ثالث أيام تظاهرات 30 يونيو بالصعيد: المؤيدون يخرجون بعد بيان السيسي.. واشتباكات في بعض المحافظات

**معتصمو الأقصر يغلقون المحافظة ويبدأون العصيان المدني.. ومسيرات مؤيدة ومعارضة بالبحر الأحمر والمنيا وبني سويف

**المؤيدون يرفعون صورة مرسي على مبني محافظة بني سويف.. والمعارضون يرسمون جرافيتي رافض لحكم الإخوان

**محافظ الفيوم يتهم المستشار العسكري والمتظاهرين باقتحام مكتبه والتقاط صور فوتوغرافية بداخله

**ثلاث مسيرات للإسلاميين بأسوان تأييدا لمرسي.. والمعارضون يحتفلون بالطائرات الحربية في ميدان الشهداء

**المؤيدون يهاجمون المعارضون في الأقصر والمنيا.. وقوات الأمن تطلق الغازات المسيلة للدموع لفض الاشتباكات بالمنيا

 

الأقصر: أسماء أبو بكر الصادق

بني سويف: عماد حمدي

البحر الأحمر: محمد عبد الله

المنيا: رشا علي

الفيوم: ولاء كيلانى

قنا: سعيد عطية

أسوان: يسرا على وإبراهيم العجمي

 

واصل آلاف المحتجين في محافظات المختلفة تظاهراتهم واعتصامهم أمام ديوان عام بعض المحافظات، في اليوم الثالث لمظاهرات 30 يونيو، للمطالبة بإسقاط الرئيس محمد مرسي وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، كما خرج اليوم آلاف المؤيدين للرئيس مرسي في بعض محافظات الجنوب، كان أبرزها في محافظة بني سويف، وذلك رداً على خطاب الفريق أول عبد الفتاح السيسي أمس، الذي أمهل فيه الجميع 48 ساعة للاستجابة لمطالب الشعب.

الأقصر

بدأ المئات من المعارضين لحكم الرئيس محمد مرسى، والمعتصمين أمام ديوان عام محافظة الأقصر، اليوم في تطبيق حالة العصيان المدني بالمحافظة، وأغلقوا أبواب المبنى بالجنازير ومنعوا الموظفين من الدخول، وكتبوا على الباب الرئيسي “مغلق باسم الثورة.. حتى يسقط النظام”.

 

أبو بكر فاضل، أمين حزب التحالف الشعبي الاشتراكي بالأقصر، قال إن إغلاق مبنى ديوان عام المحافظة سيستمر حتى إسقاط النظام، مؤكدا أن دعوات إعلان العصيان المدني جاءت لرفض نظام الرئيس محمد مرسي الاستماع لمطالب شعبه والرحيل عن السلطة، بعد أن أثبت فشله فى إدارة البلاد.

 

وهاجم عدد من المؤيدين للرئيس مقر اعتصام المعارضين، أمام مبني المحافظة بالقرب من شارع بنك مصر، بالحجارة، مما أدى لحدوث اشتباكات وإصابة أكثر من عشرة أشخاص، وانتقل عدد من سيارات الإسعاف والشرطة لفرض كردون أمني حول الموقع، وعقب الاشتباكات توافد المئات من المعارضين على مقر الاعتصام، وشكلوا لجانا شعبية لحماية المعتصمين عند مداخل شارع كورنيش النيل.

 

بني سويف

نظمت جماعة الإخوان المسلمين ببني سويف, ظهر اليوم، مسيرة ضمت العديد من القيادات التابعة للتيار الإسلامي, الذين حشدوا جميع المؤيدين لهم من قري بني سويف المختلفة, انطلقت من ميدان المديرية أمام جامع عمر بن عبد العزيز, مرورا بميدان الزراعيين ثم إلي ديوان عام المحافظة.

 




 

وهتف أنصار الرئيس هتافات منها “ألطمي يا لميس.. مرسي هو الرئيس” و”قولها يا سيسي وصح النوم.. مرسي هو رئيسي لآخر يوم” و”قوة عزيمة أيمان.. رجالة مرسي في كل مكان”.

