تمرد سينمائي بالمنيا في دوار الفنون غدًا

تمرد السينمائية

تمرد السينمائية

المنيا: رشا علي

المندرة: رحاب عبد النعيم

مصطلح ‘‘السينما النظيفة’’ الذي صدّروه، وأعادوا إبرازه على الساحة، أبعد المؤيدين من حولهم، وأولهم جبهة الإبداع الفني، التي سحبت تضامنها معهم، فور حديثهم عن المصطلح، لكنهم برروا موقفهم بأن مطلبهم بسينما نظيفة إنما يهدف لإعادة الأسرة المصرية إلى دور العرض بعد أن هجرتها منذ سيطرة الأفلام التجارية عليها. كل الجدل الثائر حولها، لم يمنع ‘‘تمرد السينمائية’’ من أن تؤدي دورها الذي خلقته لنفسها، حيث تقيم الحملة مؤتمرا لأبناء المنيا، غدا، في تمام الساعة الخامسة مساءً، في مركز دوار الفنون.

 

المؤتمر يعد الثاني من نوعه، بعد الذي عقدته الحركة في 14 نوفمبر، لإعلان تدشينها رسميا، بعد أن كانت قد ظهرت وتفاعلت مع الجمهور عبر موقع التواصل الإجتماعي ‘‘فيسبوك’’، منذ 18 سبتمبر الماضي، لتعلن عن تمردها على الأوضاع السينمائية الحالية، مقتدية بـ‘‘تمرد’’ السياسية، التي أسقطت بتمردها نظاما كاملًا.

 

تقوم الحركة، كما عبرت عن نفسها، من أجل شباب لم يستطع الحصول على فرصة لتقديم نفسه للسينما، وستظل من أجل هؤلاء الباحثين عن أنفسهم، مؤكدين أنهم سيثبتوا أحقيتهم في التمرد من خلال تلك الأعمال الفنية المستقلة، التي تطالب الحركة بتوفير منفذ دائم لعرضها.

 

ويسعى مسئولو الحركة من شباب السينمائيين إلى حشد جميع المستقلين للانضمام للحركة، بعد أن انضم عدد من السينمائيين، مثل الفنانة راندا البحيري، والمخرج محمد كرارة، والمخرجة نيفين شلبي، إلى الفريق الإداري للحركة.

 

بيان تأسيس الحركة، قال إن السينما المستقلة تميزت في البداية بخروجها عن الخط التجاري الاستهلاكي، كما تميزت بتقديمها محتوى إبداعي أكثر حرية ورقي، وغالبًا ما تكون معبرة بقوة عن آراء المخرجين الذين يتحركون ويعملون بقرارهم كسينمائيين أصحاب أفكار ورؤى ومواقف إنسانية محددة وقضايا مجتمعية، يحاولون جاهدين المساهمة في طرح حلول لها.

 

ويؤكد أعضاء الحركة على أنهم لا يحاربوا من أجل مصطلح ولا يتمردوا من أجل وضع قيود على صناع السينما، كما اتهمتهم جبهة الإبداع، التي قالت إن الحركة تيار يريد فرض وصاية على فكر المبدع تحت مسمى أخلاقي زائف، بينما أوضح شباب الحملة غير ذلك، وأن الفن حرية وإبداع وحق للجميع.

 

ويأتي المؤتمر الذي تعقده الحركة بالمنيا، والذي يحضره كل من محمد السمان، مؤسس الحملة، ونيفين شلبي، المتحدث الإعلامي، وسيد الحسيني، المنسق العام، وشادي العناني، المنسق الإداري، للتعريف بالحركة وأهدافها، وتلقي مقترحات وأفكار ومشاكل شباب المنيا الخاصة بصناعة السينما، واستقبال جميع الأفلام المقدمة للحملة من قبل المخرجين بالمحافظة، وهو الباب الذي تفتحه الحركة لكل صناع السينما المستقلين، حيث تدعوهم للتقدم بأعمالهم الروائية إلى الحركة من خلال صفحتها، والتي يمكن زيارتها من هنا.

 

وعن الأفلام التي ستجمعها الحركة من المستقلين من صناع السينما، فستقوم باختيار عدد مناسب من أفضل الأفلام المقدمة، والتوجه بهم إلى الجهات الرسمية، ومنها نقابة المهن السينمائية وغرفة صناعة السينما، والمركز القومي للسينما، وبعض خبراء ونقاد السينما؛ للمساعدة في توفير دور عرض سينمائي لعرض الأفلام المستقلة إلى الجمهور مباشرة.

 

You must be logged in to post a comment Login