عطية أن المسئولين عن الحادث يجب أن تتم محاسبتهم بداية من وزير النقل حتى أصغر مسئول، ورفض أن يكون حل أي حادثة هو صرف التعويضات قائلاً “الحكومة أي حاجة تحصل دلوقتي تصرف تعويضات وتلف الأيام وترجع نفس الحاجة تحصل تاني مع إن الأسهل إنهم يحلوا المشكلة ويطوروا السكة الحديد بقى”.

 

فيما قال محمود “المجند اللي كان في الصورة ده مكنش معانا أساساً، وكمان مش شبهنا، مفيش مجند ومن شكله كده”.

 

وعن الحادث وكيفية وقوعه قال محمود إن عجلات القطار كانت طوال الطريق تصدر أصواناً كالصفير، وأن القطار تعطل بالمنيا وعندما سألوا الضباط قالوا لهم “متقلقوش”، وطالب محمود أن يتم إعفاءه من الجيش قائلاً “أنا بالحادثة دي كأني قضيت الجيش والمفروض يعفونا، واحنا كمان بقينا مصابين مش هنعرف نعمل التدريبات”.

 

من جانبه، قال رائد إن طريقة تعامل العساكر معهم كانت سيئة للغاية، مضيفاً “من بداية الطريق وهما بيضربونا بالعصي وبيعاملونا زي البهايم، وبيقعدونا فوق بعض علي الكرسي اللي مش بياخد غير واحد كانوا بيقعدوا عليه تلاتة، وفي ناس نامت مكان الشنط”.

You must be logged in to post a comment Login