“تمرد” فى الصعيد ضد اتحاد الكرة

اتحاد الكرة المصري

اتحاد الكرة المصري

**”الأسيوطي” دعا لاجتماع الأندية لمراجعة اللائحة الجديدة قبل انعقاد الجمعية العمومية

**خمس اعتراضات تهدد بعصف مجلس الجبلاية المنتخب قبل قضية الغد

**أندية الجنوب تعلن إفلاسها وترفض رسوم المشاركة فى الدورى و نسبة ال3% وبوليصة تأمين اللاعبين

 

القاهرة: وليد العدوي

خرجت أندية الصعيد عن صمتها المعتاد، لأول مرة ، وقادت حركة “تمرد” ضد اتحاد الكرة برئاسة المحاسب جمال علام ،قبل أيام قليلة من انعقاد الجمعية العمومية للجبلاية المقرر لها يومى 13و14 سبتمبر الجارى بمركز المنتخبات الوطنية بمدينة السادس من أكتوبر”مشروع الهدف”، حيث وجه محمود الأسيوطى رئيس نادى “الأسيوطي” الدعوة إلى جميع رؤساء أندية الصعيد للاجتماع بقرية الأسيوطي من أجل دراسة اللائحة الجديدة، ومدى ملائمتها لأندية الصعيد.

 

يأتى ذلك بعد دعوة سمير الزهار رئيس نادي “بهتيم” لجميع الأندية المشاركة بدوري القسم الثاني لتفعيل قوة أندية “المظاليم” ضد لائحة اتحاد الكرة المعترض عليها، بعد أخذ رأيها في تلك اللائحة، وعقد اجتماع بينها داخل نادي “بهتيم”، فيما يشبه عقد جمعية عمومية مصغرة لمناقشة ما سيتم اتخاذه من إجراءات مناهضة حيال تلك اللائحة، التي جاءت ضد مصلحة جميع الأندية في توقيت لم يكن مناسبا.

 

لائحة الموسم الجديد 2013/ 2014 أثارت ردود أفعال واسعة لدى أندية القسم الثاني حيث اعترض رؤساء الأندية جميعهم علي الكثير من البنود، التي جاءت ضد مصلحة أندية “المظاليم” التي تتعرض لأزمات مالية طاحنة لم يراعها اتحاد الكرة عند اصدار اللائحة.

 

جاءت أبرز البنود المعترض عليها من قبل الأندية قيام اتحاد الكرة بإجبار الأندية علي تسديد نسبة 3% من قيمة عقد كل لاعب يتم قيده بقائمة الموسم الجديد مع إجبار الأندية على تحرير عقود لكل اللاعبين المقيدين بقائمة الموسم الجديد دون استثناء, وهو ما يكلف الأندية الكثير من الأموال في توقيت صعب، لم يراع خلاله اتحاد الكرة أحوال الأندية التي أشهرت إفلاسها وعزفت عن التعاقد مع لاعبين جدد لعدم قدرتها علي سداد مستحقات الموسم الماضي.

 

وبدلا من أن يبحث اتحاد الكرة دعم خزائن أندية “المظاليم” وسط هذه الظروف الصعبة, قررإلغاء النظام القديم الذي كان معمولا به في المواسم الماضية حيث كان يعتمد على توقيع اللاعبين علي استمارات قيد لا تكلف الأندية أي مصاريف مالية, ليتم استبدال النظام القديم بالجديد، وسط رفض تام لرؤساء الاندية، لعجزهم عن تسديد هذه النسب التي تكاد تكون مستحيلة.

 

ثاني اعتراضات الأندية علي لائحة اتحاد الكرة يتعلق ببند إجبار الأندية على عمل بوليصة تأمين لكل لاعب تتكلف البوليصة الواحدة مبلغ250 جنيها، وهو ما لم يكن أيضا في مقدور الأندية التي تعاني أزمات مالية طاحنة.

 

ثالث الاعتراضات هو رفض الأندية لبند تسديد رسوم المشاركة حيث طالب رؤساء الأندية الغاء بند تسديد مبلغ 10 آلاف جنيه رسوم الاشتراك في المسابقة، خاصة أن هذا الاشتراك لا يعود عليها بالنفع.

 

رابع الاعتراضات خاص برفض رؤساء أندية القسم الثاني لقرار تصعيد ثوالث مجموعات القسم الثالث لدوري القسم الثاني في الوقت الذي قرر فيه اتحاد الكرة إلغاء الهبوط في جميع المسابقات، وهو ما يزيد من معاناة الأندية بسبب زيادة عدد الفرق ومن ثم زيادة عدد المباريات في الموسم الجديد, وهو ما سينعكس بالسلب على خزينة الأندية “المفلسة” أساسا.

 

خامس الاعتراضات تجاه بند إضافة “كوتة” للسيدات بمجلس الإدارة حيث أكد معظم الأعضاء أن هذا البند تمت إضافته بعد تقديم اللائحة، وهو ما يصعب تطبيقه خصوصا فى أندية الصعيد التى تفتقر إلى الكوادر النسائية لذا يرى البعض ضرورة إلغائه أو على الأقل عدم فرضه مثلما حدث مع إلغاء منصب نائب رئيس الاتحاد الذى يتم اختياره بعد انتخاب المجلس من بين أعضائه فيما بعد.

 

أندية الصعيد قررت المشاركة فى الانتفاضة رغم أنها تأتي ضد ابنها وابن محافظة الأقصر جمال علام، الذى عارض زملائه أحمد مجاهد وخالد لطيف وحمادة المصري، أعضاء مجلس ادارة اتحاد الكرة، الذين أكدوا أن تلك اللائحة ستقف أمام مصلحة أندية “الغلابة”، وستضع اتحاد الكرة في حرج وخلافات مستمرة مع الأندية.

