محمود محيي الدين: تمنيت تكريمي في بلدي قبل ستار أكاديمي

**مدرب محمود محي الدين: لقبته بالنجم منذ نعومة أظافره فصار “نجم ستار أكاديمي”

** محمود محي الدين: الغرور خط أحمر واحترام ذوق الجمهور مهمتي الأولي

أسيوط: رشا هاشم

“عاش في عزلة ووحدة ولم يعش مراهقته” هكذا قالت والدته مؤكدة أن وحدته هي من جعلته أكثر تحملا للمسئولية علي عكس أي طفل مدلل، بالإضافة إلى فقدان والده فهو الابن الأوسط وسط محمود وعبد الله، وكان طفلا موهوبا لديه استعداد للحفظ السريع، فحفظ القرآن في سن صغير، ولفت أنظار من حوله بعشقه للأغاني القديمة علي عكس أبناء جيله. تأثر محمود بوفاة والده الذي كان يعمل كمحام للشئون القانونية بجامعة أسيوط، خصوصا أنه توفي وهو عمره 14 سنة.

 

عاني من الوحدة ولكنه استطاع أن يحول الطاقة السلبية إلي دافع جعله يركز مجهوده على دراسته وموهبته. اجتهد منذ سنوات طويلة لكي يصل إلي حلمه ويصبح سفير الزمن الجميل، استطاع أن يعبر بموهبته من قلب إلى الوطن العربي، من طفل يغني في قصر ثقافة أسيوط استطاع تحويل الطاقة السلبية إلى دافع جعله يركز مجهوده على دراسته وموهبته إلي نجم لامع علي الشاشات يفوز بجائزة ستار أكاديمي 9. النجم محمود محيي الدين ابن مدينة أسيوط، الذي تربى ونشأ بالمدينة في أسرة متوسطة تشبه كثير من المصريين، حاصل علي بكالوريوس تجارة إنجليزي من جامعة أسيوط، وقدم موهبته علي مسرح الجامعة إلي أن اشترك في ستار أكاديمي.

 

وحكي مدرب محمود بقصر ثقافة أسيوط، ناصر الدين أحمد، عن بدايته قائلا إن والد محمود أصطحبه إلى قصر ثقافة أسيوط وهو عمره7 سنوات، وعندما سمعت صوته اكتشفت أن لدية قدرة عاليه فدربته على الفن الأصيل كالموشحات والأغاني القديمة، والتي بإمكانها أن تظهر مكامن القوة بصوته، وعلي المستوى الشخصي هو محترم وخجول ولديه دافع وطموح.

 

واستكمل كلماته بأن التحاق محمود بالأكاديمية ساعده علي تخطي الكسل، بالإضافة إلى تخفيف وزنه بمقدار 25 كيلو مما أحدث فارقا كبير.

حرصت “المندرة” علي لقاء محمود بعد فوزه في الموسم التاسع لـ”ستار أكاديمي”، وكشف في حواره معنا عن خطواته الفنية المقبلة، تفاصيل عقد الاحتكار بينه وبين قناة “سى بي سى”، وتكريم محافظ أسيوط له، وجديده خلال الفترة القادمة.

 

“أنا شبه كل المصريين من أبناء الطبقة المتوسطة” هكذا بدأ محمود كلماته، مؤكدا أن تصرفاته التلقائية من أهم أسباب نجاحه وتقبُل الجمهور العربي له، بالإضافة إلي موهبته التي أشاد بها الأساتذة الموجودين في الأكاديمية، حتى وصفوه بأنه مطرب من الزمن الجميل نظرا للأغاني الصعبة التي تميز بتقديمها لأكبر فناني الوطن العربي ” كارم محمود، عبد الحليم، وديع الصافي، محمد عبده الوهاب، وغيرهم من المطربين “.

**من وجهة نظرك، ما هي المقومات التي ميزتك عن غيرك بالأكاديمية؟

أعتقد أن السر يكمن في التنوع، فقد قدمت ألوان غنائية متنوعة “خليجي، قديم، وشعبي”، مما ساعدني علي الظهور بشكل مختلف كل مرة، فعندما يرى الجمهور أن الفنان يقدم كل يوم شيء جديد هذا من شأنه أن يعطي للفنان مكانة خاصة “فلكل مجتهد نصيب”.

