تسمم وقلة نظافة وطعام غير آدمي بمطعم مدينة الطالبات بالمنيا

مطعم المدينة

كاميرا: رشا علي

المنيا: رشا على

ظلت شكاوى قلة النظافة والطعام غير الآدمي، مكتومة داخل طالبات جامعة المنيا، حتى جاءت واقعة تسمم خمس طالبات من كلية دار العلوم بالجامعة، الأسبوع الماضي، بعد تناولهن وجبة غداء من المطعم المركزي، لتنفجر هذه الشكاوى في وجوه المسئولين، وتفتح النار عليهم، خاصة وأن ذلك حدث بعد أن شكل الدكتور أحمد شريف، رئيس الجامعة، لجنة للإشراف على المطعم المركزي مكونة من أساتذة في علوم الأغذية بكلية الزراعة والصحة العامة من كلية الطب وكلية التربية النوعية.

 

كان الخمس طالبات قد قمن بنقل الطعام في أكياس من البلاستيك إلى مقر سكنهن بالمدينة الجامعية، بدلا من تناوله داخل المطعم، حيث يبعد المطعم عن مقر السكن مسافة قصيرة للغاية، وعملية نقل الوجبات بهذه الطريقة معتادة بين الطالبات، وبعد تناول الطالبات للوجبة شعرن بالغثيان، وتم نقلهن إلى المستشفى الجامعي، والتي أثبتت واقعة التسمم.

 

وقالت زيناهم أحمد، طالبة بالمدينة الجامعية، إن الوجبات المقدمة من المطعم المركزي وجبات غير آدمية بالمرة، حيث أنها عبارة عن طعام غير مطهي بشكل كامل، ويستخدم في أغلبه بعض النكهات الغربية، مشيرة إلى أنها تضطر إلى تناول وجبة مطعم المدينة بسبب ارتفاع أسعار الطعام الخارجي.

 

وذكرت “إسراء.ع”، طالبة بكلية الألسن ومقيمة بالمدينة الجامعية، أن “الطعام يُقدم في أواني أقل ما يقال عنها أنها “أواني أكل للطيور”، فهي غير نظيفة، وعمال المطعم إذا ارتدوا قفاز بأيديهم فان منظرها في الأغلب لا يشجع على الأكل، كما أنهم يستخدمون زيوت تؤدي إلى النوم بشكل كبير، فأنا حين أقبل على تناول أكل المطعم أكون قد أعددت نفسي للنوم”.

 

واستغنت صفاء رفعت، طالبة بالمدينة الجامعية، عن وجبة المطعم نهائيا، خوفا على صحتها، بسبب المواد التي تستخدم في الطهي، فأغلبها مضرة بالصحة، بحسب قولها.

 

وأجمع الطالبات على أن حادثة تسمم الطلاب بجامعة الأزهر أدت لتحسين جودة الطعام لفترة بسيطة، وعاد بعدها الوضع كما كان عليه، وأكدن أن المنظر العام للمطعم يقلق أي إنسان على صحته.

 

في المقابل، قال الدكتور أحمد نعمان، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، إن تسمم الطالبات جاء نتيجة مخالفتهن لتعليمات المطاعم، التي أقرتها إدارة المدن الجامعية، بعدم نقل أي وجبات غذائية من المطاعم إلى مقر الإقامة، مشيراً إلى أن المطعم يُعِد يوميا أكثر من تسعة آلاف وجبة للطلاب المغتربين، وأن هذا يعد عبء ثقيل.

 

ورفض المدير العام للمطعم المركزي التعليق على الواقعة، فيما أكدت الدكتورة أريج محمد، عضو لجنة الأغذية المشرفة على المطعم، أنهم لا يستطيعون التصريح بأي معلومات.

 

وتعالت البيانات المنددة بالوضع السيئ للمطعم، حيث أصدر حزب حراس الثورة بيانا يدين فيه ما حدث، ويطالب باستقالة وزير التعليم العالي، محملا الجامعة المسئولية الأولى عن صحة الطلاب المغتربين.

 

You must be logged in to post a comment Login