جامعة الفيوم الأولى في تطبيق التعليم الإليكتروني بمصر

طلاب جامعة الفيوم في معامل الجامعة لتجربة نظام التعليم الإليكتروني

طلاب جامعة الفيوم في معامل الجامعة لتجربة نظام التعليم الإليكتروني

 

** 5 آلاف طالب سجلوا في النظام الذي يتيح سماع المحاضرات والتواصل مع الزملاء والأساتذة وتقديم الأبحاث والامتحان ومعرفة النتيجة إليكترونيا

 

الفيوم: ولاء كيلاني

أن تستيقظ صباحا، فلا ترتدي ملابسك في عجالة وتتكدس في زحام المواصلات حتى تلحق بالمحاضرة الأولى في كليتك، أمرا لن يعاني منه طلاب جامعة الفيوم بعد اليوم، فالطالب الآن يمكنه أن يستيقظ في كامل نشاطه وعلى مهل، فيفتح جهاز الكمبيوتر، ويدخل على الموقع ويسجل الـUser name والـPass word، أو اسم المستخدم وكلمة المرور، الخاصة به، فيستمع إلى المحاضرة، ويتواصل مع زملاءه ومع أستاذ المادة عن طريق الدردشة أو الـChat، أو أن يرسل سؤالا أو استفسارا خاص به لأستاذ المادة لمزيد من التوضيح. حيث استطاع مركز إنتاج المقررات الإليكترونية بجامعة الفيوم، أن يحصل على المركز الأول على مستوى جامعات مصر في تفعيل أنشطة التعليم الإليكتروني خلال العام الأكاديمي 2012 – 2013، وفقا لتقييم المركز القومي للتعليم الإليكتروني.

 

قام المركز بتفعيل عدد 60 مقرر إليكتروني بمختلف كليات الجامعة، وهو العدد الأعلى بين الجامعات المصرية ، حيث حقق أعلى نسبة تفعيل لأنشطة التعليم الإليكتروني بين الجامعات، تصل إلى 86%، ما ساهم في توفير الوقت والجهد والمال لطلاب الجامعة، فقالت الطالبة فاطمة محمد، بالفرقة الثانية كلية التربية النوعية، إنها تتابع بعض المقررات إليكترونيا، وأن ذلك أفضل كثيرا من المقررات الورقية التقليدية، فهي تسمع شرح المحاضرة كاملة إليكترونيا، وهو ما تعلمه الطلاب عن طريق قسم التعليم الإليكتروني بالجامعة.

 

أضافت فاطمة أن خاصية الأسئلة عن طريق البريد الإليكتروني والموقع أنقذتها من الإنتظار للمحاضرة القادمة بعد أسبوع لتطرح سؤالها، وأن هذا النظام يساعد على تنشيط الذهن، كما أنه يوفر النقود، فبدلا من الكتب التي تباع بـ 30 – 50 جنيها، أصبحت المقررات الآن دون تكاليف.

 

ذكرت ‘‘آية علي’’، طالبة بالجامعة، ميزة أخرى لفكرة التعليم الإليكتروني، وهي أن الطلاب يضعون الأبحاث والتكاليف المطلوبة منهم على الموقع، ويقوم الدكتور بتصحيحها، ومعرفة الدرجة إليكترونيا، ولو كان بالبحث أي خطأ تستفسر عنه من الأستاذ وتقوم بتصحيحه وإرساله، كما تستفيد الدفعة كلها من الأسئلة التي تُطرح.

 

ويؤدي الطلاب امتحانات منتصف الفصل الدراسي إليكترونيا، في موعد محدد، ويتم التصحيح وعرض النتيجة إليكترونيا أيضا، ويمكن للطالب إعادة الامتحان مرة أخرى لتحسين الدرجة. أما العيب الوحيد للتعليم الإليكتروني، كما رأته آية، أنه ليس كل الطلاب تتوافر لديهم أجهزة كمبيوتر واتصال بالإنترنت، وبالرغم من أن معامل الكلية ومعامل التعليم الإليكتروني متاحة للجميع، إلا أن بعض الطلبة تفضل أن تذاكر ليلا أو فجرا، في وقت غير متاحة فيه هذه المعامل.

 

الدكتور هاني الشيخ، مدير مركز إنتاج المقررات الإليكترونية بجامعة الفيوم، قال إن التعليم الإليكتروني يعتبر مدخلا لتطوير التعليم بصفة عامة، وهو يعنى وجود المقررات الدراسية على موقع المركز القومي للتعليم الإليكتروني، التابع للمجلس الأعلى للجامعات، ويتضمن الموقع المقرر الدراسي مزودا بالصور والفيديوهات الخاصة بالمنهج، وشرح أستاذ المادة بالصوت، ويكون اتصال الطلاب بالموقع من خلال Account أو حساب شخصي، أنشأه مهندسو المركز بالجامعة.

 

الموقع يُمكّن الطالب من رؤية المقرر الدراسي، وتوصيف له وتوضيح لأهدافه، وأشار الشيخ إلى أنهم يقوموا بتدريب أعضاء هيئة التدريس على الطريقة الجديدة إليكترونيا، وتقوم إدارة المركز بتقييم مدى مشاركة كل طالب على حده، من تحديد مدى دخوله على الموقع، والأوقات التي يقضيها أمام كل مقرر، ودرجاته في الامتحانات، ومدى الإستفادة من الدردشة تعليميا، ليساعد الأستاذ والطالب على التقييم دوريا.

 

كيفية إنتاج المقرر إليكترونيا، أوضحها مدير مركز إنتاج المقررات الإليكترونية بالجامعة، بأن المركز يقوم في البداية بمعرفة مدى دقة المحتوى العلمي، من خلال تقييمه على يد أساتذة من جامعات أخرى، وبعد ذلك يقول أستاذ المادة رؤيته للمحتوى وطرق تدريسه، ويسجل شرحا بصوته، ويحتاج إنتاج المقرر على الموقع إلى 5 أفراد يتنوع عملهم بين مصمم رسوم جرافيك، ومصمم تعليمي، ومبرمج، ويستغرق من الوقت حوالي ثلاثة أشهر، ثم يُرفع المقرر إلى المجلس الأعلى للجامعات، الذي يقيمه ويدلي بتعليقاته أو ملاحظاته، أو يشير بتفعيله.

 

لفت الشيخ إلى أن جامعة الفيوم تمتلك حوالي 60 مقررا مُفعل إليكترونيا، منهم 30 من إنتاج الجامعة و30 مُسوقين من جامعات أخرى، ويحدث ذلك من خلال إيجاد مقرر منشور من قبل جامعة أخرى، يتفق مضمونه مع أحد المقررات بالجامعة، ومن أهم الكليات التي تأتي على رأس قائمة المقررات الإليكترونية، كلية السياحة والفنادق، وكلية الزراعة، وكلية الآثار، وكلية التربية النوعية، وكلية التربية، وكلية الحاسبات والمعلومات التي تأتي في الريادة، فهناك 11 مقررا لكليات الحاسبات والمعلومات لجميع الجامعات، منهم 8 من جامعة الفيوم.

 

تخدم المقررات الإليكترونية بجامعة الفيوم، حوالي خُمس الطلبة، حيث يبلغ عدد طلاب الجامعة 25 ألف طالب، منهم حوالي 5 آلاف طالب يتابع المقررات، والنسبة تزداد كل عام، فمعامل المركز ومعامل الحاسب مفتوحة في أي وقت ولأي طالب.

 

You must be logged in to post a comment Login