 

وعلق المؤيدون صورة الرئيس على مبنى ديوان عام المحافظة, وهتف المشاركون هتافات مؤيدة لمحافظ بني سويف الجديد الذي نظر لهم من نافذة مكتبه ملوحا بيده لتأييده والترحيب بالمسيرة المؤيدة.

 

ونظمت الجماعة الإسلامية أيضا، مسيرة انطلقت بعد صلاة الظهر من مركز الفشن ببني سويف، اتجهت إلى ميدان النهضة، مطالبين الرئيس مرسي بعدم تقديم تنازلات والانتصار للشرعية والحفاظ على مكتسبات الثورة المصرية.

 

وضمت المسيرة عددا من قيادات الجماعة الإسلامية ببني سويف، وعلى رأسها الشيخ جمال شمردل، ومحمد ربيع، القياديان بالجماعة, وأيمن الشحات، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، والعديد من شباب الثورة.

 

في المقابل، تجمع المئات من المعارضين للرئيس مرسي أمام مبني محافظة بني سويف، بعد مغادرة المؤيدين، وتبقى عدد من المعارضين في ميدان المديرية أيضا حتى مغادرة المؤيدين له.

 

ورسم المعارضون الجرافيتي الرافض لحكم الإخوان علي الرصيف, المقابل لمبني المحافظة، مرددين هتافات مع النساء، منها “صوت المرأة مش عورة.. صوت المرأة هو الثورة” و” يسقط يسقط حكم المرشد يسقط كل كلاب المرشد, آه لو عبد الناصر عايش, كان لبسكم طرح وغوايش”.

 

وبعد أذان المغرب، انطلقت الاحتفالات أمام المبني, ورقص الشباب علي أنغام الدي جيه والأغاني الوطنية، وتواجدت سيارات الشرطة والأمن المركزي في الثامنة مساءً تحسبا لوقع اشتباكات.

 

البحر الأحمر

انطلقت مساء اليوم مسيرة ضمت الآلاف من المتظاهرين والعاملين بالسياحة، من ميدان أكوافن بشارع الشيراتون بالغردقة، واتجهت المسيرة إلى شارع النصر الرئيسي مع تزايد أعداد الماركين بها، وتوقفت أمام مقر حزب الحرية ولعدالة بشارع النصر، وهتف المتظاهرون “يسقط يسقط حكم المرشد” و”ارحل ارحل”، ثم توجهت المسيرة إلى ميدان عبد المنعم رياض.

 

وردد المتظاهرون عدة هتافات منها ” يادي الذل ويادي العار الإخوان عاملين ثوار” و”عاش الشعب المصري عاش ضد المرشد الغشاش”. وشارك في المظاهرات سامح مكرم عبيد، عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة البحر الأحمر.

 

في المقابل، دعت القوى الإسلامية والتيارات الدينية بالبحر الأحمر أهالي المحافظة للمشاركة في مسيرة حاشدة لدعم “الشرعية”، حيث تنطلق المسيرة مساء اليوم بمسجد الميناء بمنطقة السقالة بمدينة الغردقة مروراً بشارع النصر للتجمع في ميدان الدهار بقلب المدينة.

 

المنيا

خرج اليوم آلاف المنياوية المؤيدين والمعارضين للرئيس مرسي في مسيرات مختلفة بالمحافظة، حيث خرجت مسيرتان مؤيدتان من مسجد الرحمن ومسجد عمر بن الخطاب، وجابت المسيرتان شوارع المنيا، ثم التقيا بشارع الحسيني، كما خرجت مسيرتان من مسجدي الفتح في مركز مغاغة، ومسجد العدوي بمركز العدوة، وكان قد تم الحشد لهذه المسيرات في مساجد المنيا، حيث دعا أئمة المساجد المواطنين للخروج في تظاهرات مؤيدة للشريعة.

