مركب الباشا.. حلم صعيدي من القرن التاسع عشر

حلم الباشا

حلم الباشا

 

المندرة:

باشا من الصعيد كان يحلم بأن يبني لنفسه قصرا عائما على النيل يعيش فيه أيامه الأخيرة فقام في أواخر االقرن التاسع عشر بجمع كنوز وتحف ليزين بها قصره حتى انتهى من جمع المقتنيات في عام 1887 وبدأ في بناء قصره، لكن القدر لم يمهله وفارق الحياة عام 1901، لترث ابنتاه المركب غير المكتمل في الصعيد، ويقررا العيش في بيتهم الكبير في القاهرة ويهجران حلم أبيهم.

 

هذه هي قصة مركب “الباشا” العائم بحي الزمالك الراقي بالقاهرة.. فكيف تحقق الحلم إذن؟

 

بعد مضي قرن من الزمان، جاء مسافر رحالة يستكشف نهر النيل ووجد المركب نصف غارق، لكنه رأى العظمة في المكان رغم التراب والوحل وبحث عن ملاكه وعن تصميمات المركب الأصلية واشتراها بالفعل فجددها وبنى طابقين اضافيين وأسماها “الباشا 1901” وهو التاريخ الذي رحل فيه الباشا وبدأ تشغيلها كمطعم عائم ومقصد للحفلات في 1992. يضم المركب العائم اليوم عدة مطاعم عالمية بين إنجليزي وإيطالي وفرنسي إلى جانب الأكل المصري الأصيل مما يناسب أصحاب الذوق الرفيع والطبقة العليا من المجتمع من بينهم مطعم في مقدمة المركب حيث كانت غرفة نوم الباشا الأصلية. وفي 2003، دخلت مركب “الباشا” ضمن قائمة أفضل مطاعم 5 نجوم في مصر.

 

منذ نحو عامين، وجدت المركب لنفسها فرعا آخر في مدينة السادس من أكتوبر داخل أركان مول تحت اشراف عمر السرسي، المدير التنفيذي لفرع أكتوبر وأحد الشركاء، والذي انخرط في مجال بيزنس المطاعم مثل والده الذي كان يمتلك فنادق عائمة في الأقصر وأسوان.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *