حبس ثمانية متورطين في أحداث أسوان.. ومدرس إخواني يثير الجدل

السيل الريفى .. كاميرا - يسرا علي

السيل الريفى .. كاميرا – يسرا علي

أسوان: يسرا علي

ترددت الكثير من الشائعات حول أن السبب الرئيسي وراء مذبحة أسوان طرف ثالث, مما جعل العديد من الأهالي يجزم أنه جماعة الإخوان المسلمين, وذلك لمؤشرات كثيرة ارتبطت بالأحداث.

كانت أهم هذه المؤشرات, العبارات المسيئة التي تسببت في اشتعال الأزمة بين النوبيين وأبناء قبيلة بني هلال, مع توقيت يستفيد منه الإخوان في افتعال أزمة لتعطيل جمع التوكيلات لمرشحي الرئاسة, بالإضافة إلى اعتراف أحد الأشخاص أن مدرس إخواني طلب منه توصيل السلاح إلى أحد الأشخاص.

 

وحول ذلك, نجحت قوات الأمن في أسوان من ضبط 8 أشخاص من المتورطين في الأحداث بينهم المدرس الإخواني, وهم كلاً من ’’محمد. ص. ع’’, 37 سنة طباخ, و’’صابر.ف.أ’’, 39 سنة, يعمل بشركة المحطات المائية, وتم ضبط الأول وبحوزته 90 لفافة بانجو, و8 جرام افيون, و125 جرام حشيش, و276 قرص مخدر و4 طلقات آلي وخمسة طلقات صوت وخمسة أسلحة بيضاء مابين سيف وساطور وسكينة.

كما تم ضبط ’’نجم الدين إبراهيم محمد حسن’’, 44 سنة, مدرس, ينتمي لجماعة الإخوان الإرهابية, وبحوزته 33 زجاجة مولوتوف, ومقبض خشبى خاص ببندقية آلية, والمتهم في إشعال الفتنة بين العائلتين, والذي اعترف عليه ’’بسام عامر عبد المتعال أحمد’’, 20 سنة, عاطل.
شاهد فيديو لبعض المتهمين


 

تم ضبط الأخير وبحوزته أسلحة نارية, عبارة عن 3 بنادق آلية عيار ’’7.62×39مم’’, و2 خزينة خاصة بتلك الأسلحة, و24 طلقة نارية من ذات العيار, وعبدالله الأمير محمد عبدالله, 3 سنة, فنى تبريد وتكييف, وصلاح حسن سليم النوبي, 50 سنة, كهربائي.

كما تم ضبط ’’حمدى .أ .ح’’ 52 سنة، بدون عمل، مقيم بالسيل الريفى ’’نوبى’’، مسجل شقى خطر ’’سرقات عامة’’، وشقيقه ’’حسونة’’ 50 سنة، مطرب شعبى.

وتم ضبط ’’أصولى. م.س’’ 33 سنة، فران ومقيم بخور عواضة ’’بنى هلال’’، محرض ومشترك ومسجل شقى خطر ’’سرقات’’، ومطلوب ضبطه واحضاره في قضية قتل، وضبط بحوزته 100 جرام بانجو ومطواة وسطور وأربع شوم.

 

وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال المتهمين, كما تم عرضهم على النيابة التي باشرت التحقيق، وأمرت بحبس المتهمين على ذمة التحقيق.

أثار خبر القبض على المدرس النوبي ووصفه بأنه إخواني؛ غضب النوبيين الذين اعتبروه كبش فداء للداخلية؛ لأن الجميع يشهد أنه بعيد عن أي شبهات, ولم يشارك في الأحداث بل كان يشارك في مساعي الصلح.

 

 

You must be logged in to post a comment Login