ثلاثة إعلاميين صعايدة يثيرون الجدل في المشهد السياسي

المندرة: (هذا الموضوع نشر لأول مرة في 26 إبريل 2015 وتم تحديثه لإضافة حكم أحمد موسى)

ارتبط اسمهم لدى البعض بترويج الأكاذيب والنفاق، وكونهم “بوق السلطة” في كتيبة الإعلاميين المجندة لخدمة النظام. في الفترة الحالية، يظهر إعلاميا تلو الآخر ممن ينتمي لنفس المعسكر بمظهر المنقلب الحانق على حكم السيسي موجها انتقادات حادة له. من بين “نجوم” المشهد الإعلامي الذين أعلنوا وقوفهم إلى جانب عبد الفتاح السيسي ومعروفين بحدة هجومهم على من يعاديهم أو “سلاطة اللسان” كما يراها البعض وبعضهم يهاجم  ممارسات “الداخلية” وغيرها الآن في مشهد استغربه البعض، ثلاثة من جنوب مصر انتقلوا للقاهرة ولمع نجمهم التليفزيوني بالشكل التالي:

 

*أحمد موسى

إعلامي سوهاجي من أبرز متصدري المشهد الإعلامي الحالي مهاجما من ليسوا في صف نظام السيسي. انتقل من عالم الصحافة إلى البرامج الحوارية التليفزيونية منذ بضعة أعوام حيث كان رئيسا لقسم الحوادث بجريدة الأهرام لكنه سطع نجمه في الفضائيات مع مشاركته لعمرو أديب برنامجه اليومي على قناة “أوربت”، انتقل بعدها لقناة “التحرير” ثم قناة “صدى البلد” التي يقدم فيها الآن برنامجا يوميا باسم “على مسئوليتي”. يعتقد الكثيرون في الوسط الإعلامي أنه على علاقة بجهات أمنية.

 

في السادس والعشرين من مايو الماضي، رفضت محكمة مستأنف مدينة نصر استئناف موسى على حكم حبسه سنتين، وكفالة 20 ألف جنيه، في اتهامه بسب وقذف أسامة الغزالي حرب، وأيدت الحكم الصادر في مارس الماضي، لكن الحكم لم ينفذ حتى اليوم، بل وشارك ضمن وفد من الإعلاميين والفنانين في زيارة رسمية للرئيس عبد الفتاح السيسي إلى ألمانيا، مما أثار جدلا على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

*عبد الرحيم علي

إعلامي منياوي يعرف بـ“ملك التسريبات” بعد عرضه لمكالمات هاتفية لشخصيات عامة ونشطاء في برنامجه “الصندوق الأسود” ثم “الغرف المغلقة” على قناة “القاهرة والناس”. على مدار عامين، عادى عبد الرحيم علي الكثيرين في مقدمتهم الإخوان المسلمين من منطلق موقفه الرافض لمشروع الإسلام السياسي بالإضافة إلى رجل الأعمال نجيب ساويرس والدكتور محمد البرادعي والفنان عمرو واكد والشاعر عبد الرحمن يوسف القرضاوي وبعض نشطاء ثورة يناير من حركة 6 إبريل وغيرها مطلقا أوصاف واتهامات بالجاسوسية والخيانة حتى توقف برنامجه في أغسطس 2014.

 

لم يكن معروفا قبل ثورة يناير التي يصفها بـ”الوكسة”، لكنه اليوم رئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير “البوابة نيوز” التي بدأت كموقع إليكتروني ثم اصدار أسبوعي لتصبح جريدة يومية في أكتوبر الماضي.هو أيضا مؤسس ومدير المركز العربي للبحوث والدراسات الأمنية، خبير فى شئون الحركات الإسلامية، مستشار لقناة “العربية” لشئون الإرهاب، مؤلف لسبعة عشر كتاب عن الحركات الإسلامية.

 

*مصطفى بكري

كاتب صحفي من قنا. تصدر المشهد الإعلامي هو كذلك بعد 30 يونيو لكن سرعان ما “لفظه” السيسي من دائرة الإعلاميين المقربين ولم يُدعَ للقاء رئاسي هو الأول مع الإعلاميين قبل عام. قدم برنامجا بعنوان “لقاء الأسبوع” ثم برنامج “منتهى الصراحة” على قناة “الحياة” ثم حاليا بقناة “صدى البلد” ببرنامج “حقائق وأسرار”. ما زال رئيسا لتحرير جريدة “الأسبوع”.

 

خاض أيضا المعترك السياسي فدخل انتخابات البرلمان وأصبح عضوا بمجلس الشعب لأول مرة في 2005 بعد محاولات سابقة، كما كان نائبا في أول برلمان بعد ثورة يناير عن دائرة جنوب القاهرة.

 

3 Responses to ثلاثة إعلاميين صعايدة يثيرون الجدل في المشهد السياسي

  1. صعيدي أصيل 12:03 مساءً, 14 يونيو, 2015 at 12:03 مساءً

    حرام بجد نقول على مصطفى بكري وأحمد موسى صعايدة . فالصعيد منهم براء . دول شوية مطبلتيه ورقاصين. هيقولوا عليا اخواني . والله لا أنتمي للاخوان بصلة .

  2. maged elnmr 1:15 مساءً, 12 أكتوبر, 2015 at 1:15 مساءً

    hاحا احنا جامدين اوي ابو عموووو

  3. maged elnmr 1:17 مساءً, 12 أكتوبر, 2015 at 1:17 مساءً

    ؟؟؟؟؟؟؟؟

You must be logged in to post a comment Login