ختام المؤتمر الثاني السنوي لأمراض الكبد والجهاز الهضمي والحميات بطب الفيوم

جانب من المرتمر

جانب من المرتمر

** المؤتمر يحمل أطباء الكبد مسئولية تفشي المرض في مصر

 

الفيوم: سعاد مصطفى

اختتمت أمس فعاليات المؤتمر الثاني السنوي لأمراض الكبد والجهاز الهضمي والحميات بطب الفيوم، تحت رعاية المهندس أحمد علي أحمد، محافظ الفيوم.

 

وأعرب المحافظ عن سعادته لهذه المؤتمرات العلمية الهادفة، والتي تدعو إلي التواصل وتبادل الخبرات بين الأطباء والمتخصصين في المجال الطبي، مشيراً إلى الاستعداد لتقديم الدعم الممكن للجامعة لإنشاء مركز لعلاج أمراض الكبد، مؤكداً أنه تم التنسيق بين كلية الطب بجامعة الفيوم، والمستشفيات الحكومية بالمحافظة، لتدريب وتطوير إمكانيات الأطقم الطبية بها.

 

وطالب المحافظ بضرورة الاهتمام بنشر ثقافة الوعي الصحي بين أفراد المجتمع، إلي جانب توفير العلاج وضرورة الاهتمام بالتعليم والصحة. وأضاف أنه سيتم افتتاح مركز علاج الأورام بمحافظة الفيوم، خلال مدة تقل عن ستة أشهر، مما سيؤدي إلي توفير تكاليف ومشقة السفر من وإلى القاهرة.

 

من جانبه، أعلن الدكتور عبد الحميد عبد التواب صبري، رئيس جامعة الفيوم، عن تبني مبادرة لعلاج طلاب الجامعة المصابين بفيروس c، وبدأ تنفيذها بالفعل بكليتي الطب والتمريض بالجامعة، وفي حالة نجاحها سيتم عرضها علي الدكتور مصطفى مسعد، وزير العالي، ومن ثم تعميمها على مستوى الجامعات المصرية.

 

وقال عبد الحميد إنه سيتم افتتاح كلية الطب الجديدة، خلال افتتاحات مارس القادم في الاحتفال بعيد الفيوم القومي، بتكلفة 80 مليون جنيه إلي جانب افتتاح المكتبة المركزية بتكلفة 30 مليون جنيه، وتجديد وتأهيل كلية الطب القديمة وتحويلها إلي كلية طب أسنان، بحسب قوله.

وأشاد رئيس الجامعة بدور كلية الطب في تنظيم المؤتمرات العلمية الطبية للاطلاع علي أحدث الأبحاث في المجالات الطبية المختلفة، حيث أن هذا المؤتمر هو الثالث الذي تنظمه الكلية خلال ستة أشهر، وأثنى علي جهود محافظ الفيوم في التعاون المثمر بين المحافظة والجامعة.

 

وأشار الدكتور جمال عصمت، رئيس المؤتمر، إلى أن مشكلة الأمراض الكبدية والأمراض المعدية وعلى رأسها الفيروسات الكبدية، تحتاج إلى تعاون المجتمع المدني للوقاية والحد من الانتشار.

 

وحمل عدد من أكبر أطباء الكبد في مصر مسئولية تفشى فيروس c بصورة كبيرة داخل المجتمع المصري، لأطباء الكبد الذين يجاملون شركات الأدوية على حساب المريض ببيع أدويتهم، والتي قد لا يحتاج إليها المريض نهائياً، جاء ذلك خلال فعاليات مؤتمر الكبد والجهاز الهضمي والحميات، الذي عقد بأوبرج الفيوم.

 

وقال الدكتور مأمون عاشور، أستاذ الكبد بطب عين شمس، إن بعض الأطباء يجاملون شركات الأدوية على حساب المريض، مطالباً التأمين الصحي بعدم صرف أدوية كثيرة لمرضى الكبد، الذين لا يحتاجوا لهذا الكم من الأدوية، وإنما يتم كل هذا لحساب شركات الأدوية.

 

وأوصى عاشور بتفعيل الأخلاق الطبية في المعاملة مع المرضى، واحترام أسرار المريض وحياته الخاصة، مطالباً وزارة بإنشاء مراكز بحثية، لتحقيق الروايات التي تأتى غير صحيحة عن الطب البديل.

 

وهاجم أستاذ الكبد الإعلام المضلل، الذي يلعب على المرضى خاصة في بعض القنوات الدينية، معتبراً الإعلام جزءاً من المشكلة بدلاً من أن يكون طريقاً للوقاية، وطالب بالتصدي لهذا الإعلام الذي ينشر الدجل الطبي.

 

شهد محافظ الفيوم، والدكتور عبد الحميد عبد التواب صبري، رئيس جامعة الفيوم، الجلسة الختامية للمؤتمر بحضور الدكتور خالد الخشاب، عميد كلية الطب، والدكتور جمال عصمت، رئيس المؤتمر ورئيس الاتحاد الدولي للكبد، والدكتور مدحت شكري، وكيل وزارة الصحة بالفيوم، والدكتور أحمد جمعة، مقرر المؤتمر، ونخبة من أساتذة الكبد والجهاز الهضمي بالجامعات المصرية.

You must be logged in to post a comment Login