الصعايدة في أرابس جوت تالنت: شعر ورقص و”بقرة”

محمود صلاح أحد مشتركي البرنامج

محمود صلاح أحد مشتركي البرنامج

**”تراث صعيدي” فرقة ترفض الفن الهابط تعرض موهبتها بحلقة البرنامج القادمة

 

المندرة: هدير حسن

من بين مشتركي الوطن العربي والعالم، كان للصعيد بصمة ببرنامج المواهب Arabs Got talent، الذي يعرض هذه الأيام على قناة “إم بي سي”، ففي كل موسم جديد تبرز موهبة جنوبية أو أكثر، الحظ حالف البعض، وانتقلوا إلى المراحل النصف نهائية، والبعض الآخر لم تؤهله موهبته للمضي قدمًا بالبرنامج.

 

وفي هذا الموسم الرابع، كان الصعيد على موعد مع موهبتين، الأولى هي الشاعر محمود صلاح، الذي قدم فقرته، في الحلقات السابقة، والموهبة الثانية لفرقة “تراث صعيدي”، ويُنتظر أن تقدم فقرتها خلال الحلقة القادمة من البرنامج، أمّا الشاعر محمود صلاح، الذي يعيش بالبحر الأحمر، وجذوره من قنا، فهو لم يستطع أن يفوز، ويتأهل للمرحلة التالية من خلال موهبته الشعرية، التي يمكنكم مشاهدته من هنا.

 

وفي تصريح لـ “المندرة”، أكد محمود أن خروجه راجع إلى سببين، أولهما أن القصيدة التي أداها لم تكن مناسبة للإلقاء في لبنان، إضافة إلى شعوره بالتوتر الذي طغى على أدائه، وقال: “عندي قصايد تانية، وأفضل من اللي قدمتها، لكن الإعداد فرض عليّ القصيدة دي، واضطريت أقولها”، موضحًا أن فريق إعداد البرنامج عندما سمع منه القصيدة في تجارب الأداء الأولى صمم أن يعيد محمود القصيدة على لجنة الحكم، وأضاف: “القصيدة كتبتها في سنواتي الأولى في الجامعة، وكان هدفها التهريج والهزار”، مشيرًا إلى أن موهبته الشعرية بدأت من سن الثانية عشر، وشجعه المدرسون، وقتها، لينميها.

 

ويفضّل محمود الشعر باللغة العامية، وأن يكون شعره حول القضايا الاجتماعية ويميل إلى الرومانسية، ولا يحبذ أن يتطرق إلى السياسة، “محدش بقى عارف مين الصح ومين الغلط، ومين القاتل ومين المقتول، عشان كده أنا بفضل أبعد عن السياسة”.

 

يرى محمود أن مشاركة “الصعايدة” ببرامج المواهب نابعة من التهميش الذي يعانيه الجنوب على كافة المستويات، خاصة الثقافية منها، ولهذا يلجأ أهل الجنوب إلى البرامج الدولية خارج مصر، وأوضح: “بره مصر، الناس بتحب تشوف الزي الصعيدي والفلكلور والتراث بتاعنا، اللي بيكون مختلف عنهم”، ويعتبر ان الدولة لا تهتم بهذه المواهب إلا إذا لاقت حضورًا قويًا بهذه البرامج.

 

مشاركة محمود لم تكن الأولى، ولا الوحيدة التي تمثل الصعيد، ففي المواسم السابقة شهد Arabs Got Talent مشاركة صعيدية لافتة، فالموسم الثالث شهد مشاركة شاكر القناوي، الذي كان يجيد اللعب والرقص بالعصا، وتأهل لنصف النهائيات، لكن لم يحالفه الحظ بالاستمرار.

 

 

وفي نفس الموسم، ظهر وليد الأسيوطي على مسرح البرنامج حاملًا معه بقرة، وانطلق يؤدي لها قصيدة “بحبك يا بقرة”، وعلى الرغم من عدم نجاحه بالبرنامج، إلا أنه حظي بشهرة واسعة، ويمكنكم التعرف عليه من خلال حوار “المندرة” معه هنا.

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *