تعطيل مشروع “فندق بلا خمور” بالغردقة.. وصاحب فكرته: الوزارة تعلن الحرب على مالكه

كاميرا: محمد عبد الله

كاميرا: محمد عبد الله

**الفندق لا يقدم الخمور ويسمح للراغبين فقط بإحضارها من الخارج

**مكتب الوزارة بالغردقة: ملف الفندق تم إرساله للوزير وترخيص بدء العمل به ليس من اختصاصنا

 

البحر الأحمر: محمد عبد الله

في أواخر شهر ابريل الماضي، تم افتتاح فندق بلا خمور والذي أطلق عليه “الفائزون الأربعة” أو “الفور وين” بمدينة الغردقة، وحضر حفل الافتتاح قيادات الدعوى السلفية وقيادات الإخوان المسلمين، ومن أبرز الشخصيات التي حضرت حفل الافتتاح خالد سعيد، المتحدث باسم الجبهة السلفية، ورفعت منصور، أمين حزب الحرية والعدالة بالبحر الأحمر.

 

الملفت للنظر أن التيارات الدينية قامت بتحطيم زجاجات الخمور للإعلان عن بدء سياحة بلا خمور في ظل حكم الإسلاميين، مما أعطى طابع لدى المهتمين بالسياحة بأن الفندق هو أول فندق إسلامي يُفتتح في عهد حكم الإخوان، إلا أنها لم تقف بجواره حتى يتم بدء العمل به، ولم تقد له أي دعم لإنهاء ترخيصه من وزارة السياحة التي تعطل بدء العمل به حتى الآن.

 

الدكتور ياسر كمال، صاحب فكرة الفندق، والذي استأجره من مالكه، قال إنهم افتتحوا هذا الفندق لتدشين فكرة هي الأولى من نوعها، وهي فكرة شرقية إسلامية دينية خالصة، تأتي من منطلق “الفائزون الأربعة” وتعنى أن أفوز أنا وأنت والمجتمع والعالم ونستفيد في أربعة اتجاهات “أخلاقي واجتماعي وصحي وترفيهي” ومن هنا جاءت فكرة “الفور وين” أو “الفائزون الأربعة”.

 

يقع الفندق بمنطقة الهضبة الشمالية بالغردقة، وهو مكون من خمسة طوابق وبه 185 غرفة وحمامين للسباحة، أحدهما خاص بالرجال، والآخر بالنساء، بالإضافة إلى طابق كامل خاص بالسيدات تتولى العمل به سيدات الفندق، لا يقدم الخمور ولكن الإدارة تسمح للسائحين الراغبين في ذلك بإحضارها من الخارج.

 

ومنذ الإعلان عن افتتاح الفندق، بدأت الأسر المصرية الاتصال للحجز، إلا أن ذلك توقف بسبب تأخر تراخيص الفندق. وقال مستأجر الفندق إن وزارة السياحة رفضت مشروع فندق بلا خمور عقب علمها بأن جماعة الإخوان المسلمين لا تدعمه، مؤكدا أن جهات غير معلومة تدعم الوزارة لإفشال المشروع، وحتى الآن لم يقم وزير السياحة بالتأشير على ملف الفندق والموافقة على افتتاحه والعمل به، بحسب قوله.

 

وأشار كمال إلى أن صاحب الفندق رفع دعوى لفسخ العقد، وسحبت شرطة الكهرباء عداد الفندق عدة مرات، كما حرر مكتب وزارة السياحة بالغردقة محضرا للفندق، وحتى الآن يرفض ترخيص الفندق، مشيراً إلى أن ملف الفندق أُرسل إلى الوزارة، وما زال داخل أدارج مكتب وزير السياحة.

 

أرجع كمال أسباب عدم اكتمال المشروع حتى الآن، إلى الحرب التي تمارسها وزارة السياحة مع مالك الفندق، وتدعمها أطراف غير معلومة لإفشال المشروع، مشيراً إلى أن الهدف من ذلك هو إفشال التجربة وان هناك جهات تعلم الحجم الحقيقي لهذه الفكرة ومشروع الفندق بلا خمور عملاق لأنه رسالة إلى العالم، وهى أن السياحة التي تقدمها مصر الثورة لها أربعة فوائد ترفيهية واستشفاء وتدريب وتنمية بشرية، بحسب قوله.

 

وعقب افتتاح الفندق ذو الطابع الإسلامي، أكد عدد من أصحاب الفنادق والعاملين بالسياحة أن فكرة الفندق ستنجح من خلال السياحة الداخلية المصرية والعربية، ولن تحقق نجاحا بالنسبة للسياحة الأوربية. وما زال الفندق رهين إنهاء الترخيص من وزارة السياحة لبدء العمل.

 

في المقابل، قال مسئول بمكتب وزارة السياحة في الغردقة، لـ”المندرة”، إن ملف الفندق تم إرساله بالفعل إلى الوزارة، وإنها الوحيدة المسئولة عن تأشيرات وتراخيص بدء العمل بالفندق، مؤكداً إن مكتب الوزارة بالغردقة ليس له هذه الصلاحيات.

 

You must be logged in to post a comment Login