 

وعلى الجانب الآخر، نظم المعارضون مظاهرة مناهضة للرئيس مرسي، في ميدان بالاس بالمنيا، وكان من المقرر إن تخرج مسيرة من الميدان وتستقر أمام المحافظة، ولكن أُجبر المتظاهرون على الاستقرار بميدان بالاس بسبب تواجد أعضاء الإخوان هناك، ورغم ذلك إلا أن أعضا جماعة الإخوان المسلمين اقتحموا ميدان بالاس، وأطلقوا العديد من طلقات الخرطوش، والرصاص الحي، مما أدى لإصابة ستة من المعارضين للرئيس، وأطلقت قوات الأمن الغازات اللمسيلة للدموع لفض الاشتباكات.

 

ورد المتظاهرون هتافات “الشعب يريد إسقاط النظام” و”ارحل ارحل”، كما خرجت مسيرات في مركزي سمالوط من مسجد عبد الجواد سالم، وجابت المركز، بالإضافة إلى تنظيم مظاهرة في شارع بنك مصر بمركز بني مزار.

 

الفيوم

واصل المئات لليوم الثالث على التوالي التظاهرات المطالبة بإسقاط حكم الرئيس محمد مرسي، بميدان السواقي وسط الفيوم، وتم توزيع بيان على المتظاهرين يحثهم على النزول الدائم.

 

في المقابل أعضاء حزب الحرية والعدالة بتفريغ مقر الحزب من جميع الأجهزة والأوراق الموجودة به، تحسبا لأي موقف، وظل شباب الحزب من مساء أمس حتى اليوم يقفون أمام المقر الرئيسي لحمايته، كما شارك آلاف المؤيدين في اليوم، التي دعا لها حزب الحرية والعدالة بالفيوم بميدان المسلة.

 

وباشر المهندس جابر عبد السلام، محافظ الفيوم، اليوم، مهام عمله من مكتبه بديوان عام المحافظة، نافياً ما تردد عن عزله وتكليف المستشار العسكري بتولي مهام منصبه.

 

وقال المحافظ إنه بعد مغادرته لمكتبه مساء أمس، قام مجموعة من المتظاهرين ومعهم المستشار العسكري للمحافظة، باقتحام مبنى ديوان عام المحافظة، والتقاط الصور الفوتوغرافية داخل مكتبه لتوزيعها على المواقع الإخبارية، في عمل مشين لا يمت للشرعية أو القانون بصلة، بحسب قوله.

 

وأضاف أن المحاولة تكررت مرة أخرى صباح اليوم دون جدوى، بعد أن قام الموظفون بالتصدي لهذه الأعمال، في الوقت الذي اختفى فيه دور قوات الشرطة أو الجيش المكلفة بتأمين الديوان العام.

 

وأوضح المحافظ أن المستشار العسكري للمحافظة، المقدم نبيل عبد الحميد، أُحيل إلى المعاش في حركة ترقيات القوات المسلحة منذ أول أمس، كما أن بعض الأفراد والأهالي قاموا باقتحام مقر فرع حزب الحرية والعدالة بحي الصوفي بالفيوم، وتفريغ محتوياته.

 

وأصدر اتحاد طلاب جامعة الفيوم بيانا اليوم، أعلن فيه تأييده للرئيس محمد مرسي، كما أكد الاتحاد أنه إذا تخلت الجهات المسئولة عن القيام بواجبها في حماية المؤسسات الحكومية، فإنهم لن يترددوا في التضحية بدمائهم وأراوحهم لنصرة الشرعية. يذكر أن أغلب أعضاء اتحاد طلاب جامعة الفيوم من الطلاب المنتمين للإخوان المسلمين.

 

قنا

خرج عصر اليوم مؤيدو الرئيس محمد مرسي إلى مواقف السيارات بمختلف مراكز محافظة قنا، للانتقال إلى مدينة قنا للمشاركة في المسيرة، التي دعت إليها جماعة الإخوان المسلمين، تأييدا لشرعية الرئيس، فيما وصفت الجماعة بقنا بيان القوات المسلحة بـ”المراهقة السياسية” ويؤدى إلى حرب أهلية في مصر.