 

قبول عدد غير قليل من رؤساء الأندية دعوة نظيرهم فى نادى بهتيم وعقد ما يشبه الجمعية العمومية المصغرة وعلي رأسهم فايز عريبي، رئيس نادي طنطا، وعزمي فؤاد، رئيس مركز شباب سمالوط، والدكتور محمد عطية الفيومي، رئيس نادي طوخ، والمستشار حسين الشافعي، رئيس نادي أسوان، وحاتم عودة رئيس نادي البلاستيك، وعبد الرحيم حسان رئيس مركز شباب بشتيل، ورحمي حجازي، رئيس نادي الأقصر، وحسام البركاوي، رئيس نادي بنها، ومحمد علي ربيع، رئيس نادي سوهاج، وطارق شرباصي، نائب رئيس نادي الإعلاميين, واللواء إبراهيم مجاهد، رئيس نادي المنصورة، وهم جميعا أسماء دفعت جمال علام للتراجع فى بعض القرارات، خوفا من تنفيذ البعض لتهديداته بسحب الثقة من المجلس خلال الجمعية العمومية المنتظر انعقادها فى منتصف الشهر الجارى، لعدم تنفيذ وعوده بدعم أندية “المظاليم”التي عانت كثيرا في ظل المجالس السابقة ولم تحصل علي حقوقها.

 

من جانبه، أكد المستشار جمال عويس رئيس نادى الواسطى أن الجبلاية لم ترسل ميزانية الحساب الختامى وأن آخر موعد لاستلامها تجاوز المدة الزمنية المحددة، وهى وفقا لما تقول لائحة النظام الأساسى 15 يوما قبل اجتماع الجمعية العمومية، كما لم ترسل المناطق الاستمارة التى يقومون باستيفاء بياناتها ليتم إرسالها لاتحاد الكرة لمعرفة عدد الأندية التى ستحضر بالإضافة إلى تحديد مندوب كل نادٍ.

 

وأشار عويس أن هدف اجتماع “بهتيم” كان وضع بعض الضوابط والآليات، بالاضافة إلى المطالب التى سيتم عرضها على اتحاد الكرة وأهمها إلغاء رسوم الاشتراك فى مسابقة الدورى، التى تقدر ب 10000جنيه للقسم الثانى و5000 جنيه للثالث فى ظل الظروف التى تمر بها الأندية من أزمات مالية .

 

وأضاف عويس قائلاً: سنطالب بتخفيض رسوم قيد اللاعبين من 3% كما هو معمول به الآن إلى 2% لاسيما أن اتحاد الكرة لا يدعم الأندية فنحن لم نحصل على أية مبالغ مالية من الجبلاية منذ العام الماضى وكانت 10,000 جنيه، وهى لا تكفى الأعباء المالية التى نتكبدها من رواتب شهرية للعاملين والأجهزة الفنية بالإضافة إلى عقود اللاعبين.

 

الغريب كما يقول رئيس نادى الواسطى أن سمير زاهر، رئيس اتحاد الكرة السابق، كان يعطيهم 40 ألف جنيه كدعم مالى، وكانوا يطالبون بزيادتها والآن فى ظل مجلس ادارة ضعيف ورئيس أضعف فإنهم “يعانون بشدة”.

 

وأشار عويس: ننتظر جلسة محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة والمقررة غدا، والتى سوف تطلعه على تقرير هيئة المفوضين الخاص بتزوير انتخابات اتحاد الكرة الأخيرة، ثم تحدد بعدها جلسة أخرى للنطق فى الحكم مرجح أن تكون فى شهر أكتوبر المقبل.

 

يأتى هذا وسط تحركات من مسئولى الجبلاية لاستمالة الأندية لصالحها قبل اجتماع الجمعية العمومية من أجل الموافقة على ميزانية الحساب الختامى، وذلك بتخفيض رسوم الاشتراك فى مسابقة الدورى، خاصة فى القسمين الثانى والثالث، حيث يواصل أحمد مجاهد، عضو مجلس الإدارة، والمعروف عنه بعلاقاته بأعضاء الجمعية العمومية لإقناعهم بعدم الخروج عن النص حتى يمر الاجتماع دون أى مشاكل، وهو نفس ما يفعله جمال علام، رئيس الاتحاد، الذى قام بالاتصال بالحسن عبد الفتاح رئيس نادى بيلا والأخير معروف عنه بولائه لرجال الاتحاد.

 

وتأكيدا لتراجع جمال علام فيما يخص تخفيض اشتراك أندية القسم الثانى والثالث فى بطولة الدورى للموسم المقبل بل ودعمها مالياً، أكد محمد باهى المنسق لإجتماع أندية المظاليم مع جمال علام، أنه تمت الموافقة على تخفيض الاشتراك فى الدورى لتبلغ 3 آلاف فى القسم الثانى بدلاً من خمسة، وألفى جنيه للقسم الثالث، كما وافق على تخفيض مبالغ العقوبات والجزاءات التى توقع على الأندية خلال المباريات، إلى جانب تحديد مبلغ 3 آلاف جنيه للمشاركة فى كأس مصر بدلاً من سبعة آلاف.

 

وأضاف باهى أن هناك أكثر من 50 ناد حضروا الجلسة الودية التى دعا إليها نادى بهتيم بالقليوبية لمناقشة الأزمات التى تواجه الأندية، وتم توجيه الدعوة لاتحاد الكرة وحضر منهم جمال علام ومجدى المتناوى عضو مجلس الإدارة، وكان من بين أطرف طلبات أندية “المظاليم” لجمال علام هو نشر أخبارهم عبر الموقع الرسمى لاتحاد الكرة، كما هو معمول به مع كبرى الأندية والمنتخبات.

 

 

You must be logged in to post a comment Login