**ما هو سر انزعاجك ورغبتك في الانسحاب أثناء وجودك بالبرنامج؟

لم أنزعج من الأكاديمية بل كان ضيقي بسبب اشتياقي لأهلي وأصدقائي، فقد عشت خمسة شهور بعيدا عنهم، بالإضافة إلى مراقبة الكاميرات المستمرة والتي كانت تقلقنا جميعا في أول الأمر، ولكن مع مرور الوقت تعايشت معها وتخلصت من الخجل، وأصبحت أتصرف علي طبيعتي.

لحظة تتويج محمود بلقب ستار أكاديمي 9

 

**ما هي شروط عقد الاحتكار بينك وبين قناة “سى بى سى”؟

ينص العقد على عدم القيام بأي عمل أخر دون الرجوع إليهم سواء إحياء حفلات أو تعاقدات وخلافه، حتى مراقبة أدمن صفحة الفيس بوك،وذلك لمدة سنتين مع التزامي بالشروط أول ستة أشهر، وبعدها يصبح هناك مرونة أكثر في الاختيارات والبقاء معهم أو مفارقتهم مقابل إنتاج فيديو كليب.

**وبالنسبة للأغنية، هل يحق لك اختيار اللحن؟ و من الملحن الذي ستتفق معه على التعاون في الكليب؟

نعم من حقي اختيار اللحن الذي يعجبني، وحاليا اختار من بين عدة ملحنين أبرزهم الملحن أحمد حسين و محمد إبراهيم، وأتمني أن اعمل معهم جمعيا.

**هل ترى أن تكريم محافظ أسيوط لك جاء متأخرا؟

من المؤكد أن التكريم المعنوي أكبر من أي تكريم أخر فمجرد أن تكرمني بلدي دى حاجه كبيرة جدا عندي، وتكريم بلدي رقم 2 عندي بعد ستار أكاديمي، ولكن كنت أتمني أن يتم تكريمي في بلدي منذ الصغر وقبل أن أشترك في البرنامج.

كل بني أدم يحب يتكرم في بلده، وأنا اجتهدت من زمان بس ملقتش نتيجة كبيرة. وحصلت على المركز الأول على مستوى مصر والسعودية وبلدان أخرى، ويرجع الفضل في ذلك لقصر ثقافة أسيوط.

لما نزلت مصر فوجئت باتصال من الأستاذ سعد عبد الرحمن، رئيس هيئة قصور الثقافة، ليبلغني بخبر تكريمي في إطار حفلة كبيرة بقصر ثقافة أسيوط، وإنه سعيد جدا بتشريفي لمصر وقصر ثقافة.

**بما تبرر وصفك بالمغرور بعد الخروج من الأكاديمية؟

لا زلت أجلس مع أصدقائي في نفس الأماكن قبل دخولي الأكاديمية، ولم تتغير طريقة تعاملي أمام الكاميرا وخلفها، أتحدث مع أصدقائي من البرنامج من جميع الدول العربية إلى الآن.

**إذا عرُض عليك إعلان أو بطولة فيلم.. أيهما تفضل؟

قررت أن أعمل بأي مجال له علاقة بالغناء، المهم عندي أولا عمل قاعدة غنائية وبعدها أي عمل أخر يضيف إلى الغناء، لأن ذلك لن يقلل من موهبتي بشرط أن تكون هناك مساحة كافية للغناء، ولا يتعارض مع شخصيتي الغنائية وبالفعل لقد شاركت مؤخرا في إعلان منتجات ألبان.

**ما هي الخطوط الحمراء في مشوارك الفني؟

أعتقد أن الغرور هو أول خط، وبمجرد أن يتخطى الفنان البساطة والتواضع يبدأ مشواره الفني في الانهيار، أما عن الثاني فهو احترام ذوق الناس من خلال المضمون المقدم، ولن أقدم أي عمل يجرح الشعور العام.

**ما هي مواصفات شريكة حياتك ؟

انها تشبه لأمي في الحنية، وتكون بنت حلال ومحترمة

**وعن أعمالك الفنية القادمة، ماذا بعد “ستار أكاديمي”؟

أستعد حاليا لتجهيز فيديو كليب مع قناة “سى بى سى” والشركة المنتجة “أندي مور”.أحاول الآن أختار أغنية مناسبة للفيديو كليب وأتمني أن يدعمني الجمهور لكي أتخطي هذه المرحلة المهمة في مسيرتي الفنية.

 

 

You must be logged in to post a comment Login