أديرة الصعيد 59 تشهد مهد الرهبنة في العالم (1-3)

بوابة أحد الأديرة

بوابة أحد الأديرة

المندرة:

هي حالة صفاء وهدوء نفسي.. يعتزل فيها الانسان العالم المادي لينتقل للعالم الروحاني الذي يكمل فيه بقية حياته حتى يتوفاه الله فيذهب للعالم الأبدي.

 

تأسست الرهبنة عالميا في مصر أواخر القرن الثالث وازدهرت في القرن الرابع وكان أول راهب مسيحي في العالم هو الأنبا أنطونيوس، وهو قبطي من صعيد مصر، وكذلك الأنبا باخوميوس الذي أسس نظام الشركة والرهبنة. إلى الصعيد، ينتمي العديد من مشاهير الآباء الأقباط منهم الأنبا مكاريوس والأنبا موسى الأسود ومارمينا العجايبي. وفي نهاية القرن الرابع، كان هناك مئات الأديرة، وآلاف من القلالي والكهوف مُنتشرة في أنحاء مصر يتعبد فيها المؤمنون.

 

أديرة الصعيد التي يقدر عددها بنحو 59 لا تزال قائمة شاهدة على مهد الرهبنة في العالم من جنوب مصر. تأخذكم “المندرة” في جولة بينها في هذه الأيام المباركة التي شهدت أسبوع آلام عاشه السيد المسيح ينتهي بالقيامة، معتمدة على مصادر قبطية كنسية.

 

دير الميمون الأثري – جنوب الجيزة

بني في القرن الثالث الميلادي ويقع بالطرف الشمالي من بلدة دير الميمون التابعة لمركز أطفيح بمحافظة الجيزة وهي علي البر الشرقي من النيل عند حاجز الجبل الشرقي ويقابلها علي البر الغربي ناحية الميمون بمركز الواسطي في بني سويف. سمي أيضا بالصومعة الخارجية والجبل الخارجي وبار فولا أي المحلة والدير البراني ودير الجود ودير الجميزة وجبل انطونيوس والدير المقدس والدير التحتاني ودير القديس أنطونيوس ودير الميمون. اعرف المزيد في تقرير الزميلة هدير حسن بالدير هنا.

 

كاميرا: هدير حسن

كاميرا: هدير حسن

 

دير قزمان ودميان – جنوب الجيزة

يرجع للقرن الرابع الميلادي ويسمى الدير بدير الخمسة وأمهم وكانت له كنائس كثيرة تهدمت جميعها ولم يبقَ سوى الدير. يقع جنوب الجيزة بحوالى 7 كم بناحية منيل شيحة غرب النيل على طريق الحوامدية والدير يقع غرب شريط السكة الحديد فى وسط الزراعة. وهناك أيضا دير أبو سيفين بقرية طموه على النيل مباشرة ودير الأمير تادرس في منطقة منا الأمير فى الركن البحرى الغربى لمدينة الحوامدية ودير الرسل فى الجزء الجنوبى من قرية أطفيح ودير كرمة الرسل شرق أطفيح فى الصحراء وعلى مساحة عشرة أفدنة.

 

القديسان قزمان ودميان

القديسان قزمان ودميان

 

دير الملاك غبريال بجبل النقلون – الفيوم

يسمى أيضا بدير رئيس الملائكة الجليل جبرائيل (الملاك جبرائيل) ودير أبي خشبة (دير أبو خشبة). يبعد نحو 10 كم من الطريق الصحراوي الغربي عند مدخل مدينة الفيوم. بدأت الحياة الرهبانية في الدير من القرن الرابع الميلادي وانقطعت في القرن العشرين ما يقرب من 50 عاما لكنها عادت في أواخر الثمانينات على يد الأنبا إبرام، أسقف الفيوم الحالي. يضم الدير 68 مغارة ويجري العمل على تجهيز مزيد من المغارات. تجاوز عدد الرهبان بالدير 24 راهبا ولا يوجد مبيت للرحلات أو الأفراد بعكس دير القديس الأنبا إبرام الشهير بدير العزب بالفيوم.

 

دير العزب – الفيوم

يسمى أيضا بدير القديس الأنبا إبرام ودير السيدة العذراء وأبو سيفين والأنبا إبرام بالعزب. يقع بالقرب من مدينة الفيوم ويبعد حوالي 6 كم من الطريق الصحراوى الغربي عند مدخل الفيوم.

 

دير العزب بالفيوم

دير العزب بالفيوم

 

دير الأنبا مكاريوس السكندري – الفيوم

هو المثار حول أرضه أزمة منذ سنوات تتجدد كل فترة. يقع الدير في وادي الريان ويمكن معرفة المزيد عنه في تقرير الزميل محمد عادل هنا.

 

دير الأنبا مكاريوس

دير الأنبا مكاريوس

 

كاميرا: محمد عادل

كاميرا: محمد عادل

 

دير العذراء مريم – بني سويف

يقع الدير شرق بني سويف وشمال الكوبري بحوالي 2 كم ويعرف أيضا بدير بياض نسبة إلى قرية بياض النصارى. ويمكن معرفة المزيد في تقرير الزميل محمد حسين هنا.

 

فناء الدير من الخارج

فناء الدير من الخارج

 

بالإضافة إلى دير الشهيد مارجرجس الذي بني في القرن السادس ميلادي بمركز إهناسيا ودير الأنبا أنطونيوس ودير الأنبا بولا وكلاهما يقع في مدينة بوش.

 

يتبع بتقريرين آخرين عن أديرة وسط وجنوب الصعيد.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *