‘‘تسلم الأيادي’’ من الأفراح لخطب الجمعة

الفريق أول عبد الفتاح السيسي يصلي الجمعة

الفريق أول عبد الفتاح السيسي يصلي الجمعة

وكيل الأزهر: عقولكم ‘‘عطنة وعفنة’’ فلا وكيل للأزهر غيري وصوتي لا يصلح للغناء

 

المندرة: رحاب عبد النعيم

‘‘تسلم الأيادي’’، أغنية قسّمت الشعب المصري انقساما كالذي تُحدثه سيرة الأهلي والزمالك بين مُشجعين متعصبين لكرة القدم، فمؤيدي تظاهرات 30 يونيو والفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، يعشقونها بشكل مبالغ فيه، لدرجة جعلتهم يرقصون عليها في الأفراح، التي تحول بعضها إلى معارك دامية راح ضحيتها قتلى، أما أنصار الرئيس السابق، محمد مرسي، فلا يستفزهم أكثر من سماعها في أي مكان، لدرجة جعلتهم يؤلفون أغنية مضادة بنفس الألحان والتوزيع، بعنوان ‘‘تتشل الأيادي’’، وتسببت الأغنية في العديد من المواقف، من بينها ما اعتبره المنتج جمال العدل، تحويلا لحفلة الموسيقى العربية بدار الأوبرا المصرية إلى ‘‘فرح بلدي’’، على يد المطربة غادة رجب، التي غنتها في الحفل، بناءً على طلب الحضور.

 

كل ما فات أمر وارد الحدوث، إلا ما حدث أمس، فبالرغم من أننا سمعنا ‘‘تسلم الأيادي’’ في كل مكان تقريبا، في الشارع، في ‘‘الميكروباص’’، في التليفزيون، في الأوبرا، وفي المدارس، حتى أن البعض أصبح يخشى أن تراوده في المنام، لا يمكن أن يصل بنا الخيال إلى أننا نسمعها في المسجد.. وهو ما نُقل عن مجموعة من المُصلين خلف الشيخ رفعت الجندي، حيث نشر مواقع ‘‘سويف أونلاين’’ الإخباري، الذي يعرف بتبعيته لجماعة الإخوان المسلمين، وينقل أخبار محافظة بني سويف، خبرا مفاده أن رفعت الجندي، الذي خطب في المُصلين، أمس الجمعة، قد أنشد أغنية ‘‘تسلم الأيادي’’ كاملة فوق المنبر، وأنه طالب ‘‘المواطنين الشرفاء’’ بـ‘‘الوقوف بجانب الداخلية والجيش لقتل المعارضين’’.

 

رفعت الجندي، هو شيخ عرّفه الموقع الذي نشر الخبر، على أنه وكيل الأزهر الشريف ببني سويف، إلا أن الدكتور عباس شومان، وكيل شيخ الأزهر، أكد أنه لا وكلاء للأزهر غيره، وأن هناك وكلاء للمناطق، ليس من بينهم رفعت الجندي، الذي أوضح أنه ربما يكون وكيلا لمعهد من المعاهد الأزهرية أو وكيل المنطقة الأزهرية أو وكيل كلية من الكليات الأزهرية، وأنه جاري مراجعة أسماء وكلاء المعاهد الأزهرية وكل الأزهريين ببني سويف، لتحديد هوية رفعت الجندي، والتحقيق في الواقعة إن كان يتبع الأزهر فورا.

 

شومان قال أيضا، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي ‘‘فيسبوك’’، تحت عنوان ‘‘من تدليس المواقع’’، إن الخبر بهذه الصياغة ‘‘إما أن أكون أنا المقصود، حيث لا يوجد وكيل آخر للأزهر غيري، وإما أن أبصار وعقول ناشريه عفنة وعطنة’’، وقال لهؤلاء ‘‘كان عليكم توضيح الخبر والمقصود منه، لأنكم إن كنتم تقصدونني فقد كذبتم، لأنني صليت الجمعة أمس في مسجد صغير بالتجمع الخامس، وصوتي لا يصلح للغناء، وإن كنتم تقصدون واحدا ممن ذكرت فكان عليكم ذكر اسمه لنتحقق من الأمر، وإذا ثبت ما قلتم عوقب على فعلته، ليس لأنه يتخذ آيات الله هزوا كما ذكرتم، لأنني لا أعرف ما علاقتها بالموضوع، ولكن لأن المنابر والمؤسسات التعليمية ليست للدعاية السياسية، وعلى كل حال فأنتم مدلسون وربما كاذبون’’.

 

عباس شومان

الحساب الشخصي لعباس شومان

 

الأزهري المزعوم رفعت الجندي، وبحسب الموقع الإخواني، طالب قادة ما يعتبروه دائما ‘‘إنقلاب’’ بسفك دماء معارضيهم، في سبيل إخراس أصواتهم وتخليص الوطن من أنصار ‘‘الشرعية’’، كما أوضح حسب رواية هؤلاء، إلى المصلين، أن الأزهر قام بفصل عدد من الأئمة من مؤيدي الشرعية ونقل بعضهم إلى الزوايا والمراكز البعيدة في محاولة لـ‘‘وقف التيار الثوري الجارف داخل المجتمع السويفي’’.

 

لم تمر فعلة ‘‘الشيخ المطرب’’، على شباب الإخوان مرور الكرام، حيث قام عدد منهم بمحاصرة منزله، صباح اليوم، وفقا لبعض المواقع الإخبارية، للانتقام منه، بحجة أنه حرّض ضدهم في خطبة الجمعة، معتبرينه عنصرا من العناصر الشاذة داخل مؤسسة الأزهر، وأنه ‘‘عبارة عن نتيجة طبيعية لشجرة خبيثة زرعها مبارك بيده’’.

One Response to ‘‘تسلم الأيادي’’ من الأفراح لخطب الجمعة

  1. هيما 9:30 صباحًا, 20 مايو, 2014 at 9:30 صباحًا

    نعم

You must be logged in to post a comment Login