حديقة ‘‘سمسطا’’ ببني سويف تنتظر تحويلها لوحدة صحية

**الأهالي: الحديقة تحولت لـ ‘‘مقلب عمومي’’ ووكر لتعاطي المخدرات

 

بني سويف: أسماء أشرف

حديقة مهجورة، تحاصرها العمارات السكنية من جميع الجهات، أصبحت مصدراً للتلوث، وتكدس الفضلات، وإزعاج الأهالي، الذين يضطرون لحرق القمامة بعد تجمعها من وقت لآخر، وذلك بحي ‘‘الفالوجا’’ بمدينة سمسطا في محافظة بني سويف.

 

كان قد صدر قرار رقم 514 لسنة 2009، بتخصيص أرض الحديقة لتحويلها إلى مستشفى تابعة للتأمين الصحي، حسبما صرح محمد بكري، نائب رئيس مجلس مدينة سمسطا، كما قام الدكتور عبد العظيم شكري، مدير التأمين الصحي، باستلام الموقع، البالغ مساحته 440 متر، لصالح الهيئة العامة للتامين الصحي، بتاريخ 31 مارس 2009.

 

كما ورد للوحدة المحلية بسمسطا خطابا بتاريخ 13 نوفمبر 2012، بأن موازنة الهيئة لا تسمح بإنشاء عيادة صحية شاملة بسمسطا، في الخطة الاستثمارية الحالية، نظرا لتنفيذ عيادة بمدينة ‘‘أهناسيا’’، وسيتم تنفيذها في الخطة القادمة.

 

تجولت ‘‘المندرة’’ داخل المنطقة لرصد معاناة الأهالي من جراء تلك الحديقة، والتي تجاورها شركة مياه مدينة سمسطا، ومسجد ‘‘الفالوجا’’، أكبر مساجد المدينة، حيث قال الشيخ حسن أحمد، إمام المسجد، إن الحديقة بحكم قربها، فهي تبعث روائح كريهة، مما يسبب تذمر المصلين، كما يهدد إشعال النيران في القمامة بحرق المسجد.

 

أهالي المنطقة تحدثوا عن معاناتهم لـ‘‘المندرة’’، فيقول وجيه جابر، إن الحديقة تحولت إلى ‘‘مقلب عمومي’’ للتخلص من القمامة من قبل الأهالي وعمال الوحدة المحلية، وأضاف أنه أصبح من المستحيل فتح نوافذ المنازل، نظرا لكثافة سحب الدخان الناتج عن إحراق القمامة بشكل يومي، بينما ذكر عادل فراج، أحد أهالي المنطقة، أن الحديقة أصبحت تجمع للشباب لتناول المسكرات، والمواد المخدرة.

 

عبد الله جمال، رئيس برلمان شباب سمسطا، أكد أن الحديقة لها مستند رسمي منذ سنوات، لتحويلها إلى مستشفى تأمين صحي، لخدمة أهالي سمسطا والقرى المجاورة، وأضاف أن هذا الوعد يتجدد كل عام من المسئولين، حيث وعد المحافظ السابق لبني سويف، المستشار ماهر بيبرس، في جلسة سابقة له مع برلمان المحافظة، بإدراج ميزانية تحويل الحديقة لمستشفى، في الموازنة الجديدة للمحافظة.

You must be logged in to post a comment Login