العديد.. فن شعبي نسائي بامتياز للترويح عن النفس

العدودة (صورة أرشيفية)

العدودة (صورة أرشيفية)

المندرة:

 

كم خاطري في منصتك يا عريس

أمك وراك بالمبخرة والكيس

كم خاطري في منصة العرسان

أمك وراك بالمبخرة ولبان

 

يطلق على من تقوم بهذا الفن الشعبي ذي البعد النفسي “العدودة” تُخرج شحنات الألم والحزن في الجنازات وهي الأشهر لهذا الفن ترويحا عن النفس مع ولطم الخدود وشق الجيوب وفي مواطن أخرى أثناء الخبيز أو أعمال المنزل.

 

العديد.. هو رثاء شعبي ونغم شعري حزين يستثير مشاعر حزينة استدرارا للبكاء واعلانا للتفجع والحزن أغلبه على الموتى يحمل دلالات تخالف صحيح الدين. يقول د.غريب محمد علي، في كتابه “العديد: فن الرثاء الشعبي في الأقصر”، إن عديد الموتى يخلو من التسليم المطلق بقضاء الله وقدره والإيمان بالآخرة إلا نادرا فالموت يعتبر ذهاب إلى عالم مجهول غامض. ويظهر العديد العادات الاجتماعية والأخلاقية والأعراف السائدة في المجتمع.

 

قديما، كان هناك مهنة “الشلاية” وهي التي تقود العديد في الجنازات تقول نصوصا قوية لكن المهنة اندثرت منذ أكثر من عشر سنوات، كما يقول الشاعر محمد شحاتة العمدة، وذلك لاعتبارات الحداثة والتطور. ويعتبر الرثاء الشعبي الموت نهاية الصلة المادية والمنفعة بين الحي والميت وأن الانسان لا يمكن أن تسير حياته كما كانت قبل وفاة عزيزه أو من يحبه.

 

ويتميز العديد كما يذكر الكتاب بأنه يجعل لكل ميت ما يلائمه من المراثي فما يقال في الطفل الصغير لا يقال في الرجل الكبير وما يقال في الرجل لا يقال في المرأة، وهو يعكس صورة صادقة لمشاعر حزينة يعيشها أهل الميت، مسجلا مناقب الميت وعاداته وما كان يفعله في حياته.

 

في رثاء الأطفال:

يامه خطفني حابك مناديله

خدني دبيحة عازم رفاقينه

يامه خطفني الطير برياشه

وأبوي على الديوان ما حاشه

 

في العريس والعروسة والشباب عامة:

منصتك يا عريس هدوها

سحبوا جرايدها وردموها

منصتك يا عريس هدنها

سحبوا جرايدها ورد منها

 

في الرجل الكبير والزوج والأب وكبير العائلة:

أنا كنت جلعانة وست الكل

وصبحت ندمانة وشاربة المر

أنا كنت جلعانة وست حريم

صبحت ندمانة وشايلة الطين

 

في المرأة العجوز:

أنا داخلة والباب أخد راسي

راحت الحبيبة اللي تقول طاطي

أنا داخلة والباب أخد وشي

راحت الحبيبة اللي تقول خشي

 

في المرأة الشابة:

شابة ولا شابة تحاكيها

ولا طولها ولا معانيها

شابة ولا شابة تحصلها

ولا طولها ولا خصايلها

 

في الأخ:

أخوي شقيقي وريحة أمي فيه

يا زرار توبي ما أريد أهون فيه

محلى حديت الخي والخية

زي اللبن زردوه بلا مياه

محلى حديت الخي والخيات

زي اللبن زردوه بلا ميات

 

شاهد: محمد شحاتة العمدة.. العديد عند نساء الصعيد

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *