ثلاث حفلات لفرقة الإنشاد الديني لقصر ثقافة الفيوم بمناسبة المولد النبوي

فرقة الإنشاد الديني بقصر الثقافة

فرقة الإنشاد الديني بقصر الثقافة

الفيوم: هالة إمام

تنهي فرقة الإنشاد الديني التابعة لفرع ثقافة الفيوم اليوم، آخر “بروفاتها” لحفلين تشارك فيهما غدا وبعد غد في القاهرة، كما يشهد الاثنين القادم حفلا تحييه الفرقة في قاعة الشهداء بقصر ثقافة الفيوم بمناسبة المولد النبوي الشريف.

 

ويقام الحفل الأول بمقر إقليم القاهرة الكبرى وشمال التابع للهيئة العامة لقصور الثقافة، وتم تغيير مكان الحفل الثاني من دار الأوبرا إلى مسرح الطفل بـ”جاردن سيتي” لبعده عن ميدان التحرير.

 

ومن ضمن ما ستقدمه الفرقة “أوبريت” هذا هو النبي، من تأليف عبد الكريم عبد الحميد، أحد شعراء قصر الثقافة، والألحان لأشرف عمار، ملحن ومدرب الفرقة، وينشده أعضاء الفرقة من المنشدين والمنشدات.

 

ويحكي “الأوبريت” السيرة النبوية بشكل يمكِن المستمع من الإلمام بالأحداث الهامة بها. ويقول ملحن “الأوبريت” إنه يتناول أخلاق الرسول وسلوكيات في المواقف المختلفة.

 

يذكر أن فرقة الإنشاد الديني تأسست عام 2002 وكانت في البداية مكونة من مشايخ أزهريين، ولنقص في الإمكانيات المادية استمرت الفرقة لمدة خمس سنوات دون اعتماد رسمي، إلى أن اعتمدتها الهيئة العامة لقصور الثقافة باعتبارها فرقة الإنشاد الديني لفرع ثقافة الفيوم، كما تم إدخال العنصر النسائي في الفرقة.

 

وتظهر أعمال الفرقة بشكل رئيسي في المواسم، خاصة في شهري شعبان ورمضان، وهناك أيضا عيد الأضحى والمولد النبوي، وفي بعض الأحيان تكون أعمال الفرقة غير مرتبطة بمناسبات ثابتة، حيث قدمت الفرقة “أوبريتاً” عن الوحدة الوطنية وسماحة عقب حادث تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية في مطلع 2011.

 

واجهت الفرقة العديد من العقبات بعضها كان يتعلق بإيجاد الأصوات الجيدة، وأيضا العثور على محبين حقيقيين لهذا المجال وليس مجرد مشاركين فيه، كما أن بعض الأعضاء تتعارض ظروف حياتهم وعملهم مع برنامج الفرقة. وعن ذلك يقول المدرب “نحاول بقدر الإمكان أن نراعي ظروف الجميع، فقط في أوقات المواسم وقبل الحفلات يكون الضغط شديدا على الجميع”.

 

 

 

You must be logged in to post a comment Login