بالفيديو: “المندرة” تنقل صورة من حياة السودانيين في أسوان

**التجارة أشهر أعمالهم ويتمركزون في أبو سمبل

**القنصلية السودانية تسهل خدماتهم.. و”سيناء” تنقلهم كل أربعاء إلى ميناء السد العالي

**محافظ أسوان: العلاقات المصرية السودانية هي نموذج في العلاقات الدولية

 

أسوان: يسرا على

يتعايش أبناء السودان مع المصريين منذ سنوات طويلة، ويقدمون منتجاتهم من عطور وبخور وأثواب سودانية، ومهما حدث من نزاعات بين البلدين لا يؤثر ذلك علي الشعبين، حيث تجري في عروقهم مياه نيل واحد. يقيم في محافظة أسوان حوالي 5000 سوداني قادمين من دولة السودان للعمل في مصر وأكثرهم يعملون في التجارة، عن طريق بيع المصنوعات والمنتجات السودانية بأسواق أسوان، كما تعمل بعض السودانيات في رسم الحنة و تجهيز العرائس والمنتجات اليدوية.

تعد السودان الدولة الوحيدة التي لديها قنصلية في محافظة أسوان مما يدل على نمو حجم التبادل التجاري بين البلدين، وتلك القنصلية لا يتوقف دورها عند تقوية العلاقات التجارية والاقتصادية بل يمتد هذا الدور ليشمل العلاقات في المجالات المختلفة.

 

شاهد فيديو لسيدة سودانية توصف حياتها في مصر


ومن جانب المسئولين، يوضح أسعد عبد المجيد، رئيس ميناء السد العالي، أنه يصل إلى ميناء أسوان الباخرة “سيناء” يوم الأربعاء من كل أسبوع، والتي بدأت أولى رحلاتها خلال الأسابيع القليلة الماضية، بدلاً من الباخرة “ساق النعام” التي كان مقرر لها رحلتين أسبوعياً، ويأتي على متن الباخرة أسبوعياً حوالي 650 راكب ما بين سوداني ومصري، كما يبلغ عدد البضائع التي تنقل شهرياً24000 صادرات ،و 13000 واردات.

 

وينصب السودانيين سوقهم التجاري وفور وصول الباخرة إلى الميناء ويعرضوا بضائعهم، التي يتردد عليها مصريين وسودانيين و تجار للشراء، وخاصة أن الأسعار هناك في متناول الجميع بالإضافة إلى جودتها العالية، ومن أشهر تلك البضائع العطور، الخمره، الدلكه، الكريمات الطبيعية، المسك، والبخور و الأثواب السودانية.

شاهد بضائع السوق السوداني في أسوان

ومن جانبها، تؤكد الدكتورة نفيسة محمد الحسن، مدير الإدارية بالقنصلية السودانية بأسوان، أن أغلب السودانيين مستقرين و متزوجين في مصر، ومنهم من يتنقل بين البلدين لنقل البضائع نظراً لعملهم في التجارة، موضحة أن أكثر المناطق التي يعيش فيها السودانيين منطقة السيل و أطلس و فندق الأمين بمدينة أسوان ، كما أن مدينة أبو سمبل هي مركز القادمون من وادي حلفا.

 

وتضيف لـ”المندرة” أنه تم افتتاح مبنى القنصلية السودانية الجديد بمدينة أسوان مؤخرا بدلاً من المقر القديم بمنطقة أطلس، مشيرة إلى أن المبنى الجديد يتكون من خمسة طوابق تضم أقسام الجوازات والسجل المدني والقسم الثقافي، وشئون القنصلية التي بدأ تشغيلها منذ عام 1992، ثم توقف العمل بها لظروف سياسية حتى عادت عام 2002 بدون توقف حتى الآن.

 

وتقدم القنصلية العديد من الخدمات للجالية السودانية، وخاصة خدمات التوثيق والجوازات واعتماد المستندات والوثائق، بالإضافة إلى تجديد وثائق السفر المختلفة سواء الاضطرارية أو الهجرية للمواطنين السودانيين، ومن ضمن الخدمات إصدار التأشيرات للراغبين في زيارة السودان، واعتماد وثائق الترخيص التجاري، علاوة علي الخدمات التي تقدم لرعاية العالقين والعابرين من الأراضي الليبية عبر مصر، وتدعو جميع السودانيين التواصل الدائم مع القنصلية سواء للمقيمين بمصر أو العابرين من خلال مينائي السد العالي بأسوان، والزبير بوادي حلفا.

 

وفي نفس السياق، يقول مصطفى يسري، محافظ أسوان، إن توطيد العلاقات المصرية السودانية هي نموذج في العلاقات الدولية، وحائط صد أمام أي محاولات للنيل من الأمن القومي سواءً لمصر أو السودان، وخاصة أن المقر الجديد للقنصلية سيساهم في زيادة التعاون بين البلدين على المستوى الرسمي والشعبي باعتبارها حجر الزاوية في العلاقات الودية بين الشعبين والتي ستشهد خلال المرحلة القادمة إنهاء تنفيذ العديد من المشروعات الحيوية التي تصب في المصلحة العليا لشعبي وادي النيل.

 

 

You must be logged in to post a comment Login