بنات المنيا يضعن أقدامهن على خريطة الساحرة المستديرة

المنيا: رشا علي

بالرغم من أنها اللعبة الشعبية الأولى في مصر، إلا أن جمهورها لا يراها سوى لعبة رجالية، وهو ما دفع مؤسسة التنوير للتنمية الإجتماعية، لتنظيم يوم للرياضة، بمحافظة قنا، تتنافس فيه جميع الفرق المدرسية لكرة القدم، على أن تتكون الفرق من الإناث فقط، وذلك ضمن برنامج مستمر لتشجيع الفتيات على لعب كرة القدم، وهي المرة الثانية على التوالي التي تنظم فيها المؤسسة نشاطًا رياضيًا بالمحافظة، حيث نظمت مسابقة مشابهة العام الماضي، بين 30 مدرسة من محافظة المنيا.

 

دارت المباراة في اليوم الرياضي، أمس الأربعاء، بين فريقي المدرسة التجريبية الإبتدائية 2، ومدرسة 6 أكتوبر الإبتدائية، وانتهت بفوز التجريبية بهدفين مقابل هدف، واختُتم اليوم الرياضي بعد المباراة، بتوزيع عدد من الكرات الأصلية على الفرق المشاركة كجوائز تشجيعية، والتقاط الصور التذكارية.

 

الفتيات، اخترن تلك اللعبة، متحدين بذلك تقاليد ، بكل قوة وثبات، فالفتاة تحرس المرمى بكل صلابة، وتحمس، وباقي الفتيات يلعبن بمنتهى الجدية، أمام جمهور يحمل أعلام مصر والمنيا، وأمام زملائهم من الولاد.

 

مدرب كرة القدم بالمدرسة، قاسم محمد، قال إن تدريب الفتيات لا يفرق عن الأولاد، مضيفًا ‘‘ولأنهم الجنس الناعم فيسهل السيطرة عليهم، عكس الأولاد’’.

 

وقالت رنا محمد، لاعبة بفريق مدرسة التجريبية 2، إنها تحب كرة القدم منذ الصغر، وتعلمتها من أشقائها الثلاثة، وعندما قررت إدارة المدرسة عمل فريق كرة قدم للفتيات، طلبت الإنضمام، ورفض المسئول عن الفريق في البداية، لأن لديه فريقًا جيد، لكنه وافق بعدما رأى مهارتها في التمرينات، وسجلت رنا هدفًا لفريق مدرستها.

 

أهل رنا، لم يكونوا على اقتناع بلعبها لكرة القدم، في البداية، لكن مع إصرار الفتاة وحبها للرياضة، تقبلوا الفكرة، وأصبحت عادية مع مرور الوقت.

 

وكان من بين الجمهور الذي حضر المباراة، سحر الهواري، المشرف العام على الكرة النسائية في مصر، وعضو الإتحاد الدولي لكرة القدم، وقالت في تصريحات لـ‘‘المندرة’’، إن تواجدها يأتي في إطار تشجيع البنات، وخاصة بالصعيد، على لعب كرة القدم، ونادت بعودة مبدأ تكافؤ الفرص في الرياضة خاصة للبنات، فهو يعد نوعًا من أنواع التكافؤ الإجتماعي.

 

وذكرت أنها حاليا، تطوف محافظات الصعيد، لإختيار مواهب تصلح أن تنضم لناشئات منتخب مصر لكرة القدم النسائية، قائلة ‘‘مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة والخطوة بدأت من الصعيد’’، وأوضحت أن هناك لاعبة ضمن المنتخب من محافظة المنيا، ولاعبات أخريات من المحافظة شاركن في عدد من المباريات، في إطار التعاون مع مؤسسة التنوير.

 

أما الدكتور مجدي عزيز، رئيس مؤسسة التنوير، أوضح أن المشروع لن يكون الأخير في المنيا أو باقي المحافظات، مؤكدًا على استمرار دعم المؤسسة لكرة القدم النسائية.

 

ويأتي البرنامج الذي أطلقته المؤسسة، جزءًا من مشروع ‘‘تفعيل حق البنت في ممارسة التربية البدنية’’، الذي تقوم المؤسسة بتنفيذه في 20 مدرسة ابتدائية حكومية بإدارة المنيا التعليمية، وذلك بالتعاون مع مؤسسة أشوكا الدولية، ضمن المشروعات التعليمية الخاصة بالمؤسسة.

 

ويهدف المشروع إلى تشجيع البنات فى المرحلة الإبتدائية على ممارسة ألعاب جماعية مثل كرة القدم والطائرة، واكتساب روح الفريق والمنافسة فى مزاولة النشاط الرياضي فى إطار منظم يساعد على ممارسة البنات الرياضة فى بيئة لا تشجعهم على ذلك، تكوين اتجاهات إيجابية وسلوكية منضبطة فى البنات نحو ممارسة الرياضة، وكسر حاجز التمييز بين الولد والبنت فى مزاولة الرياضة فى صعيد مصر.

 

ويستهدف المشروع الوصول إلى 200 بنت في 20 مدرسة ابتدائية من تلميذات الصفوف الرابع والخامس والسادس الابتدائي.

 

 

You must be logged in to post a comment Login