بسبب العادات والتقاليد.. دور المسنين بالأقصر “مالهاش لازمة”

مديرة دار رعاية المسنين بالأقصر

مديرة دار رعاية المسنين بالأقصر – كاميرا: أسماء أبو بكر الصادق

الأقصر: أسماء أبو بكر الصادق

بالرغم من ارتفاع نسبة الفقر والأمية فى الصعيد، يظل الصعيد منبع الخير لكل مصر بطيبة أهله وصبرهم وتمسكهم بالقيم والعادات الكريمة التى يقف خلفها تاريخ مشرف يمتد لآلاف السنين، ومن أبرز القيم التى يحرص أبناء الصعيد على التمسك بها هى الاعتزاز بـ”العزوة”، والترابط العائلى واحترام كبار السن وتوقيرهم.

 

في جنوب الصعيد، تكاد تنعدم ثقافة إيداع كبار السن بدور المسنين بسبب تمسك الأهل بعادات وتقاليد تلزم باحترام وتبجيل كبار السن وتقديم العائلات لكافة ما يحتاجونه من خدمات وهم داخل منازلهم لا يبرحونها، ويصل الأمر إلي أنه من العار على العائلات عدم اهتماهم بكبار السن فى العائلة أو إيداعهم لدى أية جهة خارج العائلة تتكفل بهم.

 

محافظة الأقصر على سبيل المثال لا يوجد بها أى دار للمسنين سوى دار واحدة لاستقبال رحلات دور المسنين من الوجه البحرى الذين يرغبون فى عمل رحلات ترفيهية بالمواقع الاثرية لنزلائهم، كما تختفى ثقافة ايداع كبار السن بدور المسنين تماما بالمحافظة.

 

“المندرة ” انتقلت إلى دار رحلات المسنين بالأقصر للتعرف على طبيعة عمل الدار، حيث قالت الحاجة جمالات عبد الرازق رئيسة الدار إن الرحلات تكون بصورة سنوية موزعةً على 15 رحلة من محافظات الإسكندرية وبورسعيد والفيوم والمنوفية والزقازيق، مشيرةً إلى أنه لا يوجد أحد يأتى من محافظات الصعيد لينزل بالدار.

 

وكشفت عبد الرازق عن أن آخر رحلة نزلت بالدار كانت فى عام2010 ومنذ ذلك الوقت لم تأتِ أية رحلة إلى الدار ، ولم تستقبل الدار أية طلبات للنزول بها، وأشارت عبدالرازق إلى أنه يوجد بداخل الدار نادٍ للنساء وآخر للرجال المسنين، كما يوجد مشروع خدمة للمرأة العاملة، ومبنى للخياطة والتطريز، بالاضافة إلى وجود شقة تمليك بحى وسط الأقصر تابعة للدار لعمل الحلويات والبسكويت والمأكولات، وذلك برعاية جمعية تحسين الصحة.

 

شاهد لقاء مديرة الدار في لقائها بكاميرا “المندرة”:

 

You must be logged in to post a comment Login