 

وخرجت المسيرة من ميدان الساعة مرددين “الشعب يريد تطبيق شرع الله” و”النهاردة واحد سبعة فاتت سنة وفاضل سبعة” و”روح يا سيسي لجيشك مرسي هو رئيسك” و”يرحل يرحل يعنى إيه؟ هو مبارك ولا إيه”.

 

وعلى الجانب الآخر، خرج المعارضون في مسيرات عقب صلاة المغرب طافت شوارع مدن “نجع حمادي، ودشنا، وقنا ” في ثلاثاء الإصرار، وسط هتافات “مش هنمشي هو يمشي” و”الجيش والشعب والشرطة أيد وحدة” “وبكره العصر الثورة هتحكم مصر” و”ارحل ارحل”.

 

وأطلق المتظاهرون الألعاب النارية والشماريخ في الهواء، وبدأت المسيرات في نجع حمادي من ميدان العروسة وجابت المدينة لتنتهي في مقر الاعتصام، إما في دشنا فانطلق المتظاهرون من ميدان المحطة، وفي قنا بدء المعارضون مسيراتهم من ميدان المحطة، لتستقر إمام ديوان المحافظة، وحلقت الطائرات الحربية في سماء محافظة قنا فوق المتظاهرين.

 

وقدمت الدكتور نشوي عبد الله، المرشحة السابقة لحزب الوسط في الانتخابات النيابية، وأمينة المرأة بالمحافظة، وعدد من أعضاء الحزب، استقالاتهم من الحزب، وانضم بعضهم للمسيرات المعارضة للرئيس مرسي.

 

أسوان

تجمع مساء اليوم المئات من الإسلاميين أمام مسجد النصر بشارع كورنيش النيل في أسوان، للمشاركة في فعاليات مليونية الشرعية لتأيد الرئيس تحت عنوان “لا للعنف ونعم للاستقرار وحقن دماء المسلمين”، واطلقوا ألعاب نارية في الهواء، مرددين هتافات “كلمة قالوها الأسوانية.. مرسى رئيس الجمهورية” و” إسلامية إسلامية.. مرسى رئيس الجمهورية”.

 

وانطلقت ثلاث مسيرات عقب صلاة المغرب، الأولى من مسجد الرحمن، فى منطقة النفق، والثانية من مسجد أنصار السنة بالسيل، والثالثة من مسجد الهادي بالشيخ هارون، والتقت المسيرات الثلاث أمام مسجد النصر بكورنيش النيل, و خرج المؤيدون بمسيرة ضخمة عقب صلاة العشاء، جابت معظم شوارع مدينة أسوان، تأيداً لشرعية الرئيس.

 

في المقابل، تجمع العشرات من المتظاهرين المعارضين للرئيس مرسي، مساء اليوم، في ميدان الشهداء بأسوان، مرددين هتافات “بنقولها من أسوان.. يسقط يسقط الإخوان” و”ياليالى ياليالى أسوان السد العالى” و”مرسي مش تبعنا.. الجيش المصري بتاعنا” و”ارفع راسك فوق أنت مصرى.. رئيسك رد سجون اسمه مرسي”.

 

ووصلت إلى الميدان مسيرة سلمية خرجت من أمام محكمة أسوان، مرورًا بشارع كورنيش النيل، ووصولًا إلى ميدان الشهداء، وحلقت طائرتان حربيتان في سماء ميدان الشهداء بأسوان، استقبلهما المتظاهرون بهتافات “الشعب والجيش أيد وحدة.. ويسقط يسقط حكم المرشد”.

 

وبدأت منصة الاعتصام، إذاعة الأغاني الوطنية، عبر مكبرات الصوت، معبرين عن فرحتهم بتدخل الجيش لحماية مصر.

 

 

You must be logged in to post a comment Login