تاريخ الصعيد في طابع بريد

البريد المصري

البريد المصري

المندرة: مها صلاح الدين

البريد .. كلمة كانت وما زال تعني الكثير منذ قديم الأزل، على الرغم من كثرة الوسائل التكنولوجية للتواصل بين الناس وتقصير الطرق لتواصل الإجتماعي والعملي، إلا أن كل تلك الأفكار لم تنبثق سوى من منبع واحد هو البريد، الذي ما زال ينفرد بوظائف عدة لا يجيدها سواه، وكانت البداية حينما تأسس الاتحاد العالمي للبريد في 9 أكتوبر عام 1874، في العاصمة السويسرية برن، وإتخذ الاتحاد ذلك اليوم عيدًا رسميًا له في اجتماعه الذي عقد في طوكيو باليابان عام 1969، ومنذ ذلك الحين إتخذه العالم أجمع عيدًا عالميًا للبريد، كما بدأت شركات البريد تستخدمه كمناسبة تسويقية لعرض وترويج خدماتها.

 

وتعد مطابع البريد المصري الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، حيث تعود نشأتها لعام 1959، وافتتحت رسميا عام 1961، وفيها تطبع جميع المطبوعات العادية والملونة، كما تم تطويرها عام 2008 بأحدث التقنيات لتصبح أهم المطابع في مصر والشرق الأوسط.

 

وقد أرخت الطوابع البريدية التاريخ المصري، وأبرز أحداثه، وشخصياته، وتراثه، فيما يجعل محافظات الصعيد تحظى بالعديد من الطوابع البريدية التي تمثلها، إلا القليل منها رغم وجود العديد مما يستحق التمثيل على طابع بريدي بها، لم تستوفِ حقها من ذلك التأريخ مثل محافظات المنيا، سوهاج، بني سويف، الذي اكتفى البريد المصري بتمثيلهم في الشخصيات العامة التي تعود جذورهم إليها، مثل رائد حركة الترجمة الشيخ رفاعة الطهطاوي ابن محافظة سوهاج بمناسبة مرور مائة عام على رحيله، وذكرى عميد الأدب العربي طه حسين التي التعود جذوره لمحافظة المنيا، وأحمد دمرداش توني، مؤسس اتحادات السباحة، والجمباز، والأندية الريفية. والتي تعود جذوره للمحافظة نفسها.

 

رفاعة الطهطاوي

رفاعة الطهطاوي

طه حسين

طه حسين

أحمد الدمرداش توني

أحمد الدمرداش توني

وعلى الرغم من أن محافظة أسيوط أبرز أعلامها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، والذي صمم طابع بريدي من أجله فور انتخابه رئيسًا للجمهورية عام 1965، بنسة 99.9 % من الشعب، وقد صدر الطابع في العام نفسه، وصدر منه ١٣١٤٣٤ نسخة، كما كانت تقدر قيمته بـ100 مليم، إلا أن المحافظة كان لها طابع آخر، بمناسبة اليوبيل الفضي لجامعة أسيوط، وكانت الجامعة الوحيدة في صعيد مصر التي تم الاحتفاء بها في حينها، حيث بدأت الدراسة بها في أكتوبر عام 1975، وقد صدر من الطابع مليون نسخة عام 1984، وكانت قيمته 3 قروش.

 

جمال عبد الناصر

جمال عبد الناصر

اليوبيل الفضي لجامعة أسيوط

اليوبيل الفضي لجامعة أسيوط

وكانت السبع سواقي أبرز ما يمثل محافظة الفيوم على طابع بريدي، لذا صدر طابع السواقي عام 1978، بقيمة 1 مليم. كما أن هناك لوحة سرباس من معرض وجوده الفيوم، التي احتلت وجه طابع صدر عام 1997، بقيمة 1 جنيه.

