” جوجل للأعمال ” تنطلق إلى الصعيد بفرص عمل للشباب

 

مباردة جوجل للأعمال

مباردة جوجل للأعمال

 

**المدير التقني للمبادرة: نثق في قدرة شباب الصعيد علي احداث التغيير من خلال مجتمع جوجل للأعمال

القاهرة: سارة سعيد

يعانى الشباب في مختلف محافظات الصعيد من قلة فرص العمل المتاحة، بالإضافة إلي عدم توفر أماكن لرعاية المواهب أو تنميتها، فيكون مصيرها الإهمال. تحاول بعض منظمات المجتمع المدني مساعدة الشباب لتنمية مواهبهم وإيجاد فرص عمل مناسبة، ومؤخرا قامت جوجل بعمل مبادرة ” جوجل للأعمال” لتوفير رعاية أكبر.

 

“GBG” هي اختصار Google Business Groups وتعني مجتمع جوجل للأعمال، وهي مبادرة من شركة جوجل لمساعدة أصحاب أفكار المشاريع لكي يصبحوا رواد أعمال ناجحين. بدأت المبادرة في مصر منذ حوالي سنتين وأصبح لها فروع في 5 محافظات هم الإسماعيلية، القاهرة، الإسكندرية، الجيزة، المنصورة ومؤخرا تم العمل على تنظيمه ليبدأ في صعيد مصر.

 

في أول فاعلية تُنظم في الصعيد، نظم مسئولي المبادرة في الصعيد أول فعالية تجمعهم بالأعضاء أون لاين منذ يومين، و خلال الاجتماع تم الإجابة على أسئلة الأعضاء وشرح فكرة المبادرة وبدايتها في الصعيد. وقالت إيناس شرف، مسئولة الإعلام الاجتماعي بمجتمع جوجل للأعمال في مصر، إن المبادرة استغرقت فترة طويلة لكي تصل إلى الصعيد، وتحدثت عن الهدف من تلك المبادرة، وهو زيادة الصلاحيات التي يحصل عليها كل من يشترك في مجتمع جوجل للأعمال حيث يستطع المتقدم الاشتراك في المجتمع إلى أن يصبح رائد أعمال في المجال الذي اختار أن ينمي نفسه فيه.

 

واستطردت قائلة إن مجتمع جوجل يتيح للفرد أن يكتسب خبرة من خلال التفاعل مع مشتركين آخرين، فيتبادلون خبراتهم وبالتالي تتسع دائرة معارف كل فرد، كما يعده لكي يصبح قائدا في مجاله. وأضافت مسئولة الإعلام أن التواصل مع مسئولي المبادرة في الصعيد وهو محمود أحمد، مسئول مجتمع جوجل للأعمال في صعيد مصر، وذلك من خلال الصفحة الرسمية لهم من هنا

 

أشارت إلى أن أي فرد يستطيع أن يشترك في مجتمع جوجل للأعمال ويصبح عضوا به سواء كان صاحب شركة، طالب جامعي في السنة الأخيرة ويريد أن يكون له بيزنس خاص به أما الطلاب الأصغر من ذلك فلهم وسيلة أخرى من خلال الاشتراك في برنامج ينظمه جوجل للطلاب داخل الجامعات ويتيح نفس الصلاحيات.

 

ومن جانبه، ذكر محمود أحمد، مسئول المبادرة في الصعيد، أن الصعيد دائما يعاني من التهميش، رغم وجود 45 مليون مواطن به، فلا يمكن أن ننسي أن أبناء الصعيد هم شخصيات أثرت في العالم، لذا تقوم المبادرة بمساعدة الشباب لكي يكتسبوا خبرات وتسير مشاريعهم بشكل صحيح باستخدام خدمات جوجل للأعمال، بالإضافة إلى تغيير الصورة النمطية عن الصعيد.

 

وعن مستقبل المشروع في الصعيد، أشار محمد عبد الباسط، المدير التقني بمجتمع جوجل للأعمال في صعيد مصر، ومدرب الكمبيوتر بجامعة سوهاج، إلى أن اختيار جوجل للصعيد سيتحدد إن كان موفق أم لا من خلال كيفية استغلال أبناء وبنات الصعيد له، لذا لا بد من نشر التقنية في الصعيد بأكمله وحث الغالبية من أصحاب الأفكار على المشاركة به وبناءً عليه سيتحدد إن كان سيستمر في الصعيد أم لا.

 

وأضاف أن استغلال التقنية يمكن أن يساهم في تنمية الاقتصاد المصري، من خلال توفير الكثير من فرص العمل على الإنترنت، وسيتحقق ذلك من خلال اقناع شباب الصعيد أن الإنترنت وسيلة تكفل له عمل ودخل مادي ثابت.

 

ويري عبد الباسط أن صعيد مصر مليء بالموارد البشرية المبدعة، وهناك ثقة كبيرة في أبناء وبنات الصعيد وقدرتهم على إحداث تغيير من خلال مجتمع جوجل للأعمال، فالأهمية تكمن في التحرك ومتابعه فعاليات جوجل في الصعيد والمشاركة فيها، مؤكدا علي أن هذه السنة ستشهد تدريبات مفيدة خلال شهر أبريل أو مايو، تشمل تطبيقات الموبايل، جوجل درايف، عمل قناة يوتيوب وتفعيلها، كيفية استخدام خدمات جوجل بشكل أفضل، ورش عمل لمن يبدأ مشروعه على الإنترنت، ومشاركة الأفكار وتبادل الخبرات.

 

يمكنك التسجيل في مبادرة ‘‘GBG’’ في الصعيد من هنا

 

You must be logged in to post a comment Login