حوار بالرسم بين طلبة المدارس في متحف الكاريكاتير

كاميرا: هالة مصطفي

كاميرا: هالة مصطفي

الفيوم (تونس): هالة مصطفى

لليوم الثاني يشهد متحف الكاريكاتير في قرية تونس المطلة على بحيرة قارون ما يطلق عليه سيد عبلة، الرسام المسئول عن المتحف، “التجربة التفاعلية”، والتي تمزج بين الرسم والتفاعل بين دفعتين مدرسيتين من 15 طالب وطالبة من مدرسة المودرن انجلش”ام ايه اس” بالقاهرة بهدف الاستمتاع والتعلم.

 

تعتمد “التجربة التفاعلية” على تقسيم كل مجموعة إلى ثنائيات يقفون متواجهين في صفين متوازيين، يفصل بينهما لوحة من البلاستيك الشفاف ممتدة بعرض المعرض الملحق بالمتحف ليرسموا بعضهم باستخدام الألوان وفرش الرسم، وذلك بمشاركة الرسام خالد عبد المتعال، المدرس بالمدرسة، وباتي كوري، منظمة الرحلة.

 

تقول باتي كوري “ننظم هذه الرحلات لطلاب المدارس والجامعات بهدف اكتشاف البيئة والمجتمع المحلي، وتعرف الشخص نفسه على مواهبه وقدراته”. وتتابع “الطلاب الحاضرون في المستوى ال11، العام قبل النهائي، وهم مطالبون، على مدى عامين، بأنشطة خارج نطاق مناهجهم المدرسية تتوافر فيها عناصر الحركة، والفن، وخدمة المجتمع بما ينمي شخصيتهم. لذلك طلبت منا المدرسة تنظيم هذه الرحلة”.

 

ويرى خالد عبد المتعال أن هذا الجزء من مصر غير معروف بالنسبة للطلبة الذين قدموا من القاهرة، وبالتالي فهم يستكشفون جزءا من وطنهم لم يعرفوه من قبل، كما يتعرفون على رسامين مصريين من خارج القاهرة. ويضيف إن التعلم والمتعة لابد أن يسيرا جنبا إلى جنب، وإلا فلن يؤتي التعلم نتائجه المرجوة.

 

أنشئ متحف الكاريكاتير في مارس 2009 على يد الفنان التشكيلي محمد عبلة لكي يكون ملتقى للفنانين والمبدعين من كل أنحاء العالم، ولتنظيم ورش عمل لفن الرسم تكون في نفس الوقت مجالا لمحاورات ونقاشات حول ملامح الشخصية المصرية وروحها الساخرة.

 

You must be logged in to post a comment Login