 

السبع سواقي

السبع سواقي

لوحة سرباس

لوحة سرباس

كانت محافظة الأقصر من المحافظات التي حظيت بنصيب الأسد من الطوابع البريدية، حيث صدر طابع بريدي يحمل صورة لمعبد الأقصر عام 1970 وتكرر طبعه في عام 1971، بقيمة 10 مليم. كما تمثل الصوت والضوء في معبد الكرنك على طابع بريدي يحمل أحد أعمدة المعبد في عام 1973، بقيمة 110 مليم، وطبع منه ربع مليون نسخة ملونة. وخُلدت الذكرى الـ 75 لاكتشاف مقبرة توت عنخ آمون بوادي الملوك على طابع بريدي عام 1977، بقيمة 20 قرشًا للنسخة. وحينما ذهبت أوبرا عايدة لتقيم حفلها السنوي في معبد الدير البحري بالأقصر، تم تخليد المناسبة على طابع بريدي يحمل رسم فرعوني عام 1994، بقيمة 15 قرشًا. كما أن هناك طوابع تمثل رسم فرعوني للإله أتوم – حتحور، والإله أمون رع – حور محب عام 1995.

 

معبد الأقصر

معبد الأقصر

الصوت والضوء

الصوت والضوء

مقبرة توت عنخ آمون

مقبرة توت عنخ آمون

أوبرا عايدة

أوبرا عايدة

أتوم حتحور

أتوم حتحور

آمون رع

آمون رع

ومن الأقصر إلى أسوان، دائما ما تكون الرحلة، حيث تمثل خزان أسوان على طوابع عدة، يعود صدورها إلى عهد الملك فارق والمملكة المصرية، كما توثق الاحتفال بإنشاء محطة توليد كهرباء من خزان أسوان، ذلك في أعوام 1922 و 1944 و1960، وأخيرا عام 2002 بمناسبة مرور 100 عامٍ على إنشاءه.

 

الملك فاروق

الملك فاروق

المملكة المصرية

المملكة المصرية

محطة توليد كهرباء

محطة توليد كهرباء

مائة عام على خزان أسوان

مائة عام على خزان أسوان

وفي نفس السياق، يتمثل السد العالي على الطوابع البريدية، وها هو رسم هندسي للسد العالي صادر عام 1959، كما يوجد أيضًا طابع يحمل السد العالي وما حققه من إنجازات فعالة تعزز دوره كمشروع إنمائي، صادر عام 1960، بقيمة 45 مليمًا. كما تمثل السد العالي في العيد التاسع لثورة يوليو على طابع بريدي، والذي يرمز إلى شعار التخطيط يزيد الإنتاج، بجانب سنبلة القمح، والقطن، وقناة السويس، في عام 1961، بقيمة 35 مليمًا.

 

رسم هندسي للسد العالي

رسم هندسي للسد العالي

إنجازات السد العالي

إنجازات السد العالي

العيد التاسع لثورة يوليو

العيد التاسع لثورة يوليو

ومن الرموز الحديثة التي تمثلت عن محافظة أسوان، الكبري المعلق احتفالا بافتتاحه عام 2002، وقد طبع منه 100 ألف نسخة، تقدر الواحدة منها بــ 60 قرشًا.

 

كوبري أسوان المعلق

كوبري أسوان المعلق

وفي إطار آثار النوبة، يدخل معبد أبو سمبل الذي تمثل على أكثر من طابع، أولهم، عام 1914 بقيمة 100 مليم، كما تمثل في إطار حملة اليونسكو لإنقاذ آثار النوبة عام 1959، كما في عيد الثورة الرابع عشر كإرساء حجر الأساس لمعبد أبو سمبل في عام 1966، أما معبد فيلة فقد ظهر على وجه طابعه غارقًا في المياة، في إطار حملة اليونسكو لإنقاذ آثار النوبة عام 1972 بقيمة 55 مليم. وتمثيلًا لمشكلة تهجير أهل النوبة كانت خريطة النوبة مطوية على وجه طابع بريدي عام 1964، كما تصدرت آثار النوبة وجه طابع آخر في إطار حملة اليونسكو لإنقاذ آثارها صادر عام 1964.

 

معبد أبو سمبل

معبد أبو سمبل

حجر أساس معبد أبوسمبل

حجر أساس معبد أبوسمبل

معبد فيلة

معبد فيلة

تهجير أهل النوبة

تهجير أهل النوبة

آثار النوبة

آثار النوبة

وأخيرًا ندرت الطوابع البريدة التي تحمل إشارات للبحر الأحمر، حيث جاء في طابع واحد متمثل في رسم فرعوني لبحر وأسماك بمناسبة عام السياحة الدولية بالبحر الأحمر، عام 1967، بقيمة 115 مليم.

 

 

البحر الأحمر

البحر الأحمر

You must be logged in to post a comment Login