ترقب وخوف في الصعيد من 30 يونيو

مديرية أمن سوهاج

كاميرا: شيماء دراز

** رصد حالات تخزين للسلع وتوقعات بهروب المساجين وانتشار الفوضى وقضاء الإخوان على جبهة الإنقاذ

 

** غرفة عمليات لتدارك الموقف وقوات من الجيش تنتشر في سوهاج لتأمين المنشآت الحيوية

 

سوهاج : شيماء دراز وكريمة مهران

رغم بعده عن مسرح الأحداث, منذ بداية الثورة حتى الآن، إلا أن صعيد مصر بات مترقبا ليوم الأحد القادم الموافق 30 يونيو. رصدت “المندرة” حالة الترقب والخوف من الأحداث المتوقعة في الشارع السوهاجي والحديث الدائم عن ارتفاع الأسعار, وتوقعات باختفاء بعض السلع نتيجة الفوضى التى سوف تعم يوم الثلاثين، بل وترددت إشاعات بالشارع السوهاجى حول تهريب المساجين من السجون وانتشار الفوضى.

 

سألنا أحد الباعة و يدعى “سيد” بأسواق الشريف بمركز سوهاج عن حركة البيع والشراء بالمحل والذى أكد زيادة حركة البيع بالمحل منذ عشرين يوما وأن الناس تقبل على شراء كميات كبيرة من السلع لتخزينها، كما أشار عم محمد الفكهانى الشهير بـ”بطاطا”, المقيم بمركز المراغة أن أسعار الجملة تتزايد, وأنه خائف من حدوث إنفلات أمنى كما حدث فى 25 يناير.

 

وتضاربت آراء المواطنين, حيث أكد بعضهم سماعهم من مصادر “موثوق منها” أن جماعة الإخوان المسلمين والرئاسة, تقول أن من سيشارك بيوم 30 يونيو, لن يتجاوزوا 20 ألفا ,وأن الإخوان سيقضون علي جبهة الإنقاذ بعد هذا التاريخ, وأن المظاهرات ليست سوى مجموعة من أحزاب وقوى وتيارات سياسية أعلن بعضها رفضه لسياسات الرئيس, والأخطاء التى وقعت فيها البلاد, بمعرفة أطراف غير معلنة, وسوف يتصدى لهم الإخوان ويلاقون فشلا ذريعا.

 

البعض الآخر من المواطنين أعلن تمرده وقراره اسقاط شرعية الرئيس, ردا على ما اعتبروه محاولات الإقصاء المتعمدة من جانب مؤسسة الرئاسة، قائلين ببساطة الجميع على يقين بأن “مؤسسة الرئاسة بها تخبط إدارى” وعجز عن القيادة وخلط بين الجهة الرئاسية وتدخل قيادات الجماعة بها دون أي وجه حق.

 

وكان هناك أيضا من التزموا الحياد, قائلين هذه مشاكل سلطة لا علاقة لنا بها سواء إخوان أو معارضة، لكن المفاجأة أن البعض لم يعرف شيئا عن 30 يونيو وبسؤالهم عنه، تذكروا قرب شهر رمضان الكريم, ليثبتوا وجود فئة بالصعيد ما زالت خارج بؤرة الأحداث.

 

وعن الإستعدادات الأمنية، اجتمع الدكتور يحيي عبد العظيم، محافظ سوهاج، واللواء محسن الجندي، مدير أمن سوهاج, بالأحزاب والقوي السياسية والشعبية بالمحافظة لمناقشة فعاليات يوم 30 يونيو, لوضع الترتيبات المناسبة لمنع أي صدام محتمل مع التيار الإسلامي، تأكيدا على مبدأ السلمية للمظاهرات. وخصصت المحافظة غرفة عمليات للتواصل مع كافة جوانب المحافظة, لتدارك أى موقف فى هذا اليوم, مع نبذ العنف بكافة أشكاله, ووضع حلول لمشاكل منظومة الخبز, وسوء الحالة العامة لرغيف الخبز وعدم مطابقته للمواصفات .

 

واعتبر المحافظ أن هناك أزمات مفتعلة مثل أزمة السولار والبنزين لأن إمدادات السولار والبنزين زادت في الفترة الحالية، حسب تعبيره، وهناك أكثر من موقع اشتعلت بة الكثير من الحرائق بسبب تخزين السولار والبنزين, طالبا من الجميع التكاتف والإبلاغ عن أية مخالفات .

 

وأكد اللواء محسن الجندي مدير أمن سوهاج أنه تم وضع مجموعات أمنية للتحرك السريع لمواجهة الأحداث الطارئة, وعمل غرفة أزمات خاصة بيوم 30 يونيو القادم، مؤكدا علي إلتزام الأمن بتأمين المظاهرات والحفاظ علي الممتلكات العامة والخاصة. وأشار إلى أنه أعطى تعليمات مشددة, للتعامل بكل حزم مع أي شخص، أو جماعة تحاول الخروج عن القانون أو الاعتداء على المنشآت أو الأشخاص.

 

في الوقت نفسه, وصلت مساء أمس قوات من الجيش على حدود المحافظة, لتأمين الأهداف والمنشآت الحيوية بالمحافظة فى إطار خطة القيادة العامة للقوات المسلحة لحماية الأهداف والمنشآت الحيوية فى مختلف محافظات الجمهورية. وأشارالمحافظ إلى أن معظم الوحدات والقوات, التى انتشرت “خفيفة الحركة” لضمان التحرك السريع والانتشار.

You must be logged in to post a comment Login